الحوار المتمدن - موبايل



فان جوخ، الفنان والرسام المتعذب بصمت والمتمرد بعبقرية

الاء السعودي

2017 / 9 / 10
الادب والفن


فان كوخ لم يكن مجنونا، ولم يكن يعاني من داء الهلوسة او الانفصام!! هذه مجرد ترهات واحاديث واقاويل فارغة لتشويه الصورة العظيمة التي خلقها من يأسه وقنوطه!! لطالما كان فنسينت إنساناً عاطفياً، مرهف الحِس، ما بداخله يختلف عما يتظاهر به!! انسان كان اذا احب، فانه كان يحب بصدق وعشق غير كاذب!! الا ان بعد رفض ابنة عمه لحبه، وبعد ان وجد نفسه وقع في حب غانية كان على علاقة بها والتي هجرته بسبب قلة امواله لعدم دفعه مستحقاتها، وجد نفسه على حافة الطريق، متهالكا.. غاضبا بهدوء يطرد الكلمات من فرشاته ليتفرس فيها!! تلك الفرشاة التي اخذت تلهث وتضرب لوحات خلقت له مدارس وصنعت منه اسطورة وجعلت لفنه رمزا!! فقد خلق لنفسه اسلوبا تفرد وحده به.. ليجعل منه اعظم فناني التاريخ!! فقد صنع أسطورته الخاصة به من استخدامه للألوان ودمجه لالآم روحه المعذبة والمضطربة مع لوحاته كما لم يفعلها أحد من قبل!! فمن خلال لوحاته، وفي آخر مراحله لم يتعامل مع الأشكال الإنسانية بل جعلها تندمج وتتوه وتعيش وسط عناصر الطبيعة!!! ومن كان ليستطيع فعل هذا، غير فان جوخ؟؟
فان جوخ، كان خجولا ويجد صعوبة بمنحه للثقة، مما جعله يعجز عن اظهار مشاعره، ولكنه وجد ان رد المعروف يكون عبر منح الخلود من خلال الريشة!! فقد رسم العديد من اللوحات التي جسدها لأناس أثروا به ووجد ذاته الضائعة بينهم، كدكتور جوشيه الذي أشرف على علاجه عند تردي صحته، وصديقه ساعي البريد جوزيف رولين، والممرضة التي كانت تعمل في المشفى والتي كانت تأتي له يوميا لتطمئن عليه وتغير له الشراشف، وأرتبط كثيراً بأخيه ثيو الذي رعاه بعد تردي حالته النفسية والذي لطالما كان داعما ومشجعا له!! كل هذا يظهر لنا كم انه شخص تزينت روحه بالحلم..معاناته لم تستمر لفترات تذهب وتأتي او حتى تطول وتنتهي حاملة بعد زوبعتها طيفا فيروزيا، بل لعنه القدر بأن تستمر معه لطيلة حياته!! فهو لا يعبث الا من يبدع فى مجالهِ ليلسعه بألسنة اللهب لتخطفُ انفاسه تحت ألحفة الأحزان السديمة!! خصوصا بعد الاحباط الذي عصف به بسبب عدم تقدير المحيط به لفنه، الا انه لم ييأس بالكامل بل كان ذلك دافعاً له كي يستمر في العطاء والإبداع!! فصراعه مع المرض قد جعل يده تتخبط على اللوحات ليخرج بها بسبعين لوحة داخل المشفى والتي تعد من أهم الاعمال الفنية!! والتي باع احداها بسعر 400 فرنك كي يقوم بإتمام علاجه، وهي لوحة "كرم العنب الأحمر"، وكان المشتري هو صديق له قد آلمه حال صديقه مما اضطره لشرائه احدى لوحاته!! ليقدر سعرها الان بالملايين!! حيث عانى فان جوخ من كثرة الديون ونقص الأموال حيث انه في احيانٍ كثيرة كان يضطر فان جوخ لحرق لوحاته ليحمي نفسه من برد الشتاء!! لكنه سيبقى من أعظم الفنانين في التاريخ.. ليس لانه عبقريا فحسب، بل لأنه كان يحب فنه ويجد ذاته الضائعة من خلال ريشته بعيدا عن كل مفاهيم الطموح والمنافسة!!!
هل كان علينا أن نستدرجَ أحدَ طيورك يا فينسنت؟ فربما كانت رسالتك مطوية حول متاهاتك..ربما كانت روحك الفاقعة مموهة بسواد الريش!!
فلترقد بسلام MY IDOL!!
فيلم "Loving Vincent" ويلي تم اصدارو هالسنة وتم عرضه للمرة الاولى بالمملكة المتحدة، طبعا الفيلم عمل عظيم وفريد ومجهود جبار!! يتحدث عن قصة العظيم فان جوخ وموته الغامض!! هالفيلم وهو الأول من نوعه عبارة عن لوحات زيتية مرسومة لقطة بلقطة!!! يعني كل لحظه بهالفيلم كل ثانية عبارة عن سلسلة من 12 لوحة مرسومة يدوياً على يد أكثر من 100 فنان متمرّس في فنّ وأسلوب ڤان جوخ!!! يعني الدقيقة الوحدة بس تحتوي على اكثر من 720 لوحة مرسومة يدويا!! استغرق الفيلم خمس سنوات حتى يستطيع الفنانون رسم كل حركة بالفيلم!! القصة يتم تصوير أحداثها من خلال الشخصيات والمشاهد الواردة في لوحات فان جوخ حيث عرض فيه 120 لوحة من أعماله...







اخر الافلام

.. كل يوم - رسالة مهرجان الجونة السينمائي .. لقاء مع الفنان الك


.. نجوم ونجمات الفن فى العرض الأول لفيلم -فوتوكوبى- بمهرجان الج


.. منتج الجونة السياحي المصري يحتضن الطبعة الأولى لمهرجان -الجو




.. تفاعلكم : مشاهير العالم بأزياء عربية على يد فنان سعودي


.. طالب الدويك.. فنان شكلته تفاصيل القدس