الحوار المتمدن - موبايل



رد على مقالة - تعليقات على اخطاء القران - للكاتب صباح ابراهيم

ماجد ساوي

2017 / 10 / 12
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


بداية لقد قرات هذا المقال عدة مرات قبل الولوج للرد وارى حقيقة انه مقال ظريف من كاتبنا الموقر ولعله نتاج تفكير عميق قد ارهق ذهنه به وما تمخض هنا من الكاتب ان الجبل لم يلد فارا بل حقيقة لم يلد شيئا البتة للاسف , واقول كمقدمة ان الكاتب لا نعرف - للحقيقة - مستواه اللغوي في اللغة العربية ليكون اهلا للفصل في هذه الاخطاء المزعومة في القران الذي نؤمن كمسلمين بانه كلام الله المنزل على رسوله وكون الكاتب لا يؤمن بهذا ويرى انه كتاب مؤلف من قبل الرسول - كما يعتقد بذلك الكثيرون من غير المسلمين - اقول كون الكاتب لايؤمن بهذا - اي انه منزل من الله - لا يعطيه مسوغا للبحث فيه عن الاخطاء وان كان بحثا مشروعا - من حيث اصل الفكرة - لانه بهذا يتعدى على كتاب مقدس لدى احد الامم تعديا يجعله مطالبا بالاعتذار اليهم لزعمه ان كتابه فيه اخطاء .

لنقل ان هناك اخطاء في القران الكريم - اقول لنفرض جدلا - فماذا سيفيد هذا الكاتب في دعواه التي لا نعرف ماهي فهل هو هنا يقول انه الرسول كذاب مثلا او ان الاسلام ديانة موضوعة غير صحيحة او ان النبوة ليست من خصائص نبينا فان كان الامر كذلك فاقول ان الموضوع هنا يتغير ويصبح عملنا ليس اثبات عدم وجود اخطاء في القران بل سيكون اثبات نبوة النبي نفسه - محمد عليه واله الصلاة والسلتام - ونقول اننا هنا ندعو الكاتب لبسط دعواه في مقالة منفصلة لنرد عليها .

اما الان فاني سارد على الاخطاء المزعومة من الكاتب في القران الكريم وان كنت لا ارى انه مؤهل - كشخص غير عارف تمام المعرفة باللغة العربية التي هي لغتي الام وانا احد ابنائها - واقول انه ليس من فحول اهل الجاهلية حتى نقول انه ذو لغة عربية فصيحة فهو بهذا يملك التاهيل للنظر في لغة القران , وبالنهاية فان ما ذكره الكاتب الموقر هنا لا يعدو كونه ظنونا اوحاها اليه شيطانه - الذي نضصب ذيله هنا في هذا المقال - ونقول للكاتب اتق الله وكن منصفا في نقدك والان نبدا الرد .


يقول الكاتب

بالرغم من اعتبار المسلمين القرآن كتابا سماويا يتضمن كلام الله ، ويتحدى في آياته الانس والجن ان يأتوا بمثله او ان يجدوا فيه اخطاء ، وهو قمة في البلاغة والنحو، وقواعد اللغة العربية اخذت عنه ، الا ان الباحثين والمتخصصين بعد دراسة وتدبر القرآن عثروا على اخطاء كثيرة جدا بين سطور آياته . فمنها ما هو مكرر الكلمات تسيئ الى البلاغة ، ومنها اخطاء املائية واخطاء في النحو والصرف ، ونقص في التعبير وتحتاج اضافة كلمة او اكثر لتوضيح المعنى . ومنها يستوجب اعادة ترتيب الكلمات لتعطي معنى واضحا . وبهذا ادان مؤلف القرآن نفسه وخسر التحدي .
ولانفتري على القرآن بكلامنا هذا انما نشير الى الخطا ونقترح الصحيح البديل ، والحكم للقارئ النبيه . ونسطر في هذا المقال شيئا قليلا من الاخطاء التي عثرنا عليها بين سطور الايات القرآنية.

اقول

لم يذكر الكاتب لنا هنا من هم الباحثون والمتخصصون الذين وجدو اخطاء في القران الكريم هنا وهو هنا لا يسند كلامه فهنا يكون كلامه من قبيل الحشو الذي لا معنى له فنطالب الكاتب بذكر هؤلاء الباحثين والدارسين , واما ما زعمه من وجود اخطاء في الاملاء فانا اتعجب من هكاذ دعوى ويبدو ان الكاتب لا يعلم -- للمفارقة - ان القران نزل شفاهة في اول امره ولم يدون الا بعد وفاة النبي فالزعم بوجود اخطاء ملائية - اي كتابية - هو زعم متهافت لا يرقى للحجية وهو الذي كتب كام اسلفنا بعد وفاة النبي فان وجدت مثل هذه الاخطاء - نفرض ايضا جدلا - فهي من الذين كتبوه وليست من القران نفسه كاتبنا المبجل , ام الزعم بانه فيه - اي القران نقص في التعبير فلم افهم من كاتبنا هنا ماذا يقصد بكلمة تعبير فهل هو يقصد الافصاح والبيان والاظهار ام ماذا فان كان يقصد هذا فاننا نخالفه ونقول ان ايات القران هي في ارقى واعلى واشد صور الافصاح والاظهار والبيان ودعواه ركيكة لا ترقى لمستو ى الحجية وكذلك هو لم يورد ادلة على دعواه ولم يقل اين كان نقص التعبير كما يزعم فياللعجب .

يقول الكاتب


• سورة ال عمران 175:( إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ [تَخَافُوهُمْ] وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ).وردت كلمة الشيطان بصيغة المفرد والتحذير من الخوف جاء بصيغة الجمع (فلا تخافوهم) بينما الاولياء جاءت بصيغة الجمع وبعدها فلا تخافوهم ، فالقارئ سيخطر بباله ان (فلا تخافوهم) يُقصد بها الاولياء وليس الشيطان . بينما قصد الكاتب هو التخوف من الشيطان الذي يخوف اولياءه، والصحيح ان تاتي الاية بهذه الصيغة : ( إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ [تَخَافُوهُ] وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين ).

اقول

لقد احسن الكاتب اذ قال ان الذي سيخطر ببال القارىء ان المراد الاولياء وللحقيقة هذا هو مقصود النص واما ما ظنه من ان المقصود هو الشيطان فهو فهم ضعيف اذ ان الخوف من الاولياء اولى من الخوف من الشيطان لان اذاهم اظهر بينما اذى الشيطان لا يتعدى الوسوسة لهذا حذرت الاية من الخوف من الاولياء للشيطان وتكون كلمة "تخافوهم" في محلها كاتبنا الموقر.

يقول الكاتب

• ال عمران 181: ( لَّقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء [سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ] [وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ] وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ) .في هذه الاية وردت عبارة ( وقتلهم الانبياء بغير حق) بغير محلها كجملة معترضة . لا علاقة لها بالكلام .الصحيح كتابة الآية هكذا : ( لَّقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء [سَيُكْتُبُ ويقال عنهم] ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ ) .

اقول

سيدنا الكاتب الموقر من قال لك ان العبارة " [وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ] " لا علاقة لها بالكلام فالاية تتحدث عن قوم يقولون انهم اغنياء وان الله فقير فالله هنا يقول عنهم " سنكتب ماقالو " واضاف الى هذه الجريمة اي زعمهم ان الله فقير جريمة اخرى هي قتلهم للانبياء فهم هنا فاعلون لجرمين ولهذا يستحقون العذاب , واما فهمك انت انها غير متعلقة بالكلام فهو لايعدو كونه خللا لديك في العقل او القلب واختر ايهما .

اما تبديلك كلمة سنكتب الى سيكتب فهو انتقال بالفعل من حال التعريف بالفاعل وهو الله الى الفاعل المجهول ولا ادري اين وجه الحكمة في هكذا تبديل فنتمنى من الكاتب ان يتحفنا بالحكمة النورانية هنا من لدنه لعلنا نستفيد ونحن نرى ان "سنكتب " افضل من " سيكتب " لان فيها نسبة للكتابة الى ذات الله المقدسة اعظاما للامر وشدة في التهديد وهو الحسن في هكذا موضوع وموضع .


يقول الكاتب

• النساء 15:( وَالَّلاتِي يَأْتِينَ [الْفَاحِشَةَ] مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ ...)الصحيح: (وَالَّلاتِي يَأْتِينَ [بالْفَاحِشَةَ] مِن نِّسَائِكُمْ ....) الترتيب الاكثر اعتيادا في اللغة بعد كلمة أتى هو البدء بحرف الباء اي[بالفاحشة] . كما وردت في آيات اخرى مثل : ( يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتي الله [بقلب] سليم ) .

اقول

يقال اتى الشيء اذا فعله واتى بالشيء اذا جاء به والفاحشة هنا فعل قامت به هذه المراة فالحسن ان يقال اتت الفاحشة وليس اتت بالفاحشة لان الفاحشة ليست شيئا يؤتى به كالقلم والدفتر بل هي فعل يفعل فلهذا الافضل ان يقال اتىى الفاحشة وعليه تكون الاية صحيحة وقول الكاتب غير صحيح .

يقول الكاتب

• الانعام 57: ( إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ )الحكم كلمة ملازمة للقضاء ، فعند الحكم يقضي الحاكم او القاضي بقرار الحكم بالحق.وكلمة [يقص] الحق وردت خطأ ربما اثناء النسخ حيث لم تكن الحروف منقطة في بداية كتابة القرآن ، والصحيح هو : (إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ [َيقُضي بالْحَقَّ] وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ) .

اقول

القص عند العرب هو البحث ويقال قصاص الاثر اي الرجل العارف بالاثار وعليه تكون كلمة يقص الحق اي بحث ووجد الحق صحيحة هنا وزعم الكاتب ان كلمة يقضي افضل فنقول ان كلمة يقضي صحيحة هنا ايضا ولا ريب الا ان هنالك لمسة بلاغية في كلمة يقص وهو ماذكرناه وهذا من اسرار جماليات القران التي لا يستسيغها امثال كاتبنا الموقر ونحن نراها من لطائف البلاغة فياللعجب . واما ادعاء الكاتب بان هذا خطا في النسخ فهذا يدل مرة اخرى على جهله بتاريخ تدوين القران من اصله فالله المستعان .


يقول الكاتب

• سورة النمل 82: ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ [أَنَّ] النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ) .الصحيح : ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ [بأَنَّ] النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ) .• النساء 128: ( وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا [أَن يُصْلِحَا] بَيْنَهُمَا صُلْحًا)الصحيح : ( وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا [إن أُصْلحَا] بَيْنَهُمَا صُلْحًا) .

اقول

دعوى الكاتب هنا غير صحيحة هنا فما ادعاه من استبدال ان بالهمزة المفتوحة بـ " بـإن " فلم استطع ان اتبين وجه الخلل في الاولى !!

اما الدعوى الثانية فهي كسابقتها غير معللة من الكاتب وهو فقط يقول بتبديلات هنا وهناك متبعا فيها هواه الذي لا نشك في غلطه البتة .

يقول الكاتب

• النور 35: (للَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ [كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ]) .القرآن يقول : (فاطر السماوات والارض جعل لكم من انفسكم ازواجا ومن الانعام ازواجا يذرؤكم فيه [ليس كمثله شيء] وهو السميع البصير) .ان كان الله ليس كمثله شئ فهل يليق تشبيه نور الله الغير محدود ومالئ الكون بمشكاة فيها مصباح محدود نوره ؟هذا خطا في التشبيه وتناقض بين الايات .

اقول

التشبيه يراد من ضرب المثل لاحداث صورة في الذهن عن الممثل له فيقال فلان سبع ضاري اي ان المراد شجاعته لا المراد انه سبع ضاري على وجه الحقيقة , والله هنا ضرب مثلا لنوره بنور المشكاه التي فيها المصباح وهنا يحدث لدى القارى تصور عن نور الله من المثل المضروب فتحصل الفائدة بتصور نور الله . ولا تناقض هنا ولا خطا في التشبيه بل هو فقط ذهن الكاتب الرث لا اكثر .

يقول الكاتب

• سورة سبأ 14 : ( فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلاَّ دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ [تَبَيَّنَتِ الْجِنّ]ُ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ) .الصحيح : ( فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَ [الآنسُ] أَنّ الْجِنَّ لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ).

اقول

الجن كانو يعملون عن نبي الله سليمان فلما مات علمت الجن انهم لا يعلمون الغيب ولا علاقة للانس هنا ولا ادرى كيف حشر الكاتب الانس هنا ولم افهم المغزى الا بحثه المشتد عن الاخطاء الذي لم يفلح فيه البتة






ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.atwebpages.com
















التعليقات


1 - حفظ ألقرآن
د. ليث نعمان ( 2017 / 10 / 12 - 07:13 )
ألقرآن ألكريم هو ألوحي ألشفاهي ألذي نزل على خاتم ألمرسلين (ص) عن طريق جبريل (ع).ألمصحف هو نتاج ألمجهود ألبشري لجمع ألقرآن من ذاكرة ألحفظة و وسائل كتابة بدائية ( ألعسب و ألعظام و أللخاف). هناك أدلة قويّة , قاطعة في رأئي, أن ألمصحف ألذي عندنالا يمكن أن يكون هو ألقرآن.
قبل حوالي ستة اسابيع كتب ألسيد عبد ألحكيم عثمان مقالاً حول هذا ألمضوع و بأمكانك قراءة ألردود هذا هو ألرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?ecom=1&aid=570086#741117


2 - نعمان مو الوحي الشفوي أكد حفظ الله له
خالد سلامة ( 2017 / 10 / 12 - 09:00 )
عدل ؟؟


3 - شكرا
الجندي ( 2017 / 10 / 12 - 12:47 )
اشكر صاحب المقال
رغم اني اهيء مقال مماثل
ههه بش شكرا


4 - صباح ابراهيم لايفكر ذاتيا بل ينقل نقلا
عبد الله اغونان ( 2017 / 10 / 12 - 14:02 )
قيل كل هذا مرارا وتم الرد عليه مرارا
فلو كان يفكر في جديد لتمت مناقشته لكن هو نفسه كرر الموضوع مرارا وتكرر كما تكرر الرد
يشبه صباح ابراهيم مسلسلات سامي الذيب في أخطاء القران بل يكاد ينسخها نسخا
شكرا لقد رددت عليه ردا مفحما


5 - خالد سلامة
د. ليث نعمان ( 2017 / 10 / 12 - 17:06 )
تقول : مو الوحي الشفوي أكد حفظ الله له؟ ألجواب بألتأكيد لا. أقرأ ألردود على مقال عبدألحكيم نعمان و فكّر . كفر ألّا تفكر


6 - 1خالد سلامة
د. ليث نعمان ( 2017 / 10 / 13 - 07:10 )
أذا كنت تستند على ألآية ألتاسعة من سورة ألحجر : إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ فأنت تقع في خطأين. ألأول منطقي أذ أنت تقول أن كل ما في ألمصحف هو قرآن و كل ألقرآن في ألمصحف و لأثبات هذا تستند على آية من ألمصحف أي أنت تفترض أن ما تقوله صحيح وتستخدمه لأثبات أن ما تقوله صحيح. هل ترى ألمنطق ألدائري ألباطل في هذا؟ ألخطأ ألثاني هو فهم معنى ألآيات ألكريمة فكلمة ألذكر لا تعني ألقرآن فقط فألآية ألكريمة لم تقل نحن نزلنا ألقرآن وإنّا له لحافظون. وكما تعرف
وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ ۖ-;---;-- لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا :ألكهف 27
أي أن ألكلمة ألمستخدمة في ألقرآن ألكريم هي ألتي تعطي ألمعنى ألمقصود. ألذكر تعني ألقرآن و ألأنجيل و ألتوراة
وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلا رِجَالا نُّوحِي إِلَيْهِمْ ۚ-;---;-- فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ :ألنحل 43 ألأنبياء 7


7 - خالد سلامة 2
د. ليث نعمان ( 2017 / 10 / 13 - 07:12 )

وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ:ألأنبياء 105
إِذْ قَالَ اللَّـهُ يَا عِيسَىٰ-;---;-- إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ-;---;-- يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۖ-;---;-- ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (55) فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ (56) وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّـهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (57) ذَٰ-;-لِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ:آل عمران 58

فلا يوجد وعد ألهي بالمحافظة على ألقرآن ألكريم و ألأدلة على أن ألمصحف ألذي بين أيدينا لا يمكن قد نزل هكذا كثيرة جداً


8 - أستاذ ليث ما الفرق بين المصحف والقرآن؟
حزقيال عطية ( 2017 / 10 / 13 - 09:31 )
ممكن جواب عشان نواصل النقاش على أرضية مشتركة!


9 - تعليقي ألأول
د. ليث نعمان ( 2017 / 10 / 13 - 18:21 )
لقرآن ألكريم هو ألوحي ألشفاهي ألذي نزل على خاتم ألمرسلين (ص) عن طريق جبريل (ع).ألمصحف هو نتاج ألمجهود ألبشري لجمع ألقرآن من ذاكرة ألحفظة و وسائل كتابة بدائية ( ألعسب و ألعظام و أللخاف).


10 - تعليقي ألأول
د. ليث نعمان ( 2017 / 10 / 13 - 23:50 )
لقرآن ألكريم هو ألوحي ألشفاهي ألذي نزل على خاتم ألمرسلين (ص) عن طريق جبريل (ع).ألمصحف هو نتاج ألمجهود ألبشري لجمع ألقرآن من ذاكرة ألحفظة و وسائل كتابة بدائية ( ألعسب و ألعظام و أللخاف).

اخر الافلام

.. مفتى لبنان: رعاية السيسى لمؤتمر دور الإفتاء فى العالم يدل عل


.. شيخ الأزهر: كنت أخشى تلقى توجيهات عندما كنت مفتيا لكنى فوجئت


.. مؤتمر دور الإفتاء فى العالم يبدأ بحضور رموز سياسية وإسلامية




.. كركوك.. تململ الأقليات العرقية والطائفية


.. داعش والقاعدة والإخوان.. مثلث الخداع باسم الدين