الحوار المتمدن - موبايل



هل انتِ حقا شخص علماني؟

الاء السعودي

2017 / 9 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


هل انتِ حقا شخص علماني؟ نعم، انا شخص علماني وعلماني "متعصب" ايضا!! (مع انه لا وجود لمعنى التعصب او التطرّف داخل اي من قواميس العلمانية)!! لا اعرف لماذا كلمة "العلمانية" تشكل ما يشبه "البعبع" المفزع بالنسبة ليس فقط للجمهور العام وإنما أيضا لقسم لا يستهان به من العرب!! والسبب هو أنها متطابقة في الوعي الجماعي مع الإلحاد!! فعندما نقول نريد دولة علمانية فكأننا نقول نريد دولة إلحادية!! وهذا شيء مناقض للحقيقة تماما!! فالدولة الإلحادية هي تلك التي أسستها الشيوعية وفرضتها على جمهوريات الاتحاد السوفياتي طيلة سبعين سنة مضت!! وفرضت الاشتراكية كنظام اقتصادي ومنعت الناس من اداء طقوسهم الدينية على اختلافاتها!! فكان الغني عن التعريف ستالين مثلا، يمنع الناس بالقوة او التهديد بالسبي او النفي او الطرد او القتل من الذهاب إلى الكنيسة الأرثوذكسية لأداء الصلاة أو حضور القداس!! ولذلك ما إن انهارت الشيوعية عام ١٩٩٠ حتى عادت الديانة المسيحية إلى روسيا بقوة وحماسة!! وهذا ما يدعى بانتقام التاريخ لنفسه!! فالناس كانوا قد أصبحوا متعطشين للدين بعد أن حرموا منه طيلة سبعين سنة!! وحتى الروايات العظيمة لدوستوفسكي كانت ممنوعة أو محاربة خلال الفترة الشيوعية لأنها تنضح بالروح المسيحية!! التاريخ الان ذهب ليعيد نفسه "عكسيا" هذه المرة ولكن مع ايران، ايران مثلا وبعض الدول الأصولية الأخرى كالسعودية وباكستان فالشيء الممنوع ليس التدين!! وإنما المفروض هو إجبار الناس بالقوة على التدين وأداء الطقوس (ستالين معكوسا)!! ولذلك يقال بأن "الشبيبة الإيرانية" أصبحت تنفر من الدين بعد وصول النظام الأصولي إلى سدة السلطة في حين أنها كانت متدينة جدا في عهد الشاه!! وهذا شيء مفهوم تماما من الناحية السيكولوجية لأنه كل ممنوع مرغوب!! الان في واقع الدول العلمانية فالشيء يختلف تماما عن الشيوعية والدينية.. في بريطانيا، السويد، الدنمارك مثلا يمكن لأي شخص أن يمارس طقوس دينه سواء أكان مسيحيا أو مسلما أو يهوديا أو بوذيا ولكن يمكنه أيضا ألا يمارسها على الإطلاق!! ويظل مع ذلك مواطنا يتمتع بكافة الحقوق!! الحرية لا تكون في اتجاه واحد فقط!! وإلا هي ليست بحرية!! كل متدين هو مواطن بالضرورة ولكن ليس كل مواطن ان يكون متدينا بالضرورة!! لا يحق مثلا لشخص متدين ان يعير جاره العلماني أو أن ينظر إليه شذرا وكأنه كافر أو فاسق لأنه يختلف عنه!! ماذا نفعل بطبيب ناجح يداوي الناس بالمجان أحيانا ولكنه غير متدين أو لا ينتمي إلى طائفتنا أو مذهبنا؟!! هل نكفره ونعدمه ونخسر كفاءاته؟!! وقس على ذلك المهندس والخبير الاقتصادي والعالم الفيزيائي والفيلسوف والصحافي الخ!! يضاف إلى ذلك أن الدولة تقف على الحياد من كل الأديان والمذاهب الموجودة في المجتمع!! لاحظ ماذا قلت... قلت تقف على الحياد ولم أقل تعادي الأديان!! وهذا فرق كبير!! هنا يكمن الفرق الأساسي ليس فقط بين الدولة العلمانية والدولة الإلحادية وإنما أيضا بين الدولة العلمانية والدولة الأصولية الطائفية والتمييزية!! اذا أردت ان تعرف ما هي العلمانية، فقط الق نظرة على حال اليابان، الدنمارك، ألمانيا، النرويج، او بريطانيا ثم انظر على حالنا نحن كـ٢١ دولة لا تعترف بالعلمانية ثم قرر اي منها يستحق ان يمجد ويبجل وأي منها يستحق ان يمحى جغرافيا وسياسيا ووجوديا!!







اخر الافلام

.. خالد مع


.. الولايات المتحدة: تصاعد كراهية الإسلام


.. الباحث السعودي عبدالله العلويط في حديث العرب




.. مخاوف بسبب استثمارات الصين بولاية جوهور الماليزية


.. حياة ذكية-طباعة رباعية الأبعاد