الحوار المتمدن - موبايل



حوار مع الفنانة لبنى العاني

لؤي الشقاقي

2017 / 9 / 16
مقابلات و حوارات


قيثارة بغداد الفنانة العراقية لبنى عبد الكريم العاني .. تركت العراق وهي طفلة لغترب وتكبر بعيدة عن بلدها الذي لم يفارقها ابداً فتحلق في سماءات اوربا مغردة بلحن بغدادي وروح عراقية سومرية فجمالها مزيج بين كل حضارات العراق وصوتها البغدادي الصبغة جعل منها بحق قيثارة سومر .
تنتقي كلماتها بدقة ولاتغني الا ما تحس به فهي كالفراشة التي تتنقل بين البساتين لتاخذ من كل زهرة اجمل ما فيها فتنتج اغنية رائعة لحنناً وكلماتً واداء , تعرف كيف توظف صوتها وملامحها وجهها لتكون لوحة جميلة متكاملة لتصل الاغنية الى الجمهور فيخيل الى من يسمعها بانه يجول على البساط السحري في سماء بغداد بقصص الف ليلة وليلة ليسمع شهرزاد وهي تزين الليالي بجمال صوتها وشكلها , تتمايل بغنج وخجل بغدادي مؤدية احدى اغاني صديقة الملاية وكالباشا عندما تغني لسليمة مراد وبرقة وترافة عندما تغني لزهور حسين او لزكية جورج بلهجة بغدادية سليمة كانها احد بنات احياء بغداد القديمة ويكانها لم تفارق بغداد وروحها وعبق ازقتها وحواريها , سحر الشرق يظهر في عينيها وفي ابتسامتها عنفوان دجلة والفرات ..
( الاسم الاقرب لك؟
- لبنى عبد الكريم
( ما هو برنامجك اليومي ؟
- برنامجي اليوم المعتادة عليه أنني أقوم مبكرا وقبل الفطور أقوم ببعض التمرينات الرياضية ثم آخذ فطوري اليومي البسيط وبعدها أستراحة بسيطة ثم الذهاب الى العمل , بعد الرجوع من عملي أقوم بالتمرين الموسيقي الألزامي اليومي , وثم اقوم بقضاء بعض من الساعات لعلمي في حديقة المنزل .
( هل انتِ كثيرة الاسفار ؟ وما هي اكثر دولة او مدينة تعجبك ؟
- بالنسبة الى السفر أحب أن أقول هي من أحب الأهتمامات بالنسبة لي ولكن السفر عندي ليس تبضع وأنما التعرف على البشر في عالمنا الآخر وذلك لأنني شخصية أجتماعية قد لا أكذب وأقول بأنني رأيت العالم أجمع ولكنني بالفعل سافرت كثيرا وأكثر مكان أحببته هو الهند وشمال تايلاند وجزيرة سيشيلش الواقعة جنوب المحيط الهندي .
( ماهي اهتماماتك الاساسية غير الموسيقى ؟
- اقوم ببعض الهوايات مثل الأعمال اليدوية والرسم والزخرفة على الخشب , أحيانا أمارس هواية الحياكة والخياطة كباقي النسوة , المطبخ من هواياتي الرئيسية أكيد , أحب السباحة والألعاب السويدية والمشي السريع وهذا من ضمن برنامجي الأسبوعي .
(هل الموسيقى غذاء للروح ؟
- الموسيقى لو يعلم الكثيرون هي أيقاع الحياة وغذاء الروح كل مانقوم به في حركاتنا وأفعالنا هي موسيقى وهارموني , قد لا يحس البعض بمعنى كلامي وخاصة في العراق وبهذا الوضع ولكنه الحقيقة الموسيقى تشاركنا احزاننا أفارحنا هدوءنا حتى في قراءة الأمور الدينية ترافقنا المقامات والأيقاع , قد تخلصك المموسيقى والغناء بالذات من مشاكل نفسية عظيمة قد تصلح بعض من مشاكلك اليومية من توتر, تعصيب ,حالة مرت بك بسبب العمل وهكذا .
( هل برأيك دراسة الموسيقى مهمة للاطفال ؟
- بالنسبة للطفل والموسيقى بالتأكيد مهمة جدا لتنمية العقل والروح فالأطفال اللذين يدرسون الموسيقى يكونون بعقلية ناضجة أكثر ويزدادون ذكاءا حسب الدراسات العلمية وذلك بسبب التوسع الذهني من ناحية الخيال والفنتازيا هذا من ناحية وكذلك التطور الذهني من ناحية الرياضيات .
(من هو مكتشف موهبة وجمال صوت لبنى ؟
- لم يكتشف أحد موهبتي , بل جاءت بطريق الصدفة وبالأضافة الى تعلمي الموسيقى ودراستي الى الكورال الغنائي , كنت أردد اللأغاني مع نفسي كل ماكان يعجبني من أغاني فيروز ومحمد عبد الوهاب وأسمهان وقلة لأم كلثوم , ولكن غربتي جعلتني أحن الى الوطن وأبدأ ابحث في الفن العراقي الموروث ورأيت فيه من الجمال في الكلمات واللحن وقررت أن أتمرن وأغني بالرغم من مشاركاتي الغنائية الكثيرة في الأحتفالات الثقافية الفنية .
( من هو قدوتك في الحياة وفي الفن ؟
- قدوتي في الحياة هو والدي بالتأكيد كان شديدا وحريصا أن نتعلم الموسيقى ونظرياتها وان نحافظ على التراث العراقي وسماع الأغاني الطربية المليئة بالحس والفن المتوازن الثقيل وليس بالهزلي .
( هل خطرعلى بالكِ ان تصبحي فنانة في يوما ما ؟
- الفن عندي ليس فقط شهرة وأنتشار وأنما حفاظ على ماتركه لنا من الفنانين القدوة من الزمن الجميل , ولكن بعد سماع الناس لصوتي حملت بداخلي مسؤولية كبيرة والسبب التدهور الفني في ساحتنا هذا اليوم .
( ليس من الذوق سؤال الفتاة او المرأة عن عمرها فلذا ما هو عمرك الفني ؟
- ههههههههههه أنا من مواليد السبعينات لا أقول أكثر هههه وعمري الفني لا أستطيع تحديده فعلأ , أقول منذ الطفولة لأنني لليوم لم انتشر بالشكل المطلوب والسبب بعدي عن الوطن وأماكن الأنتشار والقنوات الفضائية .
( كيف كانت بدايتك في هذا العالم ؟
- كانت بداياتي منذ الطفولة ودخولي الى عالم الفن لم يكن قرارا وأنما كان يرافقني طيلة الوقت كان البيت مليئا بالفنانين والطرب والعزف كان متواجدا في حياتنا اليومية, والدي هو من أنشئ فينا نحن الأولاد حب الموسيقى الحقيقية الرصينة قد دخلت عالم الفن منذ الصف الأول الأبتدائي في مدرسة الموسيقى والباليه وبدأت هنا مسيرتي وبداياتي الفنية في الغناء بكورال المدرسة والعزف الكلاسيكي على آلة الكمان ومتابعة والدي لدراستي اليومية جعلني مرتبطة بالموسيقى طيلة مشوار حياتي .
( اي انواع الفنون الاقرب اليك ؟ اين تجدين نفسك اكثر الغناء الغربي او الشرقي ؟
- طبعا في داخلي تشعب كبير بين الفن الشرقي والغربي فأنني متمكنة من الغناء الغربي والتركي بعد تجاربي الكثيرة في السويد ولكنني أريد تحقيق طموحي في الفن العربي وخاصة المقام العراقي والغناء الكلاسيكي لأننا نفتقده اليوم وليس ضررا إن غنيت الفنون الأخرى أنما هذا يزيدني متعة .
( كم ألة موسيقية تعزفين ؟
- قد عزفت سابقا بحرفية على آلة الكمان وعزفت الموسيقى الكلاسيكية الغربية ولكنني مع الأسف تركتها بسبب العمل ولكنني احاول بين الحين والآخر لمتعة نفسي فقط .
( هل لديك انشطة ادبية وثقافية ؟
- كنت قبل سنوات كثيرة التواجد في كل الأنشطة اللتي تدور في الدول حول دولة السويد اما اليوم فقط أصبحت مقلة بسبب العمل الكثير والتمرين الغنائي المستمر لأنني بالفعل أحتاج أن أكون مع نفسي لتطويري .
( هل اثر العمل الفني على حياتك ؟
- الفن أثر على حياتي نعم بالتأكيد قد اقول لك بأنني محرومة من أن أكون أنا نفسي جعلني الفن أبتعد عن الناس بالرغم ممن حبي لهم ولكن طيبة شخصيتي وكرمي المفرط أوقعني في فخاخ أخرجني الله منها وهذا ايضا بسبب حياتي من ذ الصغر كانت مختصرة فقط على الفن ولم أكن متواصلة مع الطبقات الأخرى اجعلني اليوم أتعلم الكثير , اليوم أنا لا أخرج من البيت وأتحذر من كل شئ .. هذه حقيقة !!!
( هل واجهتي تحديات كبيرة في حياتك ؟
- بالنسة لمواجهتي تحديات فهذا لم يحصل في السابق وأنما اليوم أواجه تحديات وضغوطات من مختلف الوجوه هناك أيضا غيرة لا أفهمها لأنها تأتي من اشخاص ليس لي حتى علاقة بهم اصلا .
( ماهو سبب هجرتك خارج العراق ؟ ولو كنتِ في العراق هل ستحققين ما حققتي من النجاح ؟
- هجرتي كانت بسبب الأوضاع السياسية فأنا لست من يغني في القصور ولا لشخصية معينة قررت عائلتي أجمع الرحيل وهذا ليس غريبا فكثير ن العراقيين هاجروا لنفس الأسباب قمع ودكتاتورية وسلب حريات والفن هو أنطلاق وابداع فمن غير الحرية لا ابداع ولا تطور وكنت قد علمت بأنني لن احقق هدفي لا في الفن ولا في العيش الهانئ في الوطن قررت الهجرة المبكرة من سن 15 سنة .
( هل تتمنين العودة للعراق والاستقرار فيه ؟
- أنا اتمنى العودة من كل قلبي فروحي هناك في العراق مقر ولادتي وأتحسر كل يوم على هذا الفراق المر ولكنني لا ارى العودة مناسبة لي هذا اليوم مع شديد الأسف .
( هل تربطك علاقة بالأدباء والفنانين العراقيين الشباب ؟
- تربطني علاقة بسيطة من خلال الفيس بوك مع الفنانين والأدباء في الوطن وأتابع بعضهم .
( هل حصلتي على جوائز واي جائزة هي الاقرب الى قلبكِ ؟
- أكيد حصلت على جوائز كثيرة ومن أقربها على قلبي درع يوم الشهيد بعدما أن أقمت بمشاركة لتمجيد الشهيد العراقي .
( هل لديكِ تصور عن كيفية تطوير الفن في العراق ؟
- جوابي على سؤال تطوير الفن في العراق , بكل صراحة الفن في العراق تدهور جدا ورحيل الكثير من المبدعين جعله يزداد سوءا والوضع الراهن في الوطن لا يبشر بتطور وأنما الى أنهيار بكل المجالات هذا رأيي مع الأسف ليس لي ماأقول وأنما هناك البعض من يجتهد بنفسه ويكافح مثل ماأفعل وهذا مع شديد الأسف يأخذ من وقتا طويلا ولا يشجع الفرد على المقاومة .
( ما هو جديدك ؟
- بالنسبة لجديدي انتظر ردا لبعض الأمور اللتي تتعلق بمشواري الفني لا أستطيع الفصح عنها اليوم ولكن السنة القادمة ستكون الحاسمة ونتمنى خيرا بإذن الله .
( انتِ تجمعين بين جمال الشكل وجمال الصوت والروح , هل كان لجمالك دور في مساعدتك للوصول الى كل هذا النجاح والتميز ؟
- سأقول لك بأن الجمال قد يكون نقمة كبيرة على النساء ولم ارى بيوما صعوبة كما أرها اليوم بعد أن عرفني الجمهور أحيانا أرى تعليقات من بعض المغرضين اللذين لا يعرفون شخصي تذمرا ونقدا ليس على شئ موجود لا في فني ولا شكلي ولا شخصي ولكن لا اقول غير الله يصبرني ولكنني أقول من جعلني معروفة هو طيبتي وحبي الحقيقي للناس وحتى البعض لا يتصور بأنني بالفعل هكذا يتصورون بأنني مثل مايكولون بلهجتنه ( هاي تفيك هههه) ساحمهم الله .
( لماذا لا تركزين على اداء المقام العراقي وخصوصاً المقامات الصعبة لكونك تملكين صوت رخيم وتستطيعين الوصول الى طبقات عالية جدا تفتقر لها اغلب الفنانات ويقتصر ادائها على الرجال فقط ؟
- بالنسبة لسؤالك عن المقام العراقي ولماذا لا اركز عليه , إن إداء المقام ليس بالسهل لأنه فن لا يتواجد غير في العراق ولهذا سمي بالمقام العراقي ولكنني أعتمد على أمكانياتي الشخصية وأنا لم أدرس المقام ولكنني اقوم بمحاولات والله وفقني ببعض منها ولكنني امتلك صوت عربي وعرب وأمكانيات أخرى لم يسمعها مني الجمهور لا أحب أن أكون مقتصرة على المقام كي لا يقول البعض إنني دخيلة عليه ولنرى أيضا السيدة الفنانة مائدة نزهت التتي حاولت ممارسة كل الألوان الغنائية وأعتقد انا أمتلك نفس الطريقة .
(هل حصل ورفضتي لحن او اغنية لانها غير مناسبة او فيها اسفاف ؟
- رفضت كثير من الأعمال وكذلك التعامل مع أشخاص أنتهازيين , نعم ولهذا أنا مقلة لأن أخلاقي لا تسمح بالأنتهازية وأنما أنا كالفرسة الحرة عراقية لي في الفن غايات أنسانية ولو أن زماننا لا يحث على شخص مثلي ولكنني أكون مقلة أحسن من ان أكون مبتذلة , ولا أعرف مايخبئ لي الزمان يمكن أقع في فخ الفن السريع فقط للأنتشار لأن الكثير من متابعيني يرفضون بعض أفكاري , أنما الله هو الموفق .
(هل وجهت لحضرتك دعوة لحضور مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية ؟ وكيف وجدتي المهرجان ؟
- مهرجان بغداد عاصمة ثقافية , نعم وجهت لي دعوة وليتها لم توجه هههههه العاملون في هذا المجال أود ان يتعلموا معنى الثقافة والفن والمسرح وماغايتهم وبالتالي يقومون بتلك المهرجانات المبهمة , فرق شاسع بين الأزمان الماضية وماتمر به الثقافة اليوم , لم ارى شيئا أفتخر فيه مع الأسف , هناك محاولات من السمفونية العراقية والله يعينهم على أجورهم القليلة وعلى العذاب الذي يعانوه بسبب الأوضاع ... أتمنى التغيير .
(هل شاركتي في مهرجان بابل ؟ وكيف وجدتي المهرجان ؟
- مهاجان بابل كان بالفعل اسم على مسمى كان الفنان منا يتمتع بالحضور والأهتمام من قبل وزارة الأعلام العراقية كنت أتذكر مشاركتي في أوبريت بغداد مع الفنان طالب القرة غولي والأستاذ داوود القيسي وكنت قد أخترت مقطعا يتحدث عن بغداد الجميلة (يامن سكنتي القلب والذاكرة-جئناك يا سيدتي الساحرة) هنا كانت حمامات السلام اللتي أنطلقت في سماء المسرح البابلي والألعاب النارية وألوانها الجميلة تملئ سماء بابل ومرافقة الفرقة القومية أيضا على المقطع الذي قدمته , كانت من الأيام اللتي لا تفارق ذاكرتي ومن ثم حفلة الفنان كاظم الساهر, فما هو رأيك أنت بما أقول ألا نشعر بالقهر والخجل بما أصاب وطننا وناسنا اليوم ؟
فعلا شيء مخجل .. كل ما يجري في وطننا اليوم شيء محزن ومخجل
(هل وجهت لك دعوة للمشاركة في مهرجانات عربية ؟
- سابقا نعم ولكني أنعزلت تقريبا في الفترة الأخيرة بسبب إنني أريد تحقيق هدفي وكذلك بسبب تغيير مساري الفني .
( هل العمل بالفن والادب افضل للبنت وبناء مستقبل ام الزواج والحب وتكوين اسرة ؟
- بالنسبة لي العمل في الفن لا يختلف عن باقي العلوم والاعمال الأخرى كلنا بشر ونحتاج الى الستقرار فهذا جزء منا ولكن الفنان عليه أن يختار شخصا مناسبا يتفهم حياته الفنية وأن يرفعه الى مستوى جيد هذا رأيي .
( هل تجدين ان المجتمع ضد مرأة ؟
- أنا أعيش مجتمعا غربيا لا أوجه فيه صعوبات وتحديات ضد المراة بل العكس ولكن مااراه في الدول العربية والمعاناة والقساوة كبيرة , نتمنى أن تتغير نحو الأحسن .
( اخيرا كيف ترين دور المرأة في المجتمع العراقي والعربي اليوم ؟ وما هو طموحك الشخصي ؟
- طالما الوضع السياسي والأجتاعي والقتصادي في انهاير في كثير من الدول العربية فوضع المرأة والطفل وحتى الرجل اليوم ليس بالجيد المرأة هي أول من يتلقى صفعات التخلف والأنهيار الأجتماعي هي أول من يدفع الثمن , طموحي الشخصي أولا أريد تحقيق ذاتي من الناحية الفنية لأنني أعتقد قد حان الوقت ان أخرج الى الساحة الفنية وأنا جاهزة اليوم من كل النواحي , ولكن طموحي العام هو أود ان يعود الوطن الى ماكان عليه ويعود العراقيين يعيشون الأمان والسلام وتحقيق حياة مناسبة لهم كباقي البشر .







اخر الافلام

.. الطيارون الروس العائدون من سوريا


.. قاذفات روسية تغادر إلى قواعد مرابطتها بعد انتهاء عملياتها في


.. ماكرون يستقبل العبادي في باريس




.. لحظة وقوع انفجار نيويورك


.. كلمة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد بعد قسم الحكومة الجديدة 12