الحوار المتمدن - موبايل



مسعود البرازاني والانتحار السياسي

زياد عبد الفتاح الاسدي

2017 / 10 / 20
مواضيع وابحاث سياسية


مشروع الانفصال الذي قاده بحماقة وغباء مسعود البرازاني من خلال إصراره على إجراء استفتاء الانفصال لاقليم كردستان عن العراق في 25 من سبتمبرالماضي .. كان سيقود كما هو متوقع الى السقوط والانتحار السياسي لهذا الزعيم الكردي المُنتهية ولايته الدستورية في رئاسة الاقليم والغارق في كافة أشكال الفساد الدستوري والاداري والمالي وسوء التصرف بعائدات النفط والغاز في الاقليم .... وقد ظهر ذلك جلياً ذلك مع استعادة محافظة كركوك من قبل القوات الاتحادية العراقية دون أي قتال مذكور مع قوات البشمركة التابعة لاقليم كردستان ....وهنا لم يستطيع الكيان الصهيوني ولم يجرؤ حتى على القيام بأي تدخل عسكري لحماية المشروع الانفصالي التآمري لمسعود البرازاني رغم تخلي قوات البشمركة في كركوك عن البرازاني في مواجهة القوات الاتحادية العراقية ... والسبب الرئيسي وراء ذلك هو المعارضة الشديدة لمشروع الانفصال من قبل العديد من القوى السياسية الكردية في الاقليم .. لما سيسببه هذا المشروع من صدام وصراع بين المكونات العرقية الشقيقة في العراق ولا سيما الصراع في مواجهة المكونات العربية والتركمانية والآشورية ...الخ . حيث تركزت المعارضات السياسية الكردية في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير الكردية , وامتدت هذه المُعارضة حتى لبعض أعضاء الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يرأسه مسعود البرازاني .. وكانت هذه المعارضات السياسية وراء الانشقاق والتمرد الكبير الذي حدث في قوات البشمركة في مواجهة مسعود البرازاني الذي لم يستطع ضمان ولاء أغلب هذه القوات الى جانبه .... وبالتالي نستطيع القول أنه بفضل التماسك الذي أظهرته مختلف المكونات العراقية الشقيقة وقواها السياسية , وتخلي قوات البشمركة في محافظة كركوك عن البرازاني , تم توجيه ضربة قاضية ليس فقط لمشروع الانفصال التآمري , بل أيضأ لطموحات البرازاني الخيانية ولمجمل مستقبله السياسي بعد أن راهن بقذارة وغباء على دعم الغرب والصهاينة وآل سعود, الذين كانوا يأملون بعد انفصال الاقليم عن العراق تحويله الى قواعد عسكرية للعدو الصهيوني وحلف الناتو ومرتعاً للتآمر على شعوب ودول المنطقة وبالاخص على محور المقاومة .







اخر الافلام

.. قوات سوريا الديمقراطية تستنفر للقضاء على داعش


.. إطلاق حملة -السترات الحمراء- في تونس


.. الوفد اليمني يرفض مبادرة بشأن الحديدة ومينائها




.. مرآة الصحافة الاولى 10/12/2018


.. ما وجه الشبه بين الملك والرئيس في فرنسا؟