الحوار المتمدن - موبايل



بين صمت الحكومات وضياع العمر الشباب العربى ؟

ناهض رسمى الرفاتى

2017 / 10 / 10
الادارة و الاقتصاد


تطرح عولمة القرن الحادي والعشرين تحديات مميزة لإدارة الموارد البشرية للشركات وخاصة تلك التي تعمل عبر الحدود الوطنية كمشاريع متعددة الجنسيات أو العالمية. وتتميز الأعمال التجارية العالمية بالتدفق الحر للموارد البشرية والمالية، ولا سيما في الاقتصادات المتقدمة النمو في الاتحاد الأوروبي، واتفاق التجارة الحرة لأمريكا الشمالية، والمجموعات الإقليمية الأخرى مثل رابطة أمم جنوب شرقي آسيا، والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، والجماعة الإنمائية للجنوب الأفريقي، وشرق أفريقيا على التوالي، وما إلى ذلك. وهذه التطورات تفتح أسواقا جديدة على نحو لم يسبق له مثيل من قبل. وهذا يبرز الحاجة إلى إدارة الموارد البشرية بفعالية للحصول على ميزة تنافسية في السوق العالمية. ولتحقيق ذلك، تحتاج المنظمات إلى فهم العوامل التي يمكن أن تحدد فعالية الممارسات والنهج المختلفة للموارد البشرية. وذلك لأن البلدان تختلف على عدد من الأبعاد التي تؤثر على جاذبية الاستثمارات الأجنبية المباشرة في كل بلد. وتحدد هذه الفروق الجدوى الاقتصادية لبناء عملية في بلد أجنبي ولها تأثير قوي على إدارة الموارد البشرية في تلك العملية. ويحدد عدد من العوامل التي تؤثر على إدارة الموارد البشرية في الأسواق العالمية:
1 - الثقافة
2 - النظام الاقتصادي
3 - النظام السياسي - الإطار القانوني
4 - رأس المال البشري
بما يتفق مع نطاق رأس المال البشري (مهارات، قدرات أو كفاءات القوى العاملة). وهذا يتفق مع الاعتقاد بأن خطط الموارد البشرية القائمة على الكفاءة توفر مصدرا للحصول على ميزة تنافسية وللبلدان تؤثر تأثيرا عميقا على رغبة بلد أجنبي في تحديد مكان أو دخول سوق ذلك البلد. هذا هو السبب في السبب اليابان والولايات المتحدة تحديد ودخول الأسواق المحلية في جنوب شرق آسيا والمكسيك على التوالي. وفي حالة البلدان النامية، تشكل العولمة تحديات متميزة أمام الحكومات والقطاع الخاص والعمال المنظمة. وتشمل هذه التحديات، التي يجب معالجتها من خلال نهج استراتيجي لإدارة الموارد البشرية، ما يلي:
1 الشراكة في الانتعاش الاقتصادي وبخاصة في جنوب شرق آسيا
2 الشواغل المتعلقة بإمكانية حدوث غش في التجارة الإلكترونية (مثل مسائل الثقة والثقة(
3 " - تنفيذ الوصفات اللازمة للانتعاش والنمو مع مراعاة جدول أعمال التنمية والظروف الفريدة لكل بلد على حدة.
أما فيما يتعلق بالاتجاهات العالمية لتحويل الإدارة العامة فالأمر يتعلق الاتجاه الأول ببناء أو إعادة بناء دولة تعمل وفقا لسيادة القانون. وهناك عدد من البلدان في جميع أنحاء العالم تمر بعملية بناء الدولة أو إعادة البناء. وفي هذا الاتجاه، قد نميز بين حركتين مختلفتين. الأول الذي يميز البلدان التي تحتاج إلى بناء من الصفر أو إعادة بناء مؤسساتها الحكومية، كما هو الحال في بعض البلدان الأفريقية التي شهدت حربا وصراعات داخلية أدت إلى انهيار الدولة للامتحان.
وللعولمة جانبها الإيجابي وكذلك جانبها السلبي. وهو يؤثر على الأبعاد الاقتصادية؛ وهي التجارة والتمويل والمساعدات والهجرة والأفكار. ويمكن أن تساعد الزيادات في أبعاد العولمة هذه، إذا ما أديرت بطريقة تدعم التنمية في جميع البلدان، على التخفيف من وطأة الفقر في العالم في ظل ظروف معينة. ولكن بقدر ما يقال إن العولمة تؤدي إلى خلق فرص العمل، فإن الوظائف التي تهيئ للبلدان النامية ينبغي أن تعزز القدرة البشرية في الخدمة العامة، لأن الموضوع العام معقد لأن البلدان، حتى في أفريقيا، ليست متجانسة. وحتى القطاعين العام والخاص نادرا ما يكونان متجانسين. وتوجد اختلافات جوهرية حتى بين فئات المهارات، التي تدعو إلى "استراتيجيات" تفاضلية لتزويد الموظفين بأداء جيد في الخدمة العامة. أولا، نحتاج إلى التأكيد على الدور الأساسي الذي تلعبه بيئة الإدارة العامة في اجتذاب أفضل المواهب في الخدمة العامة والاحتفاظ بها. ويتعين على المحافظين في جميع البلدان النامية أن يضعوا في اعتبارهم العلاقة بين نوع الحكم الذي يمارسونه ونوعية الموارد البشرية التي يحتاجون إليها. وتتطلب الاستراتيجية الشاملة كيفية إعادة تشكيل صورة الخدمة العامة. وطالما استمرت الصورة في دفع أفضل الموظفين من الخدمة العامة، وفي الوقت نفسه صد الشباب من الخريجين، فإن الجهود المبذولة لتزويد الخدمة بأداء ممتاز لا يمكن أن تكون ناجحة. ومع ذلك، فإن النقد الجديد للإدارة العامة للإدارة "المقيدة بالقواعد" لا بد من التأكيد على أنه لا يمكن وضع استراتيجيات طويلة الأجل موضع التنفيذ من دون إطار مؤسسي سليم، وهو ما يضفي المصداقية والإهانة على إجراءات وتدابير معينة، الانطباع "بالسياسة كالمعتاد". نحن بحاجة إلى هذه المصداقية والشرعية ليس فقط لمكافحة وجود أو الشك في الرعاية، ولكن أيضا والأهم من ذلك، لتعزيز صورة وهيبة، والوثائق المهنية للخدمة العامة. وفي الممارسة العملية، يشمل مصطلح "التوظيف" كل نشاط في إدارة الموارد البشرية، ويشمل التنبؤ باحتياجات الموارد البشرية والتخطيط والتنقيب وجذب الاختیار والتوظيف والنشر ونشر الموارد البشریة، بما في ذلك التدریب والإدارة المھنیة والتحفیز، وتقییم الأداء، والانضباط، وفي الوقت نفسه فإن ذلك ينطوي على علاقة ضرورية وترابط بين كل ما سبق، ولذلك هناك حاجة قوية إلى اتباع نهج شامل، ولا يمكن أن تؤدي التدابير المجزأة إلى تحقيق النتائج المطلوبة، في عدد كبير من الحالات.وهذا يؤكد أهمية العاملين الحاسمين لتوفير الموظفين الفعالين للأداء الممتاز في الخدمة العامة.وهناك استراتيجية طويلة الأجل والأخرى هي إطار مؤسسي موثوق به ومتماسك من حيث النظم والهياكل، والقواعد واللوائح والإجراءات والعمليات والسياسات والبرامج، وهذا يشير بوضوح إلى إم في كل بلد، بالنظر إلى حالته الخاصة، مع وجود نظام مناسب للموظفين لإدارة الموارد البشرية في الخدمة العامة.
ويتعلق التحدي الآخر ب "ضرورات المعرفة والابتكار" التي تتسم بطرق عديدة من سمات العصر الذي نعيش فيه.وصف النموذج التنظيمي البيروقراطي في القطاع العام ونموذج الإدارة الصناعية في القطاع الخاص تنظيم العمل بالنسبة لمعظم القرن الماضي. وقد بنيت حول مهام محددة بوضوح ويمكن التنبؤ بها. تم تجميع المهام المتشابهة في وحدات ووحدات في فروع وفروع في أقسام. واعتمدت المنظمة على تقسيم صارم للعمل. تم تفويض السلطة من أعلى إلى أسفل.

وقد حدث تحول عميق في القطاع الخاص خلال السبعينيات والثمانينيات والتسعينات من القرن الماضي، حيث بدأ الاقتصاد القائم على المعرفة يتشكل. عندما تصبح أصول المنظمة الفكرية، يبدأ نموذج الإدارة القديمة في الانهيار.

وكانت الخدمة العامة أبطأ من حيث التكيف، ولكن يجب، من أجل توفير القيمة المضافة، أن تظل ذات صلة باحتياجات المواطنين، وأن تظل مكانا جذابا للعمل. وسيكون هذا التحول حاسما بالنسبة لقدرة الخدمة العامة على اجتذاب واستبقاء حصتها العادلة من أفضل المواهب في المستقبل.

دعونا ننظر إلى هذا بعناية أكبر. وتحول طبيعة العمل في الخدمة العامة من الخدمات الملموسة إلى الخدمات غير الملموسة (بناء الطريق مقابل توفير المعلومات)، ومن الإنتاج الضخم من نفس الخدمة إلى الخدمات التي تركز على المواطنين (إصدار الشيكات مقابل مساعدة الشركات المبتدئة(

كما أن تنظيم العمل يتغير ويتزايد اعتماده على استخدام الشبكات التي تصل إلى الداخل والخارج، وهو ما يتجاوز الحدود التقليدية للمنظمة. ويتطلب ذلك طرقا جديدة للتفكير حيث أن هناك حاجة إلى تنفيذ نهج "كامل الحكومة"، يدعمه الإدارة الأفقية والعمل الجماعي، من أجل النهوض بفعالية بالمجموعة العامة من المصالح العامة والاستجابة لها بطريقة متماسكة ومتماسكة.

وتتغير هياكل السلطة. ويجب أن تتعايش قوة المكتب الآن مع قوة الأفكار، والقدرة على الابتكار، والقدرة على اكتشاف طرق جديدة وأفضل للوفاء بالمهمة. التدريب على وظيفة، كما كان يحدث في الماضي، يعمل فقط عندما يكون مضمون العمل يمكن التنبؤ بها وتكرارها. ومن ناحية أخرى، يعد التعلم عنصرا أساسيا في قدرة المنظمة على الابتكار، وسيكون أساسيا لمستقبل الخدمة العامة. وعلى المستوى العملي، يعني ذلك إعداد عمال معرفيين مؤهلين تأهيلا عاليا وكفوؤا يتمتعون بخصائص إضافية تتمثل في كونهم متعلمين ومبدعين ورواد أعمال.
فى بلادنا الخريجين بالألآف يتقدمون لنيل الوظائف العمومية ويمتازون بالكفاءة والخبرة والحيوية التى افتقدها الموظف الذى يمارس عمله حاليا , والذى أجبرته ادارة الموارد البشرية فى ادارته على البقاء مكانه ليرى الشمس تطلع كل يوم على نفس الحال والروتين , البقاء والترقية تبقى للواسطة هى المحرك والدافع لنيل الوظائف العليا ويتراكم العاطلين عن العمل في اتجاهات أخرى على غير هدى .
بطالة الخريجين لها تداعياتها على مستو منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ويعزى سببها الى ما يمكن أن نسميه بالشرخ العميق بين ما يبحث عنه أرباب العمل و ما يبحث عنه الشباب في الوظيفة و تصل نسب بطالة حاملي الشهادات العليا في مصر إلى 36.1%، وقدرت في تونس بـ 30.5%، وفي الأردن بـ20.2% والجزائر بـ18.8%، أما المملكة المغربية، التي شهدت مؤخرًا احتجاجات متتالية لهذا السبب، فقد وصلت فيها هذه النسبة إلى 18.4%..
وبحسب بعض الإحصاءات فقد يصل نسبة 3 % من الخريجين الى و ظائف وهذا الزلال الإقتصادى القادم الذى سوف يطيح بالأنظمة الظالمة ويجعل شوارع العواصم العربية ملئية بالزحام والإكتظاظ مرة أخرى , زلازل سوف يكون في بدايته مطلبا شعبيا من الحكومات القابعة خلف أسوار التقليد والإبتذال .







اخر الافلام

.. الأخبار بدقيقة 13-12-2017 | محمد بن راشد: الإمارات مستعدة اق


.. مراسل -كل يوم- يتابع تطورات انهيار 3 عقارات بروض الفرج - شبر


.. كل يوم - النائب/ جون طلعت: فساد المحليات هو سبب انهيار عقارا




.. كل يوم - انهيار 3 عقارات بروض الفرج - شبرا


.. كل يوم - تعليق عمرو اديب على شكوة القطاع الخاص من منافسة الق