الحوار المتمدن - موبايل



صوت

رياض ماشي الفتلاوي

2017 / 9 / 25
الادب والفن


صوت
في ازقة الهدوء بين محراب السمع جلست أبصر سكون العالم صوت الغيوم وعاصفة كهنوتية تضرب أصنام البشر، محطة استراحة في فضاء الأنا وجعجعة جماجم حطمتها ريح الرصيف، تسير الأحلام حافية الأقدام على مسامير الأمل، ثورة عصاة تقسم الشارع إلى منتصف النجمة السداسية، ذهب الوجه من ماء الفرات وحلقت لحى الأيام بموس من زناجيل الوطن، حليب الجبال كان خفيفا ورغيف الشلالات لايمتزج بملح الاهوار، طينة سمراء في أعلى البنايات تهتز الصخور كلما رفرفرت أجنحة الخارطة امرأة من قصب وانثى الطقوس الثلجية وفتاة المقامات البغدادية منازل الرافدين في اسم الحظارة، لا تقطع يد السهول وكف الصحاري تسد الريح عن ذلك الطيف المزعج جيثوم الغد ستحرقه شمس العذرية في قلب عشتار......







اخر الافلام

.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. دردش تاغ - ما رأيكم في الأفلام المستقلة؟


.. مهرجان الفيلم العربي بواشنطن يدخل عامه الثاني والعشرين




.. ا?سرة «الخلية»:النقيب عمرو صلاح شهيد «الواحات» دربنا علي موا


.. الفنانة أروى تتحدث عن غنائها باللون الشعبي