الحوار المتمدن - موبايل



الميثولوجيا الخرافية فى قصة نوح وقومه .؟! ج 1

خالد كروم

2017 / 9 / 20
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


تمهيدية :_



الروايات البابلية أقدم من الروايات العبرية بما يقرب من أحد عشر أو أثنى عشر قرنًا.. هذا حسب ما يذكره :_ الخوري بولس الفغالي .. فى كتابه المدخل إلى الكتاب المقدس..؟!



ملحمة جلجامش..:_ التي احتوت على قصة الطوفان البابلية هذه... ولكن نسخة منها وجدت محفوظة في مكتبة الملك آشور بانيبال بمدينة نينوى.... والتي تعود بتاريخها إلى أواسط القرن السابع قبل الميلاد....



الأمر الذي يدل على أنها بقيت متداولة إلى حين وصول سبي يهوذا إلى بابل نحو عام 587 ق.م..... وكان لدى محرري التوراة فرصة للاطلاع على قصة الطوفان الكبير.... ودمجها في روايتهم عن بدايات التاريخ البشري في سفر التكوين...



ولكن المعضلة هنا هو الأعتماد على التسلسل التاريخي لهذة الأسطورة البابلية التى بني اليهود عليها تاريخا" مشكوك فيه ..؟



فليس معني أن نسلم بإن التاريخ العبري لليهود هو الأصح فى التدوين .. ولكن علينا أن ندقق تماما" عن التاريخ الصحيح لقصة الطوفان البابلية .. وما هي المدة التى كانت تفصل بيها وبين التاريخ العبري المزور ..؟!



فلا يمكن الأعتماد على التاريخ اليهودي لانه به مغلطات كثيرة .. وأنهم جميعا" كانوا يسرقون ما وجد فى الحضارات الأخري ... وينسبونه إلي إنفسهم .. حتي أصبح مقدسا" لهم تاريخا" وعقيدة .. وسبحت خلفهم المسيحية والمسلمون حتي أعتمدوا هذا التاريخ المزور ..


يذهب الأب سهيل قاشا إلى أبعد من هذا.... ويقول أن قصة التكوين مأخوذة بحذافيرها من الأساطير.....


بل أن الأساطير تمتاز عن قصة سفر التكوين فيقول :_ والصورة التي رسمها العهد القديم للطوفان مأخوذة بحذافيرها من القصص السومرية القديمة،.... والبابلية الحديثة.....


ولكن هذه القصص العراقية تمتاز عن التوراة في وصفها للظواهر الطبيعية في حين أن العهد القديم _ (التوراة) _ يمتاز عن الألواح البابلية في تصويره لفكرة الإله.... 1



فخلال تسعة أجيال بعد وفاة آدم كان شر البشر يكثر على وجه الأرض. فندم الرب على خلقه للإنسان وفكر بطريقة للتخلص منه.... نقرأ في الإصحاحات من 6 إلى 9 في سفر التكوين ما يلي :_


ورأى الرب أن شر الإنسان قد كثر في الأرض.... وأن كل تصور أفكار قلبه إنما هو شرير كل يوم...


فحزن الربّ أنه عمِل الإنسان وتأسف في قلبه، فقال الربّ: _ أمحو عن وجه الأرض الإنسان الذي خلقته... الإنسان مع بهائم ودباباتٍ وطيور السماء... لأني حزنت أنّي عملتهم....


سبب الطوفان في سفر التكوين هو زيادة شر الإنسان (تك 3:6) ... أما في الاسطورة البابلية فسبب الطوفان هو ضجيج البشر الذي أزعج الآلهة. ...



يقدم لنا الدكتور "جون إلدر" :_ خلافات بين القصتين... ففي التكوين يحدث الطوفان كعقاب من الله الحق للأشرار...؟



وفي القصة البابلية ينال البطل النجاة لأن له نصيرًا بين الآلهة الكثيرة.... قصة التكوين تقدم لنا ديانة توحيدية.... ولكن البابليين يقدمون لنا أحد درجات الديانات التي تنادى بتعدد الآلهة... 2


تفاصيل القصة تكاد تكون واضحة للمتأمل فى القرأن ومماثلة تمام لما ورد فى التوراه .. مع بعض المكياج للتجمل ..؟ يسرع نوح يفتح سفينته ويدعو المؤمنين به،....


وحمل نوح إلى السفينة من كل حيوان وطير ووحش زوجين اثنين.... بقراً وثوراً.... فيلاً وفيلة.... عصفوراً وعصفور... نمراً ونمرة.... إلى آخر المخلوقات.... لضمان بقاء نوع الحيوان والطير على الأرض...


وهذا معناه أن الطوفان أغرق الأرض كلها.... فلولا ذلك ما كان هناك معنى لحمل هذه الأنواع من الحيوان والطير.... وبدأ صعود السفينة... صعدت الحيوانات والوحوش والطيور... وصعد من آمن بنوح .... 3


المفهوم العام للقصة فى القرأن وتفسيرات المفسرون المسلمون هو .. إن قوم نوح يستحقون الإبادة ..؟


قرر الإله إبادة نسل آدم المعاصرين لنوح ماعداه والمؤمنين .... أسلوب الإبادة كان تغريق الأرض بفيضان جارف لكل شئ ولايبقي ولايذر ...


ارتفعت المياه من فتحات الأرض .... وانهمرت من السماء أمطاراً غزيرة بكميات لم تر مثلها الأرض ... فالتقت أمطار السماء بمياه الأرض ..


فقدت البحار هدوئها.... وانفجرت أمواجها تجور على اليابسة... وتكتسح الأرض... وغرقت الكرة الأرضية...؟


وارتفعت المياه أعلى من الناس.... تجاوزت أعالي الأشجار .... وقمم الجبال.... واستمر الطوفان.... لم يعد باقياً من الحياة والأحياء غير هذا الجزء الخشبي من سفينة نوح ... وهو ينطوي على الخلاصة المؤمنة من أهل الأرض....


﴿كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ * فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ * فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ * وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ * وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ * تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاء لِّمَن كَانَ كُفِرَ * وَلَقَد تَّرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ﴾ [القمر: 9-13].


وقال الرب لنوح: أُدخل أنت وجميع بيتك إلى الفلك لأني إياك رأيت باراً في هذا الجيل (الإصحاح 7: 1)....



يعترف كمال الصليبي رغم هجومه الشديد على الكتاب المقدَّس قائلًا "أما الرواية التوراتية للقصة..... فالطوفان الذي نتحدث عنه هو سيل عرمرم أحدثه سقوط غزير للأمطار دام أربعين يوما بلياليها.....


ويسود الاعتقاد بان هذه الرواية مأخوذة من رواية عراقية أقدم منها.... وهي قصة الطوفان الواردة في ملحمة جلجامش... ولكن الأرجح أن العكس هو الصحيح ... 4


الإخبار في سورة القمر عن الصورة التي تم فيها إغراق الكافرين ....وكيف أن الله تعالى بقدرته فجر الماء من الأرض .... وأنزله من السماء ليلتقي الماء مكوناً بحراً أحاط بالأرض من جميع جهاتها...


إنجاء نوح ومن معه في السفينة وإغراق من سواهم من الكافرين.... وكانت السفينة تجري بهم في موج كالجبال...ثم صدر الأمر الإلهي إلى السماء أن تكف عن الإمطار...


وإلى الأرض أن تستقر وتبتلع الماء ..واستواء أو توقف السفينة بعد انتهاء الطوفان على مكان اسمه الجودي ...


يقول القرطبي:_ "ذكر الله تعالى قصة نوح تسلية لنبيه صلى الله عليه وسلم أي ابتلي النببيون قبلك بالكفار فصبروا وخص نوحاً بالذكر لأنه أول رسول أرسل إلى الأرض وقد امتلأت كفراً"... 5


حسناً , لنبدأ بتحليل علمي و تقني للقصة لنرى مصداقيتها :_


إحصائية عدد الحيوانات الفقارية مطروحاً منها عدد الأسماك هي 31005 نوع
إحصائية عدد الحيوانات اللافقارية مطروحاً منها عدد الحشرات والرخويات التي تعيش في الماء 236423 نوع ... مصدر الإحصائية 6


إذن سيحتاج نوح إلى جمع 267428 نوع من الحيوانات لكي ينجيهم من الغرق ....


وبما إن المطلوب من نوح جمع ذكور وأناث الحيوانات ....فسيكون العدد الإجمالي 534856 ...


لنتساهل في العدد ونفترض إن بعض الأنواع إنقرضت ... وبعض الأنواع لم تستطع اللحاق بموعد إقلاع سفينة نوح كما حصل مع الديناصورات .... إذن لنقرب الرقم إلى نصف مليون حيوان ذكوراً وأناث لتسهيل الحساب...



لنبدأ تحليلنا ....

الإستحالة الأولى:_


توجد إستحالة في جمع نصف مليون حيوان في مكان واحد قبل إركابهم السفينة والمدة التي يستغرقها جمعهم ..... وطبعاً لابد من وضعهم في أقفاص لئلا تأكل بعضها بعضا أو تهرب بعضها أو كلها عدا المدجنة ..... إذن إحتاج نوح إلى حوالي ربع مليون قفص ...



الإستحالة الثانية:_


أما الدافع إلى ذلك فهو ازدياد شر البشر على الأرض.... على ما نفهم ذلك بشكل صريح في مطلع القصة التوراتية ....وبشكل غير مباشر في نهاية القصة البابلية... حيث يقول إيا لإنليل:_ “كيف دونما ترو جلبت هذا الطوفان؟ كان بإمكانك أن تُحمل الآثم إثمه والمعتدي عدوانه ... الخ”.



لتغذية هذا العدد من الحيوانات في ربع مليون قفص يحتاج لتحضير أعلاف لها , ولو غضضنا النظر عن تنوع الأعلاف المطلوبة لتغذية كل نوع بما يلائمه من علف .... فإن الكمية المهولة وحدها تحتاج لآلاف من البشر لمساعدة نوح في إدامة حياة هذه الحيوانات لئلا تنفق ....


وبحساب بسيط وبإفتراض المستحيل بأن جمع الحيوانات وإنتظارهم ليوم واحد قبل التحميل في السفينة .....


وبإفتراض إن كيلو غرام واحد يكفي كل حيوان (كمعدل) .... فإن نوح كان محتاجاً لتحضير 500 طن من الأعلاف لكل يوم إنتظار قبل تحميل سفينته بالحيوانات ....


الإستحالة الثالثة:_



تعتمد الروايتان التوراتية والبابلية على العناصر نفسها.... وتسير الأحداث فيهما على نحو متوازٍ. فقرار الطوفان يتخذه الإله إنليل في الرواية البابلية بعد موافقة مجمع الآلهة عليه،.... وفي الرواية التوراتية يتخذ القرار الإله يهوه منفرداً نظراً لعدم وجود مجمع للآلهة....


فمن المستحيل أن يكون نوح يملك التقنية المطلوبة لبناء سفينته ويستحيل أن يتمكن من بناءها بالوسائل البدائية في زمنه ....؟


فعلى الأقل يجب أن يكون اتساع سفينته لنصف مليون حيوان من حيث المكان بما يعني ربع مليون قفص بمختلف الأحجام بالإضافة لمكان الأعلاف .....


وأن يبني سفينته بحيث تتحمل وزن 500 طن بإفتراض وزن كيلوغرام واحد (كمعدل) لكل حيوان , زائداً أعلاف 500 طن لكل يوم خلال الفيضان ....


ولنفترض إن سفينة نوح بقيت شهراً تحملها مياه الطوفان على أقل القليل من التقدير قياساً على الفيضانات الإعتيادية .... فهذا يعني إن السفينة كانت محملة ب45000 طن من الأعلاف .... وهذا مستحيل .. المصدر 6


لقد درس العالم الكندي “Dr. Arthur Costance” "د. آرثر كوستانس" قصة الطوفان في الحضارات المختلفة.... وانتهى إلى أن هناك تشابهات بين القصص المختلفة...


فقال "د. آرثر كوستانس" :_ إن هناك 33 وثيقة قديمة تحدثت عن الطوفان.... منها 31 تتفق على أن الناجين شكروا الإله ومجدوه.... ومنها 30 وثيقة تتفق على أن الفلك استقر على قمة جبل عال....


ادعى اليونانيون أنه جبل بارناسوس "Parnassus " .... وادعى الهنود أنه جبل الهيمالايا "Himalayas " .... وادعى الأمريكان انه استقر على قمة جبل كيدي في وادر ساكرامنتو “Keddie Peak- Sacramento” ومنها 29 وثيقة تتفق على إرسال الطيور لاستطلاع المياه. ..7


وهنا ذكر إنذار نوح لقومه، وعدم تصديقهم له.... ونجاة نوح ومن معه.... وغرق من كذبوه (سورة الأعراف 59-64، ويونس 71-73، والأنبياء 76-77، والفرقان 37، والصافات 73-82). ....


وتهديد أهل نوح له بالرجم، ولكن الله نجاه وأغرق الباقين (سورة الشعراء 105-122) ...


وذكر القرآن أن نوح ظل مع قومه ينذرهم 950 سنة (سورة العنكبوت 14، 15) واتهام أهل نوح له بأنه مجنون.... وتنجية الله له وغرق الباقين (القمر 9-16) ...


وهناك سورة كاملة باسم نوح تقص إنذار نوح لقومه نهارًا وليلًا.... وعدم استجابتهم بل كانوا يضعون أصابعهم في آذانهم..... رغم أن نوح كان يشجعهم على طاعة الله ليمنحهم المطر والأموال والبنين والجنات، ولكنهم مكروا فأغرقهم الله وأخلهم النار (سورة نوح رقم 71). ...


وذكر القرآن أيضًا وحي الله لنوح، وصنع الفلك.... وسخرية قوم نوح منه... رغم نصحه لهم، واعترافه بأن هذا النصح بلا قيمة مادام الله يريد أن يغويهم..... ودخول نوح للفلك مع نفر قليل....


وإدخال زوجين من الكائنات الحية للفلك، ومجيء الطوفان.... وجفاف المياه بعد الطوفان.... واستقرار السفينة على جبل "جودي".... وهبوط نوح ومن معه في الفلك (سورة هود 36-48).

يتبع ج 2


1- البدايات أو مسيرة الإنسان إلى ص 110.

2- تاريخ الشرق الأدنى القديم- تاريخ اليهود (مذكرة كلية الآداب- جامعة الإسكندرية 1972) ص303.

3- (2) نقلاً من:http://www.alnoor.info/Prophets/noo7.asp


4- خفايا التوراة وأسرار.

5- تفسير القرطبي 13/ 294


6- مصدر الإحصائية http://www.currentresults.com/Enviro...er-species.php


7- نيافة الأنبا بولا - الكتاب المقدس والعلم ص 90، 91.







اخر الافلام

.. خطى العذراء تفتح كنز الرهبنة..العذراء تبارك وادى النطرون فته


.. أفغانستان: تنظيم -الدولة الإسلامية- يتبنى الهجوم على مسجد ل


.. كل يوم - عمرو أديب: هو ده الفرق بين عمرو حمزاوي وبتوع الإخوا




.. «أشكينازي..كُرِيَّم.. وحَنَّان» تعرف على معابد اليهود في «ال


.. ورشات تدريبية لأمة المساجد لمواجهة التشدد والفكر المتطرف