الحوار المتمدن - موبايل



العودة إلى الفردوس

نادية خلوف

2017 / 10 / 26
الادب والفن


قصة أليزا ريلي

ترجمة : نادية خلوف
تمعنت ليزا بالبحر الكاريبي. النسيم المخيفُ يلامسُ وجهها بالخوف .تغلقُ عينيها .الرمال البيضاء الدافئة بين أصابع قدميها العاريتين. كان المكان باعتقادها جميلاً. لكنّه مازال غيرُ قادرٍ على تخفيفِ الحزن الذي تذكّرته يوم كانت آخر مرة هنا .
كانت قد تزوجت جيمس منذُ ثلاث سنوات وما زالا في هذه البقعة منذُ ثلاثةِ سنين مضت .عندما غيرت لباسها وارتدت فستاناً أبيض بسيط. عليه ورود منقوشة صغيرة في محاولة أن تجعله يتناسقُ مع ضفائر شعرها الطويل الأجعد . كانت ليزا أسعد أكثر مما كانت تفكّر به . جيمس كان أقلّ رسمية لكنّه لا يستطيع عند زيادة البحر مقاومة لبس السراويل والقمصان القطنية البيضاء الفضفاضة . شعره الداكن تبعثر قليلاً وعيناه مملوءتان بالعشق كلما نظر إلى عروسه .
قرأ قاضي المحكمة تعهداتهما عندما تقاطعت أيديهما وضحكا بمنتهى السّرور كونهم شباباً . بقيا في منتجع من خمسة نجوم في جزيرة على البحر الكاريبي في جمهورية الدومنكان، كانت أياماً مليئة بالحبّ . رأيا أنّ السنوات ستمتدُّ أمامهم معاً إلى الأبد، مملوءة بالسعادة، خطّطا لإنجاب الأطفال. قالت هي اثنين ، وقال هو أربعة ، واتفقوا على ثلاثة ابنتان وولد بالطبع. كانا يعتقدان أنّه من المؤكد أنهّما سوف يقومان برحلاتهم سوية حيث يعيشان . يبدو أنه مضى وقت طويل حتى الآن . تغير الكثير في سنوات قليلة . الكثير من أوجاع القلب تستطيع تغيير الشخص وتدق إسفينها في أقوى العلاقات. تحطّم الحبّ العميق منذ ثلاث سنوات حتى اليوم
عادت ورغم أن الوقت لم يكن في وقت ّالزواج المشهور على شاطئ البحر لكن أحد الأشياء كان مساوياً. وهو فضيحة الطّلاق المدويّة
تنهّدت ليزا وهي مملوءة بالألم والندم . ماذا يمكنها أن تفعل سوى الحركة من إيجاد حياة جديدة وأحلام جديدة؟ يبدو أن الفكرة الأولى ، وهي الحياة الجميلة لا يمكن إعادة إصلاحها . شعرت الآن : كيف يمكن لهذا المكان الجميل بساحله الأخضر المورق الخالد من لون البحر الأزرق اللاوزردي أن يكون مكاناً للعذاب .
وقف الرّجل يراقب حافّة الرّصيف من بين أشجار النّخيل . لم يستطع أن يرفع نظره عن المرأة ذات الشعر الأسود التي تقف عند حافة رصيف الماء تحدّقُ في البحرِ كأنّها تنتظرُ شيئاً ما، أو شخصاً ما . إنّها جميلة بشكلها النحيف وثوبها القطني الفضفاض المتموج . شعرها المجنون ، وعيناها الزرقاوين اللتان لا تبتعدان كثيراً عن لون البحر . لم تكن نظراتها التي جذبته إليها . جاء إليه العديد من النساء الجميلات من خلال عمله كمصور مستقل. من أكثر ما جذبه إليها ، معَ أنّه تحفّظ على ذلك، لكنه كان يدرك أنها مختلفة عن أية امرأة أخرى قد يجتمع بها .

2
شعرت ليزا بالرجل حتى قبل أن تستدير . يبدو أنّها كانت على علم أنّه يقف هناك يحدق بها، وكانت تشعر بهدوء غريب حول رصده لها . نظرت إليه وأدركت منذ اللحظة الأولى وقبل أن يمشي ببطء تجاهها ، ويتبادلا النظرات . شعورها كان كمن يقابل صديقاً قديماً أضاعه ، وليس غريباً على شاطئ غريب .
فيما بعد جلسا في إحدى الحانات في المنتجع . احتسيا المشروب المحلي ثم بدءا بالحديث . أوّل أحاديث المجاملة كانت عن فنادقهم ، ونوعية الطعام، وسهولة الصداقة مع المواطنين كان حديثهما غريباً فيه تردد بالنظر إلى طبيعة لقائهما وثقتهما بهذا اللقاء المبكّر . المشاهدون لهما بطبيعة الحال كشفوا بمكرٍ عن غزل خفي، كما لو عكس التحدث مباشرة عبر تحديق كل شخص بعيني الآخر ، ما يريدان فعله . وفيما بعد خفّ تأثير الكحول . تعمق الحوار. تحدثا: لماذا كانا هنا مؤخراً رغماً عن إرادتهما. شكتْ ليزا عن أوجاع قلبها التي حدثت في العام الماضي ، وكيف أدت المصادفة التي قادتها إلى المكان الذي تزوجت به رجلاً كانت تعتقد أنه الوحيد الذي يمكن أن تحبّه إلى الأبد . أخبرته بالأشياء التي كانت خبّأتها في أعماقها والتي لا يمكن أن تقولها لأحد . كما أخبرته بمشاعرها بعدَ أن فقدت طفلها .
كانت حاملاً في شهرها السادس ، وكانت في أسعد أوقاتها عندما هجمت عليها الآلام . كانت تقيمُ عند والدتها بينما جيمس يعمل في بلدة أخرى . قال الطبيب: أن واحدة من هذه الأسباب التي أدت إلى الاجهاض هي عدم عودته في الوقت المناسب . قال : من الممكن إعادة المحاولة ثانية . كيف يمكنها فعل ذلك بينما لا تستطيع النظر إلى عيني جيمس ؟ كرهته لأنّه لم يكن هناك وقتُ الولادة إذن ، ومن أجل عدم الإيذاء قدر الإمكان كانت تتطلع إلى حملِ الصبي الصغير لمدة ثلاث ساعات قبل أن يأخذوه بعيداً . خلال تلك الأشهر التالية كانت قد انسحبت فيها من الزوج والأصدقاء والعائلة لا تريد استعادة الألم الذي شعرت به ، والذي هو خيانة لا بنها في جنازته حيث رفضت أن تكون إلى جانب زوجها ، وفي ذلك اليوم التالي تركته .

3
عندما نظرت ليزا . رأت أنّ ألمها ينعكسُ في عيني الرجل لأول مرة منذُ عدة أشهر لا تشعرُ أنّها وحيدة . شعرت أنّ عبئاً كبيراً بدأ يزولُ عن كاهلها إلا القليل منه . لأنّها البداية فقط . بدأت تعتقدُ أنّه قد يكون لها مستقبل مع هذا الرجل ذو العيون العسلية . الذي يشاركها دموعها . رغم كلّ ما سيحصلُ لها . أتيا إلى هنا لإنهاء زواجهما. قد يكون هناك أملٌ وقفت ليزا . أخذت جيمس بيدها ، وقادته من الحانة على الشاطئ حيث تعاهدا قبل ثلاثة سنوات . كان من المفترض أن يتمّ الطلاق . ما حدثَ: في الغد ستلغي إجراءات الطلاق وفي هذه الليلة سيجددون عهودهما .







اخر الافلام

.. عمرو يوسف وكندة علوش ووفاء عامر وصبا مبارك فى افتتاح مهرجان


.. فساتين مثيرة للنجمات غادة عادل وهنا شيحة وسلاف فواخرجي فى اف


.. إطلالة أنيقة للنجمات مى عمر ودينا وايتن عامر وروجينا فى افت




.. شرح الجزء الثاني من -شباب تسامي للعلا وكهول- في مادة اللغة ا


.. نجوم الفن على السجادة الحمراء فى افتتاح مهرجان القاهرة السين