الحوار المتمدن - موبايل



اللغة العربية بين المحلي والكوني .

عبد اللطيف بن سالم

2017 / 10 / 6
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


لغتنا العربية في ما بين المحلي والكوني .
يبدو أن اللغة العربية اليوم قد أخذت تتناقصُ وتتراجعُ على قدر ما صارت تتزايد وتتكاثر وتنتشرُ اللغات الأجنبية في البلدان العربية وبالخصوص منها الأنقليزية ولغة الرموز التكنولوجية المستخدمة حديثا في ثقافة العولمة ، ورغم المحاولات العديدة للتأقلم والتكيف مع معطيات الوضع الجديد الحالي ومحاولة تعريب بعض تلك الرموز للضرورة فإن أغلب تلك المصطلحات الوافدة علينا من عديد الجهات في العالم قد صارت تفرض علينا نفسها بقوة الغازي المنتصر وذلك لأن الأسلحة والمعدات التي لدينا والتي يفوق عمرها الأربعة عشر قرنا من الزمن والتي لا نزال نلجأ إليها في المواجهة لم تعد صالحة بما فيه الكفاية ( أليست هي آليات ومعدات قديمة منتهية الصّلوحية ولم تعد مهمة في الحقيقة إلا لحفظها في المتاحف ؟ ) لكن المعروف أن الإنسان يعُزّ عليه في العادة التفريطُُ في ممتلكاته ومكتسباته القديمة مادية كانت أو روحية ومهما كانت قيمتها ويصعب عليه التخلي عنها إلى المحدث في الواقع الحالي وبالخصوص إذا تعوّد عليها لمدة طويلة من الزمن. .
إن معداتنا وآلاتنا العديدة والمختلفة وكل منتوجاتنا الصناعية منها والثقافية هي التي بها تُصنع لُغتنا العربية وبها تتطور أو تضعف ،تتكاثر أو تتناقص ، تتألق أو تخفت ، تتلألأ في فضاء العالم أو تأفُل فكما هو حالنا اليوم اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا نُنتهك ونُضطهد تكون لغتنا العربية . أليست اللغة هي المرآة التي تكشف عن أحوالنا جيدة كانت أو متردية ؟









اخر الافلام

.. أخبار عالمية | الخارجية الأمريكية: جولة لتيلرسون تشمل #السعو


.. أخبار خاصة | طفلة أردنية تستطيع الطيران على جهاز المشي متحدي


.. قريبا على فرانس24- تركمانستان : الدكتاتور وألعابه




.. حكومة إقليم كردستان ترحب بدعوة العبادي للحوار


.. هذا الصباح- التجارة الرقمية بمؤتمر -عرب نت- بالكويت