الحوار المتمدن - موبايل



نطالب -باطلاق سراح الكاتب العراقى سمير عبيد - وندين اعتقاله وتقديمه للمحاكمه

على عجيل منهل

2017 / 10 / 28
الصحافة والاعلام


هذا المقال تسبب باعتقال الكاتب العراقي سمير عبيد شقيق الفنان حسن الرسام

نشر الكاتب سمير عبيد مقالا عن الوضع في العراق، وبعده بساعات قليلة تم اعتقاله من منزله وسط بغداد على يد قوة امنية، وبعدها تمت احالته الى المحاكمة.-

وآخر مقال للكاتب جاء فيه أن "العبادي ينفذ ما تعهد به للشركات النفطية البريطانية التي أتت به رئيسا للحكومة، والعبادي يستخدم الجيش العراقي لتنفيذ اجندات الشركات النفطية البريطانية.
قال الكاتب-"انها حيل الإنجليز..وعودة الشركات التي طردها العراق، أعود وأكرر أنها معركة اقتصادية شرسة بامتياز..ولكنها بغطاء عسكري وأمني وسياسي لخداع الشعب العراقي والرأي العام...وجميعنا نعرف ان من يخطط هم الإنجليز ومو بنفذ هم الاميركان".

أي ان المعركة التي نفذها العبادي هي معركة شركات النفط الكبرى ضد الشركات الصغيرة المتسللة في كردستان وكركوك والموصل منذ سنوات،وضد شركائها من السياسيين وأولهم البرزاني والمقربين منه،من اجل عودة الشركات النفطية البريطانية الى كركوك.
وللاسف اصبح الجيش العراقي والقوات الامنية تنفذ مخطط الشركات الكبرى التي جاءت بمسرحية صعود (العبادي) رئيسا للحكومة،والتي أكملت مسرحيتها بمسرحية الوزراء التكنوقراط الذين وضعتهم في أماكن حساسة..وأصبحوا هم الحكومة المصغرة والسرية الى الشركات الكبرى برعاية الإنجليز وتنفيذ الاميركان وبقيادة العبادي..وهم فقط الذين يرافقونه بجميع زياراته (النفط،الزراعه،الموارد المائية ،الدفاع،التعليم العالي ،التجارة )!!!.
بحيث حتى طلبت تلك الشركات الكبرى التي قادت الانقلاب الناعم وصعود العبادي للحكم بان يتعهد العبادي بتغيير اسم (التأميم) الى محافظة كركوك لانها تريد محو اي آثار لقرار تأميم النفط وعودة تلك الشركات البريطانية الى مكانها الذي طردت منه في كركوك والمناطق الاخرى.

بحيث حال دخول القوات العراقية في كركوك طالب وزير النفط العراقي بتاريخ --18 اكتوبر عام 2017- شركة BP البريطانية الإسراع بتطوير حقول نفط كركوك النفطية وطالبها الإسراع بوضع الخطط اللازمة لتطوير الحقول النفطية في كركوك وتقدر الأحتياطات النفطية القابلة للاستخراج في كركوك نحو (9مليار برميل )وفق الشركة البريطانية BP.

وبهذا عادت الشركات البريطانية العملاقة التي طردها العراق عندما أمم النفط وبفضل حكم شيعة لندن وشيعة امريكا وشيعة ايران في النظام السياسي مع سنة الاخوان والخليج واكراد ايران.
-
سمير عبيد

سمير عبيد أقتيد من منزله في حي القادسية ببغداد، وهو حي معروف كان صدام حسين قد جعله لأعوانه وكبار السياسيين والقادة والوزراء، وهو مستغل اليوم من نواب في البرلمان ومتنفذين حكوميين وزعماء كتل سياسية ورجال دولة لهم حضور في القرار، ويبدو أن سمير عبيد يسكن هناك ليس لأنه من هولاء، ولكن لأن الحي ملاصق للمنطقة الخضراء، ويكاد يكون جزءا منها، وهو مفتوح على أحياء سكنية أخرى يقطنها مواطنون من عامة الشعب وأصحاب مهن مختلفة.
حسن الرسام فنان مشهور، وهو شقيق سمير عبيد --قال: إن القوة الأمنية التي إعتقلت عبيد كانت تضم عددا من السيارات منها واحدة مصفحة، وإنه تواصل مع مسؤولين في الدولة وأبلغوه بأن شقيقه محتجز لدى جهة أمنية نافذة وهو في أمان لكنه تحدث عن ضرورة ضمان سلامته، وتساءل ما إذا كان شقيقه سرق من المال العام، أو إنتهك الدستور الذي يتيح حرية التعبير عن الرأي؟.-
اننا ندين اعتقاله وسجنه وخطفه بطريقه ارهابيه وندعو الى اطلاق سراحه فورا .- ان الاتهامات الموجهه للسيد رئيس الوزراء من قبل السيد سمير عبيد - من الوزن الثقيل - كان بالاحرى ان يرد عليها السيد حيدر العبادى ويوضح الامور بشكل واضح ولا لبس به وليس بالاعتقال والخطف يتم تفنيد الاتهامات والرد عليها بالاخفاء - وكما كان على السيد سمير عبيد ان تكون اتهاماته بشكل دقيق وموثق وليس بشكل انشائى .







التعليقات


1 - ان اعتقال ومحاكمة واعدام اوغاد عملاء الاجنبي كسمير
الدكتور صادق الكحلاوي ( 2017 / 10 / 28 - 07:50 )
من يعرف سمير عبيد واين كان يعيش قبلعودته للعراق وما هو مضمون كتاباته ونشاطاته وتمويله حتى المعيشي فليتكلم لكيلا يتورط اناس خيرون في تبني الشر والدفاع عن عنصر الفساد والافساد واثارة الفتن والاكاذيب لشل عمل الدوله وقواتنا الوطنيه العراقيه وهي تعمل ببطولة هذه الايام لانهاء الوجود الداعشي التكفيري وباليد الاخرىلاقامة الركائز للحفاظ على وحدة العراق واحباك نهوض داعش العنصري الفاشي المتوحش المتمثل بمسورالبرازي وعصابته -هل كثير بحق مثير الفتاه بمثل هذه اللحظات الحرجه للعراق ومحاكمته بالخيانة العطمى والحكم عليه بما يستاهله وهو على الاغلب الاعدام وتنفيذ ذالك باقصى سرعه لكي يكون ذالك انذارا للخونة ممن يقدمون انفسهم كاعلاميين مثل فز وع ح وع ح الخ الخ وهم ليسوا الاالطابور الخامس الذي يحضرلحرب جديدة لاحراق ماتبقى من بلادنا وشبابنا


2 - تحياتى لك
على عجيل منهل ( 2017 / 10 / 28 - 11:06 )
استاذنا الدكتور صادق الكحلاوى وشكرا للتعليق


3 - للأسف في عرف الأستاذ د.صادقوكثيرين آخرين.
خليل احمد ابراهيم ( 2017 / 10 / 28 - 19:53 )
يعتبر كل من ينتقد السلطة ويكشف عن خياسات المحاصصة هو من الطابور الخامس لا بل الطابور العاشر.
يا ناس كفى الدفاع بإسم المذهب والقومية والمناطقية للدفاع عن لصوص لقمة عيش العراقيين،وحق اللات ومنات الثالثة من يدافع عنهم هو أسوأ منهم.

اخر الافلام

.. المبعوث الأمريكي يؤكد أهمية انسحاب ميليشيات إيران من سوريا


.. المصابون بالإكتئاب أكثر عرضة لأمراض القلب


.. جوارديولا ينجو من عقوبة الاتحاد الإنكليزي




.. الإعلامية مهيرة عبد العزيز تعلق على آخر الأحداث وتتحدث عن مش


.. الاتجاه المعاكس- ما مصير السعودية بعد قضية خاشقجي؟