الحوار المتمدن - موبايل



الفراشة الخامسة:

جودت شاكر محمود

2017 / 9 / 9
الادب والفن


أناملها ندية ..باردة
حينما تلامس مؤخرة رقبتي
من بين أبطيها تفوح رائحة الليمون
أنا أعلم أنها جاءت لتبقى
مشاعري تهفو للمتع الغريبة
ولكن هذه الرغبة الجديدة
تفزعني
هناك صفحات فارغة
منتشرة في جميع أنحاء روحي
أحاول ملئها بالأسرار
ليس هناك قمة على خارطة جسدها
لم استطع تسلقها
تستهويني الخطيئة في ثدييها
ولأشبع حاجاتي
تسلقت إلى قمم فخذيها
من فضلكم لا تفهموني خطأ
ما يُغريني، هو الشوكولاته، وليس الجنس؟
فالكثير من الشوكولاته يعني الكثير من الحب
أحاول اقتفاء انحناءات قوس خصرها
تتجول أصابعي إلى أعلى ردفيها
الجسد ناعم... والترقوة بادئة
وهي ترتجف تحت أناملي
وأنا أغرق ببطء
لأتذوق رحيقها العجيب







اخر الافلام

.. نظرة على الأفلام والسينمائيين الفائزين بجوائز الدورة 71 لمهر


.. نموذج يحتذى به من الجيرة الحسنة بين الفنان اللبناني امير يز


.. هيفاء وهبي.. من منصات الجمال والغناء إلى -لعنة كارما-




.. مهرجان كان السينمائي يمنح الياباني كوريدا السعفة الذهبية


.. لمحة عن تاريخ الزي الفلكلوري الكـردي| زووم كورد