الحوار المتمدن - موبايل



لماذا- القيم المسيحية اليهودية- هي أسطورة صافرة الكلب التي يستعملها اليمين المتطرف

نادية خلوف

2017 / 11 / 8
مواضيع وابحاث سياسية


مقال عن مصطلح " القيم المسيحية-اليهودية"
وارن M J C الكاتب:
محاضر في الدراسات الكتابية والدينية، جامعة شيفيلد
ترجمها عن الإنكليزية: نادية خلوف

كانت عبارة "اليهودية- المسيحية" موجودة منذ ثلاثينيات القرن الماضي لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد بعثها مؤخرا في خطاب إشكالي عميق في 13 أكتوبر 2017 قال فيه: "نحن نوقف الهجمات على القيم اليهودية المسيحية ... نحن
نعيد القول عيد ميلاد سعيد مرة ثانية"
يبدو أن الجوار المتعدد، يشمل اليهودية في إعلان القيم الغربية المزعومة. ولكن في الواقع هذه ليست الطريقة التي يعمل بها هذا المصطلح، من الناحية التاريخية، أو الحديثة . بدلا من ذلك، يتم استخدام العبارة لاستبعادها بدلا من تضمينها. على الرغم من أن اليهود يه هي جزء من القيم اليهودية المسيحية، فإن ترامب لا ينوي بأي حال من الأحوال أن يقوم بحملة لجعل هانوكا عظيماً مرة أخرى. قيم " اليهودية المسيحية" تتعلق بحماية عيد الميلاد، وحماية المسيحيين – من خلال استبعاد الآخرين.
غالبا ما تطالب الدول ذات الأغلبية المسيحية مثل بريطانيا والولايات المتحدة بالقوانين والأخلاق القائمة على "القيم اليهودية- المسيحية". من المهم أن نتذكر أن اليهود قد تم استبعادهم بشكل منهجي ومروّع من الدول التي تدّعي بهذه المؤسسة
"اليهودية المسيحية"
بدءاً من طرد اليهود من إنجلترا من عام 1290 إلى اللاجئين اليهود الذين رفضتهم كندا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية، تم استبعاد اليهود أكثر من الترحيب بهم.
على مدى قرون، جعلوا اليهود يشعرون بعدم الترحيب في العالم المسيحي، ويبدو أنه الآن فقط تمّ تضمين اليهود حيث أن ديموغرافيا جديدة من المهاجرين (غالبا المسلمين) الفارين من الحرب والمشقة الاقتصادية وصلت إلى الغرب، وحتى في ذلك التضمين بشروط أخرى فقط
شعار اليمين

اليهودية المسيحية" هو الآن في كثير من الأحيان يستخدم لرسم خط بين القيم المسيحية وبشكل ملوس من التهديد المتصور الكاذب من الهجرة الإسلامية. وفي هذا السياق، تستخدم الشخصيات اليمينية مثل نايجل فاراج تلك العبارة . وفي حديثه مع رجال دين متطرفين مثل أنجم تشودري، قال على سبيل المثال:
إن بلادي هي بلاد " يهودية مسيحية". لذلك علينا أن نبدأ في الوقوف من أجل قيمنا..
ولكن في هذا البيان، يربط فراج مخاوفه من الإسلام الراديكالي بفكرة "القيم اليهودية المسيحية". ويبدو أن الأمر لا يتعلق بقدر كبير بإدراج اليهود كما هو الحال في استبعاد المسلمين. وبما أن فراج قد تعرض أيضا لهجوم من أجل تعليقات معادية للسامية، بما في ذلك دعوته للاعتذار بعد التعليقات الأخيرة حول تهديد "اللوبي اليهودي" للسياسة الأمريكية، يبدو من الصعب أن نرى "اليهودية" في مصطلح : المسيحي-اليهودي" في الواقع تثمين الشعب اليهودي أو اليهودية كدين.
حتى أن بيان فاراج دفع حملة مكافحة معاداة السامية لمطالبته باعتذار.
عندما يستخدم فاراج وترامب هذا المصطلح مراراً وتكراراً ،فإنّ ما يعنياه حقا هو التقسيم "نحن في مقابلهم" أي التقسيم بين الغرب والإسلام. هذا لا يتعلق بإدراج اليهود في قيم هذه الدول، ولكن حول استبعاد الأجانب من مفهوم "الآخر"
تستعمل هذه العبارة في خطاب مناهض للهجرة بهدف استبعاد المسلمين، وهي تستخدم في الواقع كشماعة لسرد كاذب عن المسيحيين الذين يتعرضون للاضطهاد أو التهديد أو المحاصرة، مما يعطي الدافع لحماية "القيم اليهودية المسيحية". في الواقع، المسيحيين لا يتعرضون للاضطهاد في البلدان حيث يقيم فراج وترامب .
انتقائية
البحث السريع على تويتر عن عبارة "يهودية مسيحية" يوضح أن المتفوقين البيض قد تبنوا هذا المصطلح - وأن اليهود يرفضونه ،ليس من المستغرب أن العديد من اليهود لا يسقطون على هذه العبارة صافرة الكلب، خاصة وأن أسطورة المجتمع "اليهودي -المسيحي" تقوم على فكرة كاذبة وخطيرة بأن اليهودية والمسيحية يحملان نفس الأفكار والقيم. هناك العديد من الاختلافات الأساسية بين هاتين الديانتين – لا بأس . إن احترام القيم اليهودية وقيمتها يعني أن تفعل ذلك بشروطها الخاصة، وليس فقط إذا كانت مطابقة للأفكار المسيحية حول ما ينبغي أن يكون عليه الدين. تجاهل هذه الاختلافات (والتظاهر بأن اليهود والمسيحيين يعتقدون بنفس الأشياء) يخاطر بتضمين اليهودية في المسيحية،و يهدد النظرة إلى اليهودية باعتبارها مقدمة قديمة للمسيحية ،أكثر من استمرار التقليد النابض بالحياة. لا يوجد شيء "يهودي" عن قول عيد ميلاد سعيد
في الواقع، فإن عبارة "اليهودية المسيحية" يمحو اليهودية ضمنا من خلال أن القيم المسيحية هي القيم اليهودية. إن محو اليهودية بإدراجها في المسيحية هو ما يسمى ب "الفوقية"، وهو تكتيك جدلي بين المسيحيين لقرون، ويستخدم حاليا من قبل اليمين الديني المسيحي.
ويبدو، بعد ذلك، أن فكرة القيم اليهودية المسيحية تستبعد كل من اليهود والمسلمين. وتستبعد "ضمنا" اليهود عن طريق ضم اليهودية إلى المسيحية، وتستبعد صراحة المسلمين في استخدامها في البلاغة المناهضة للهجرة. في الواقع، "القيم اليهودية المسيحية" تشير في الواقع إلى نوع معين من القيم المسيحية اليمينية. الاستمرار في استخدام هذه العبارة يساهم فقط في الخطاب السياسي الاستبعادي. عندما نسمع ذلك، يجب أن نطلق عليه ما هو عليه حقيقة.

.







اخر الافلام

.. الغوطة.. حصار يزداد تفاقما


.. اخبار عربية | قوى المعارضة السورية تتفق على ارسال وفد موحد ا


.. اضواء على العراق: مقدمة برنامج 22 تشرين ثان 2017




.. كمال يلدو: عن كيفية تعامل الدولة والمواطن الكريم مع آثارنا ا


.. الميليشيات الإيرانية.. والمستنقع السوري