الحوار المتمدن - موبايل



طابور الصمون وسياسينا

علي فاهم

2017 / 9 / 19
كتابات ساخرة


وقفت بالطابور ( السرة) على فرن الصمون في حينا كالعادة وكان الطابور طويل قبل المساء ورغم أني أكره الوقوف بالطوابير لأنه مضيعة للوقت ولكن ما باليد من حيلة كان للفرن شباكين أحدهما للرجال نقف نحن أمامه وأخر مخصص للنساء لا يقف عليه الا فتاة صغيرة تهز بجدائلها ويداها الصغيرتان لاتكاد تصل حافة الشباك لتعطي الالف دينار لعامل الفرن الذي أعطاها كيس الصمون مرفقا بابتسامة ، بينما نحن واقفون بالطابور والملل يقتلنا وكل فترة يأتي شخص ويدخل الفرن حاملاً (كارتونة) ليأخذ أغلب الصمون من الفرن ويختار أفضل أنواع الصمون ويترك لنا ما لايعجبه ولا يمكننا الاعتراض عليه لأنهم (معاميل ) مطاعم ،
بينما نحن واقفون والملل يأكلنا واذا برجل يقترب من الطابور ويتفحص الوجوه كأنه يبحث عن (واحد عرف) وفجأة أمتلأ وججه فرحاً وأقترب من شاب قريب على الشباك وسلم عليه بحرارة وبعد اللتي واللتيا والسؤال عن العائلة الكريمة طلب منه أن يشتري له الصمون حينما يصل الى الشباك ووافق الشاب بسرعة وكله ممنونية ولكن لم يكاد الرجل يبتعد عن الطابور حتى ثارت عليه الاصوات من الناس وضجت وأحتجت على هذا الخرق الكبير فما كان من الرجل الا أن يعتذر ويبرر وينسحب بهدوء الى سيارته فأنتشى الناس وأشرأبت الاعناق فخراً بالمنجز الكبير والحفاظ على النظام ، بعد ثواني جاءت امرأة لتشتري الصمون ومن الطبيعي أن تقف أمام شباك النساء فسارع عامل الفرن الى تلبية طلبها رغم أنها وقفت للتو ولكن حتى ان لم يقوم العامل بذلك لم نكن لنرضى أن تقف أمرأة وتنتظر بيننا فالغيرة العراقية والاخلاق الاسلامية تأبى ذلك ولكن بعد أن أخذت المرأة كيس الصمون أتجهت ألينا رافعة الكيس أمامنا بحركة غريبة وكأنها ترينا الصمون وهي تنظر إلينا وكأنها تقول أخذت الصمون وأنتم واقفون بالسرة ! لم نفهم المغزى من هذه الحركة حتى صاح صوت من أر الطابور يعلمنا أن هذه المرأة صعدت بالسيارة التي يقودها ذلك الرجل فقد أرسل زوجته لتقوم بما عجز هو من تحقيقه ذكرني هذا الموقف ببعض السياسيين الذين إن ترمي بهم من الباب يأتوك من الشباك ويسرقوك بقوانينهم التي فصلوها على مقاسهم واستغلالهم لطيبة الناس وربما سذاجة البعض لتمشية مخططاتهم والحفاظ على مصالحهم ومكتسباتهم التي أهلكت البلاد والعباد .







اخر الافلام

.. هذا الصباح- مبادرة لتدريس الموسيقى والغناء لأطفال لاجئين


.. صباح العربية: -جود- فيلم يحكي قصة كفاح السعوديين


.. المايسترو سليم سحاب.. مبادرة شخصية لتدريب أطفال مشرّدين على




.. فنانون أفغان يحولون الجدران الإسمنتية في العاصمة كابول الى ج


.. هذا الصباح-معرض بالمكسيك يجسد أبطال فيلم الرسوم -كوكو-