الحوار المتمدن - موبايل



مناقشة مختارات للشاعر مريد البرغوثي

رائد الحواري

2017 / 10 / 10
الادب والفن


مناقشة مختارات للشاعر مريد البرغوثي
ضمن اللقاء الثقافي الذي تقيمه اللجنة الثقافية في دار الفاروق تم مناقشة مختارات شعرية للشاعر الفلسطيني "مريد البرغوثي"، فقد انعكس موسم قطف الزيتون على اللقاء، بحيث كان عدد المشاركين في النقاش متواضعًا جدًا، ومع هذا أصر الحضور على مناقشة الديوان حسب البرنامج المتبع، فقد افتتح الجلسة الشاعر "جميل دويكات" الذي تحدث قائلاً: إن الشاعر من مواليد "دير غسانة" قضاء رام الله، وهو من الشعراء الذين لم يأخذوا حقهم في النقد أو الانتشار رغم أنهم قدموا ما هو جميل ومميز على الساحة الشعرية الفلسطينية، فنحن نجد ابنَه "تميم البرغوثي" تجاوز الأب بكثير على صعيد الشهرة، حتى أننا نجد البعض ينسب الأب إلى الأبن، وهذا يؤكد على أن "مريد البرغوثي" فعلاً ظُلم في الساحة الشعرية الفلسطينية والعربية.
أما فيما يتعلق بالمختارات الشعرية فهي مختارة بعناية فائقة، وأن الناشر كان موفقًا جدًا فيما اختاره لنا من شعر "مريد البرغوثي"، فما يُحسب لهذه المختارات أن القارئ كلما قرأ قصيدة يجدها أجمل وأكثر تأثيرًا من سابقتها، وهذا يُحسب للشاعر الذي يجيد استخدام الأسلوب واللغة والألفاظ، علمًا بأن الأفكار والمضامين التي يتناولها متقاربة في موضوعها، لهذا نجد هناك اندفاعًا عند القارئ للاطلاع على القصائد الأخرى، وكأنه في سباق مع الوقت للنهل مما كتبه الشاعر، حيث نجده قامة شعرية تطال فحول شعراء الحداثة.
وهناك قصائد استخدم فيها الشاعر الألوان كما هو الحال في قصيدة "رنة الإبرة" بحيث نجد الشاعر أقرب منه إلى الفنان التشكيلي الذي يجيد استخدام الألوان، ونجد في قصيدة "مشهد يومي" صورة الأطفال كبشر وليسوا أبطالاً كما صورهم الآخرون، وفي قصيدة "موج" نجد الحياة الإنسانية يقدمها لنا بصورة غير عادية، خاصة في المقطع الأخير، الذي جاء فيه:
"يرفعنا الموج من يومنا كله
فيبعثر عنا ملابسنا في جميع الزوايا
ويرمي بأجسادنا في هياج العناق" ص16.
وأخيرًا، نذكر بأن هناك تناص مع القرآن الكريم والتراث الشعبي الفلسطيني، كل هذا يجعل من المختارات حالة شعرية استثنائية في الساحة الشعرية العربية والفلسطينية. كما أنه استخدم الفنتازيا بصورة غاية في الجمال، ووظفها بشكل متميز.
أما الأستاذ "سامي مروح" فتحدث قائلاً: أن كل قصيدة أجمل من أختها، فالشاعر لا يكرر نفسه في قصائده، فلكل قصيدة عالمها الخاص وأسلوبها المميز رغم وحدة المضمون، وهذا يعد إبداعًا من الشاعر، فقصيدة "غمزة" البعد الفلسفي فيها، وفي قصيدة "رنة الإبرة" نجد رمزية الثوب الفلسطيني، وما يُحسب لهذه القصيدة تعدد الألوان التي استخدمها الشاعر في القصيدة، بحيث نجده يتفنن في استخدام الألوان حسب الحدث وما يناسبه، ونجد اهتمام الشاعر بالمرأة والقضايا الوطنية والإنسانية والأسرية، فنجده يكتب عن زوجته "رضوى عاشور" وابنه "تميم البرغوثي" والذي تنبأ له منذ صغره بالشاعرية، وأخيرًا نقول إن من اختار هذه المجموعة كان يعرف الشاعر تمامًا وقد اختار لنا كل ما هو جميل ومتألق.
وتحدث الأستاذ "نضال دروزة" فقال: إن من اختار هذه القصائد كان موفقًا تمامًا، ويمتلك المعرفة التامة عن الشاعر وما كتبه من شعر، فهي قصائد منتقاة بعناية فائقة، أما فيما يتعلق بهذه المختارات فهناك توازن بين ما كتبه "مريد البرغوثي" في قصيدة "رضوى" وقصيدة "بلقيس" لـ"نزار قباني"، ونجد الإيحاءات الإيجابية والسلبية في هذه المختارات وكأن الشاعر متخصص في الطرح السياسي وحمل القضية الوطنية والقومية على كاهله، رغم عدم تناوله لهذه القضايا بالطريقة المباشرة، فهو عندما يتحدث عن "رضوى" زوجته كان حديثه سياسيًا، ولهذا نقول أن الشاعر يعرف كيف يخاطبنا ويقنعنا بوجهة نظره بعيدًا عن أسلوب الخطابة المعهود، وأضاف أن "مريد البرغوثي يحتاج إلى أكثر من جلسة لإعطاء الشاعر حقه وللوصول إلى ما في شعره من جمالية.
وتحدث الكاتب "رائد الحواري" منوهًا إلى أن أهمية "مريد البرغوثي" تكمن في تناوله لأحداث مؤلمة وقاسية بألفاظ ناعمة سلسة وبأسلوب ساخر أو بأسلوب الفنتازيا، ومثل هذا الأمر لا يكمن إتقانه إلا من قبل شاعر متمكن من لغته ومن أسلوبه، لهذا يمكننا أن نقول أن "مريد البرغوثي" شاعر مجدد في الشعر العربي والفلسطيني، ولنا نحن المتلقين أن نبحث عن هذه الجمالية.
وفي نهاية الجلسة تم اختيار ديوان "طفل الكرز" للشاعر الفلسطيني "عدلي شما" ليكون تحت المجهر يوم السبت الموافق 21/10/2017، في الساعة الرابعة، وهو من منشورات بيت الشعر، رام الله، فلسطين، ولمن يريد المشاركة في مناقشة الديوان يمكنه الحصول عليه أما من بيت الشعر في رام الله، أو من دار الفاروق في نابلس.







اخر الافلام

.. عمرو يوسف وكندة علوش ووفاء عامر وصبا مبارك فى افتتاح مهرجان


.. فساتين مثيرة للنجمات غادة عادل وهنا شيحة وسلاف فواخرجي فى اف


.. إطلالة أنيقة للنجمات مى عمر ودينا وايتن عامر وروجينا فى افت




.. شرح الجزء الثاني من -شباب تسامي للعلا وكهول- في مادة اللغة ا


.. نجوم الفن على السجادة الحمراء فى افتتاح مهرجان القاهرة السين