الحوار المتمدن - موبايل



صناع المتاهة MAZE MAKERS

أيمن عبد الخالق

2017 / 9 / 26
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


صناع المتاهة
Maze Makers
"العالم لايتحطم بواسطة الأشرار، بل بواسطة من يشاهدونهم ولايفعلون شيئا"
البرت اينشتاين
o تحدثنا اخر مرة عن حقيقة المتاهة الفكرية اللي بنعيشها كلنا، ونعاني من مشاكلها اليومية، والمفروض نتكلم النهارده عن الذين صنعوا هذه المتاهة.
• في الحقيقة ليست هناك متاهة واحدة، بل متاهات متعددة، ويمكن إرجاعها إلى ثلاث متاهات رئيسية.
o نعم...وعلى ما أظن، قلتم أنها ربما تكون مترابطة فيما بينها.
• هذه المتاهات الفكرية الثلاث يمكننا التعرف عليها بسهولة بأدنى تأمل عقلي من خلال ماسبق من بيان قوانين تفكير العقل الواعي، لأنّ كل هذه المتاهات على الرغم من الاختلاف الشديد بينها، فهي تشترك في ارتكاب جريمة إنسانية واحدة، وهي إقصاء العقل الواعي بمبادئه وقوانينه الفطرية الواضحة، عن ساحة حياتنا الثقافية والاجتماعية، بعد تشويه وجهه الناصع بشتى الأساليب الرخيصة والمبتذلة، واستبداله بأدوات معرفية أخرى فاقدة بذاتها للمشروعية العلمية، وتحت شعارات جميلة ومزيفة، تمكنوا من خلالها من خداع الناس، وتضليلهم، والتلاعب بمصائرهم، ومقدراتهم، وفي النهاية من الهيمنة الكاملة عليهم.
o هل يمكن أن توضحونها لي أكثر، لأنني لم أعد أتذكرها.
• لابأس...المتاهة الأولى هي المتاهة المادية، التي تشكلت بفصل الحس والتجربة عن العقل الإنساني، وشعارها الحداثة والعقلانية، ويديرها النظام الرأسمالي البرجوازي في الغرب، والذي واكب النهضة الصناعية في أوروبا، ويمثل الوجه الاخر للنظام الاقطاعي القديم.
o وماهي المتاهة الثانية؟
• الثانية هي المتاهة الدينية، التي تبلورت بعد فصل الأديان السماوية عن العقل الإنساني، وشعارها الدين والإيمان بالله، ويديرها بحسب الظاهر بعض رجال الدين الرجعيين والانتهازيين، من المتعصبين والمتحجرين.
وأما المتاهة الثالثة فهي المتاهة الروحية التي ظهرت بعد فصل القلب عن العقل، وشعارها التصوف والروحانية، ويديرها بحسب الظاهر أيضاً، بعض المدّعيين، الذين يدّعون المقامات الروحية السامية.
o ولكن كل هذه الشعارات هي الموجودة، والمهيمنة بالفعل على الساحة الفكرية والاجتماعية.
• طبعا أنا لاأقصد على الاطلاق، أنّ كل من يتكلم بهذه الشعارات فهو متورط في إنشاء أو إدارة هذه المتاهات، فهناك أناس كثيرون طيبون ومخلصون، ويسعون لخير المجتمع، كما أنها في نفسها شعارات إنسانية جميلة، فمن منا يكره الحداثة والتنوير والعقلانية والإيمان بالله، والرقي الروحي؟!، ولكن قد تم استغلالها كما قلنا من جهات خاصة من أجل خداع الناس، و تحقيق مصالح سياسية معينة.
o نعم واضح واضح.
• وهذه المتاهات الثلاثة هي التي ولدنا فيها، ونعيش فيها بالفعل، وكل واحد منا موجود في أحد هذه المتاهات الثلاثة، وقد يتفق أن يخرج من إحداها، ليقع في الأخرى، دون أن يشعر، بحيث يتوهم الإنسان في كل مرة أنه قد وجد طريق الخلاص والنجاة، ليكتشف بعد ذلك أنها كانت مجرد خدعة وسراب.
o ولكن ليس كل إنسان يشعر بوجود هذه المتاهة.
• نعم....قد لايكتشف البعض ذلك، ويعيش أحيانا حالة من السعادة الوهمية نتيجة التأثيرات الإعلامية التخديرية الشديدة من حوله، فيعيش حالات من النشوة المؤقتة كنشوة السكران، ولكن مايلبث أن يفيق منها ليعود إلى مشاكله ومعاناته مرة أخرى، وفي كل مرة يحاول أن يقنع نفسه، بأن هذه هي طبيعة الحياة، وأنه ليس هناك حياة أفضل من ذلك.
وقد تم تصميم هذه المتاهات الثلاثة بدقة عالية من قبل مهندسي قوى الشر العالمي، وجعلوا بينها ممرات ودهاليز خفية، بحيث إذا خرجنا من إحداها وقعنا في الأخرى، لنبقى على هذا الحال إلى آخر العمر.
o هذا أمر مثير وغريب جدا، ويذكرني بما تنتجه هوليود من أفلام في السنوات الاخيرة، مثل ((MATRIX, MAZE RUNNERS,DIVERGENTS…..))، وتشير جميعها إلى وجود قوة هائلة تحاول أن تسيطر على العقل البشري، وكنت أظن أنها كلها مجرد خيال في خيال
• بغض النظر عن سيناريوهاتها، وتفاصيلها الجزئية، فهي تشير إلى واقع معاش، لايمكن إنكاره، وأنت تعلم أن مؤسسة هوليود ليست مجرد مؤسسة سينمائية ربحية، بل مؤسسة مُسيّسة تماما، لها أهدافها الاستراتيجية، والتي يحتاج بيانها إلى جلسات متعددة، ولكنها خارجة عن موضوع بحثنا معكم كما تعلم
o بالطبع...ولكن ماهو الهدف من فضح هكذا مؤامرة كبرى، من مؤسسة مُسيّسة كما تقولون
• لاأعرف على وجه الدقة، ولكن بحسب ظني، أنها هكذا عادتهم في الغرب، يقومون بإفشاء مؤامراتهم بأنفسهم، بعد فترة زمانية، ليبرزوا للناس عضلاتهم، وقوتهم الخارقة في السيطرة على الأمور، لاسيما أنهم يعلمون أنّ إفشائها لن يغير من الأمر شيء
o غريبة....على أي حال، دعنا نتحدث بشيء من التفصيل عن أحوال هذه المتاهات، والمشاكل التي سببتها للبشرية
• هذا يحتاج إلى جلسات أخرى، نشرح فيها كل هذه الأمورالمتعلقة بكل واحدة منها على حدة..إن شاء الله تعالى.
o وأنا دائما في الانتظار







اخر الافلام

.. عقوبات أميركية على إيران بسبب عمليات تزييف للعملة اليمنية


.. بوتين والأسد.. وأجندة سوتشي


.. جدل -المعابر- بين أربيل وبغداد




.. ليبيا.. وأوكار العبودية


.. لبنان .. الأزمة السياسية ومواقف الجيش