الحوار المتمدن - موبايل



الجدلية المؤدلجة لنصوص الديانات الإبراهمية

خالد كروم

2017 / 10 / 28
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


كتب:- خالد كروم



حين يزداد الجهل تزداد الخرافة ..... وحين تزداد الخرافة.... يزيد تسلط مسوقي ومروجي الخرافة على تابعيهم....


انها قصص كبيرة بالفعل.... وتكشف عن المضمون الخرافي للعقيدة المسيحية التي تقوم على الايمان بالمعجزات الغيبية الخرافية...


لم يكن قصدي من هذا الموضوع الانتصار لدين إبراهمي على حساب دين آخر إبراهمي .... لاء ...!


بل كان قصدي هو التأكيد على المضمون الخرافي للدين أيا كانت تسميته_ الاسلام أو المسيحية أو اليهودية _ فجميع الاديان خرجت من مشكاة واحدة وهي المخيلة البشرية ...


فهناك جهل بالقراءة....وهناك جهل فكري وثقافي ..... وهناك جهل بالمعرفة الصحيحة وقبول فكر الآخر..... وهناك جهل بقيمة رقي الإنسان في أن يعيش كونه إنسان....


فمن هنا نجد أن التفاهات لا تنتهي في الأديان .... وأكبر تفاهة هي ما يقوم عليه الدين وما يجعله هدفا للحياة.... !


فـــ الله دائما في الأديان يرسم بصورة بشر.... حتى في الاسلام الذي لا يسمح فيه برسم الله:_ ورد في الحديث وصفه...:_


(رأيت ربي في صورة شاب أمرد جعد عليه حلة خضراء) ....


وصفات الله في التوراة والأنجيل والقرآن والحديث تعطي هذة النتيجة ... وهي من السمع والبصر والعين واليد واليمين والقبضة ترسم له في النهاية صورة أقرب للبشرية..... وهذا لا يمكن تفسيره إلا أن الإديان من صناعة عقول البشر..... لذلك كان على صورتهم ...


فكل ديانة تصور الله في صورة العرق الذي نشأت فيه هذه الديانة..... في الديانات الهندية نرى رسومات الآلهة على صورة هنود....!!


وفي المسيحية يرسم الله على صورة رجل أبيض.... في الإسلام لم يرسم لكنه أعطى امتيازات للعرب كما ورد في الحديث:_


"لما خلق الله الخلق اختار العرب_ ثم اختار من العرب قريشا_ ثم اختار من قريش بني هاشم_ ثم اختارني من بني هاشم_ فأنا خيرة من خيرة" ....وقوله: "الخلافة في قريش"...


تخــاريف وخزعبلات المسيحية
----


أغلبية الشعوب فى المنطقة العربية شعوب متدينة.... يسهل قيادتها حين تستخدم وتوظف نصاً مقدساً من الكتاب المقدس الذي يستخدمه أتباع هذا الدين....


وهكذا استند كلاً مِن المخدوع وخادعه إلى نص مقدس يتم تأويله وليه مِن أجل توظيفه في نشر فكر الخرافة هذا....


العامل المشترك بين معظم رجال الدين القائمين على معالجة هذا التفكير الخرافي المتمثل في هذه الآثار هو التربح المالي مِن هؤلاء التابعين المغيبين....


ولمزيد مِن ادرار الأموال يجري خداع المزيد مِن البسطاء المغيبين.... فبدلاً مِن الذهاب إلى الأطباء كلاً في مجاله يتم استخدام "الزيت المقدس___ أو "التراب المقدس"___ أو "الماء المقدس"___ أو أي شيء يتم تقديسه...!!


ومن هنا فانا لا نملك الا ان نعجب من البعض ..! يسخر من عقائد الآخرين وينسى ما في دينه من طامات.. ! لانملك الا أن نعجب ممن يصف عقائد الآخرين بالخرافات وينسى خرافات دينه... !


إن مشكلة الفكر الخرافي في الكنيسة تكمن في بعض رجال الدين الذين يبتذون أموال المغيبين....


فــــ هؤلاء الذين ينشرون الفكر الخرافي مِن أجل مزيد مِن التابعين "المسطولين" المحتاجين دائماً لحلال المشاكل الذي يجرون وراءه..... !!


دافعين كل ما هو ثمين ونفيس مِن عقولهم وحياتهم وأرزاقهم.... لتزداد ثروة هؤلاء الدجالين النصابين....!!


بالنسبة الى كل مؤمن بالديانات الإبراهمية ... ما صح سنده هو الحقيقة المطلقة... حتى وأن تصادم بشكل سافر مع حقائق العلم والمنطق والعقل ..!!


وما وهن سنده أو تعارض مع صحيح الدين فهو الخرافة ....! والاسطورة حتى وان تضافرت الادلة العقلية والعلمية على صحته ..!







اخر الافلام

.. كيف استقبل التونسيون زواج المسلمة بغير المسلم؟


.. قرقاش: قطر والإخوان متخوفون من تأثير هزيمة الحوثيين عليهم


.. 31 قتيلا في هجمات تحمل بصمات بوكو حرام شمال نيجيريا




.. قالوا| عن حزب النور السلفي وعن علاج أمراض المجتمعات


.. خارج النص-الحركة الإسلامية.. ثغرات في الطريق