الحوار المتمدن - موبايل



صوت

رياض ماشي الفتلاوي

2017 / 9 / 25
الادب والفن


صوت
في ازقة الهدوء بين محراب السمع جلست أبصر سكون العالم صوت الغيوم وعاصفة كهنوتية تضرب أصنام البشر، محطة استراحة في فضاء الأنا وجعجعة جماجم حطمتها ريح الرصيف، تسير الأحلام حافية الأقدام على مسامير الأمل، ثورة عصاة تقسم الشارع إلى منتصف النجمة السداسية، ذهب الوجه من ماء الفرات وحلقت لحى الأيام بموس من زناجيل الوطن، حليب الجبال كان خفيفا ورغيف الشلالات لايمتزج بملح الاهوار، طينة سمراء في أعلى البنايات تهتز الصخور كلما رفرفرت أجنحة الخارطة امرأة من قصب وانثى الطقوس الثلجية وفتاة المقامات البغدادية منازل الرافدين في اسم الحظارة، لا تقطع يد السهول وكف الصحاري تسد الريح عن ذلك الطيف المزعج جيثوم الغد ستحرقه شمس العذرية في قلب عشتار......







اخر الافلام

.. برودواي تشهد مسرحية موسيقية مستوحاة من حياة مايكل جاكسون


.. أغنية جاوبني تدري الوكت للفنان الكبير حسين نعمة في آخر لقاءا


.. بي_بي_سي_ترندينغ | هل يجلب الفنانون والممثلون المصريون حظا ط




.. الشروق| 10 أفلام تروي انتصارات وانكسارات كرة القدم


.. حلقة العيد مع الفنانة نادية المنصوري