الحوار المتمدن - موبايل



مشكلة المعرفة لدى ايدن حسين. (دحض المثالية)

نعيم إيليا

2017 / 11 / 11
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


مشكلة المعرفة، باتفاق مؤرخي الفلسفة، مشكلة ضاربة في القدم، تمتد جذورها إلى السوفسطائيين الإغريق. ولعلنا نذكِّر ههنا بقول بروتاغوراس ذي الشهرة المدوية عبر العصور:
„الإنسان مقياس الأشياء جميعاً".
ونذكّر بما يتضمنه قوله من نفي معاند للحقيقة المطلقة؛ بحجة أن الناس مختلفون في إحساساتهم من حيث إن لإحساساتهم درجاتٍ متفاوتة في القوة والضعف: فما يحس به فرد منا من حرارة، قد لا يحس به فرد آخر، وما يسوغه فرد منا من رائحة أو طعام، ويراه من أجزاء الطبيعة والصناعة، قد لا يسوغه فرد آخر كما يسوغه هو، ولا يراه كما يراه هو - وهذا مذهب العندية، فما عندك هو حقيقة صائبة بالإضافة إليك، وما هو عندي حقيقة صائبة بالإضافة إلي، فأما الحقيقة المجردة المستقلة عنك وعني، فلتذهب إلى حيث ألقَتْ...- فينشأ من هذا الاستدلال أن الحواس خادعة لا تنقل لنا بصدق حقيقة الأشياء الخارجية التي تماسها وتصطدم بها، وإنما هي ناقلة لصورة هذه الأشياء وحسب، كما تبدو صورتها لها – للحواس - في مرآتها الخاصة، إذ لو قد كانت الأشياء في واقعها، لها حقيقة ثابتة صادقة، فما الذي يجعل الإحساسات تختلف فيها من فرد إلى فرد؟
ولقد أضاف غورغياس السوفسطائي، فيما نقل عنه من كتابه (اللاوجود) حجة جديدة أشد صعوبة – في رأيي - من حجج بروتاغوراس كلها، حجة تنفي إمكان معرفة حقيقة العالم الخارجي، جاءت في صيغة البرهان: إنها حجة اللغة! فاللغة، كما هو معلوم ، تواطؤية، توافقية، رموزٌ تواضعَ عليها البشر، ومحلها الذهن لا الواقع المادي خارج الذهن.
فلما كانت اللغة، بما ترسمه من صور وأفكار ومعان عن الأشياء، لا يوجد بينها وبين ما هو خارج عن ذهن البشر، تماثل وتطابق - فإن لفظ السفينة، مثلاً، ليس هو السفينة كما هي في البحر. هذا اللفظ بما هو لغة أو من اللغة، لا يطابق بصورته الشكلية صورة السفينة، ولا تتطابق حروفه الصوتية مع الحروف المادية؛ أي الأجزاء التي تتألف منها السفينة - فأنى للغة، على هذا الاعتبار، أن تكون ناقلاً أميناً صادقاً لحقيقة السفينة المادية مثلما هي، السفينة، كذلك في الواقع؟
وربما كانت جذور مشكلة المعرفة، كما هو في رأي نفر من مؤرخي الفلسفة، ممتدة في الزمن إلى زمن أقدم شيئاً من زمن السوفسطائيين؛ إلى زمن فلاسفة ما يدعى بالمدرسة الإيلية، إلى ممثلها الكبير فارمنيدِس على وجه التحديد، هذا الذي ليس من الخطأ أن يعد أول فيلسوف يفكر في العالم من حيث إن للعالم مظهراً دائم الجريان – وهذا مذهب هيركليت - تفقهه الحواس ولكن فقهاً زائفاً لا يشتمل على الحقيقة الصادقة؛ وجوهراً غارقاً في سكينة أبدية منقطعة عن الحركة بتّةً لا يُدرك إلا بالعقل، وإن هذا الجوهر المدرك بالعقل، لهو الحقيقة الصادقة المطلقة في رأيه.
إن تفريق فارمنيدِس بين العقل والحاس، بأي منهما تُستمد المعرفة، أبالأول أم بالثاني، هو الفكرة المدهشة الطريفة المستحدثة الصارخة التي سيتوسع فيها ديكارت، ويبني عليها بيركلي دعائم فلسفته المثالية، هذه الفلسفة التي سيتأثرها تلامذة بيركلي وشيعته المثاليون الذاتيون من بعده في العصور المتأخرة، أمثال: شوبنهاور، ماكس شتيرنر، فيشته، ليشيدوا بدورهم أبنية مدارسهم الفكرية الضخمة على أسسها.
ومما يثير العجب أن مشكلة المعرفة، رغم تقادم العهد بها، لم تهرم! فلم تزل يتداولها المفكرون على اختلاف مشاربهم وأزمانهم، وتنوع اتجاهاتهم ومدارسهم الفلسفية من مادية ومثالية، وكذلك علماء الأعصاب والنفس التجريبيون في العصور الحديثة، فإنهم تداولوها ويتداولونها، كما يتداولها غير هؤلاء، وهم كثير: لاهوتيون، ناقدون، أدباء، فنانون كباراً وصغاراً، ويعالجونها في عصرنا، وكأنها لم تبرح بعد شرخ صباها! وحتى الكاتب الناقد ايدن حسين، فإنه ليأبى إلا أن يخوض في عمقها اللجيِّ، وأين؟ في (شعوذاته العلمية 2) وفي عقله صنّارة تفكير ولكنْ مثالية، يحدوه رجاء ضارع أن عسى أن يصطاد حقيقة جديدة لم يصطدها من قبله صائد! يهديها سخياً إلى قرائه في موقع الحوار المتمدن.
فهل يا ترى وفّق الأستاذ إلى ما ارتجاه؟
الحق أنه وُفِّق، ولكن إلى حقيقةٍ – إن حق لها أن تكون حقيقة حقاً – تتمثل في استحالة العلم بما هو موجود علماً يقيناً بإطلاق.
ويا لها من حقيقة!
فإنه - وإن كان لا ينكر أن العلم قد أدرك الكثير من أمر المادة – ليقف وقفة اليائس أمام عائق المعرفة المتخيَّل من قبله. وقد أظهر يأسه هذا في (تاسوعته) في شعوذته العلمية التاسعة، أظهره في جملة فصيحة غاية الفصاحة تلخص ببلاغة معجبة رؤيته الوجودية بكلمات قليلة معدودة على الأصابع، ولكن ذات كثافة، بيّنة الدلالة، تغني عن مشقة البحث عن رؤيته ولملمة أجزائها الموزعة على مقالاته التسع، وها هي ذي:
"الحقيقة... كل شيء هو معقد جداً بحيث إنه غير مفهوم أبداً. المادة وحدها استطاع العلماء إلى حد ما أن يفهموها، أن يفهموا أجزاءها وأجزاء أجزائها، أما جوهرها كنهها، فبقي وسيبقى سراً من الأسرار...“.
فإذا سبر المرء غور جملته، وقع على قياس استدلالي مضمر خفي في ثناياها، لا يعجز عن الإبانة عنه في هذه الصورة اللفظية الشرطية الواضحة:
إذا كان كل شيء يستحيل فهم جوهره، وإذا كانت المادة شيئاً، فالمادة إذن يستحيل فهم جوهرها.
بيد أن هذا القياس الذي تمخضت عنه النتيجة أن المادة يستحيل فهم جوهرها؛ قد أهمل شرطاً ضرورياً لا بد منه لتكون هذه النتيجة سليمة مقنعة، هو أن تكون المقدمات التي تتمخض عنها النتيجة قبل ذلك سليمة معقولة لا خلل فيها!
فلمَّا لم تكن المقدمة الأولى " كل شيء يستحيل فهم جوهره" سليمة معافاة؛ لأنه ثمة أشياء كثيرة قد أدرك العلم جوهرها: االذرة، الماء، الخلية، الطاعون، الدم، جسيم هيغز...إلخ. ولما كانت المادة في المقدمة الثانية، ليست شيئاً من مجموع الأشياء التي يتكون منها الوجود، بل هي كل شيء موجود، أي هي الوجود في كماله، حق القول ببطلان نتيجته.
قد يكون السيد ايدن حسين هنا ظن بالمادة أنها الكتلة لا غير، وظن أن ثمة شيئاً آخر إلى جانبها منفصلا عنها، كما هو مفهوم من قوله: "المكان والزمان و الطاقة و الحركة و الجاذبية .. فهي أعقد بكثير من المادة".
والحق أن مفهوم المادة يشمل الكتلة والطاقة والمكان والزمان والحركة والجاذبية، والروح إن شاء، معاً جميعاً في وحدة.
ومن جهة المنطق الصرف أو الصوري، فإن المقدمة " كل شيء يستحيل فهم جوهره" تفترض منذ البداية استحالة معرفة جواهر الأشياء، وعلى هذا الافتراض، فلا بد أن تأتي النتيجة كما يريدها السيد حسين قسراً أن تأتي: (استحالة فهم جوهر المادة)؛ فكان بهذا أن صادر على المطلوب شيئاً؛ إذ إن المطلوب هو إثبات أن كل شيء يستحيل فهم جوهره، وقد جاء المطلوب هذا بعينه في النتيجة (المادة – وهي كل شيء - يستحيل فهم جوهرها) من دون إثبات.
ولكن المتعقب لمنطق الكاتب في نصوصه، لا يعدم لديه حججاً على استحالة فهم كنه الأشياء، مثيرة للاهتمام تكاد أن تقنع السامع أو القارئ في الوهلة الأولى! من أبرزها حجتاه التاليتان:
1- "كيف لمخلوق مكون من المادة أو الطاقة أن يتعرف على كنه المادة أو الطاقة .. و كل أدوات و أجهزة قياسنا ليست إلا مادة و طاقة؟"
2- "أنا فقط أقول إن هناك حدوداً لنا جميعاً، لا نستطيع أن نتجاوزها مهما كنا و مهما أصبحنا. للدقة أقول: كنه المادة، و كنه الطاقة سر لا، ولن يستطيع أحد أن يكتشفه ولا حتى بعد مليارات السنين. كل ما فعله و يفعله العلماء أنهم يفككون المادة حالياً. و قد يفككون الطاقة في المستقبل .. سيتعرفون على الأجزاء .. على الأجزاء فقط .. أما كنه المادة و الطاقة .. أما كنه هذه الأجزاء .. فلا و لن يتوصلوا لها أبداً أبداً".
وهكذا، فالمانع من فهم حقيقة المادة أو الطاقة، كما جاء في الحجة الأولى، هو أن البشر مكونون من مادة وطاقة، ويستخدمون أدوات وأجهزة قياس مصنوعة من مادة أو طاقة. فإذا سئل السيد حسين هنا، فممَّ ينبغي أن تتكون أجساد البشر، ليكون في مقدورهم فهم حقيقة الأشياء؟ مم ينبغي أن تكون أدوات وأجهزة القياس مصنوعة، ليصح بها فهم ما استغلق عليهم من أمر جوهر المادة أو الطاقة؟ أثمة أدوات وأجهزة قياس مصنوعة من غير المادة والطاقة، بها يمكن فهم أسرار المادة؟
فما عسى أن يكون جوابه؟
فإن قال: إنما المراد هنا أن فهم جوهر المادة والطاقة من بشر مكون من مادة وطاقة، وبأدوات مادية طاقية، محالٌ وبس، ولا حاجة لنا إلى افتراض وجود بشر، وأدوات مصنوعة من غير المادة والطاقة. وبلفظ آخر أكثر دقة: فلأن البشر مخلوقون من مادة وطاقة، فإنهم لهذا السبب ذاته لن يدركوا أبداً جوهر المادة.
سئل: ولماذا هو محال؟ وكيف؟ ألا تقر بأن العلماء – وهم مصنوعون من مادة وطاقة - استطاعوا فهم أجزاء من المادة بمرور الزمن أو تساميه من عصر إلى عصر؟ „ المادة وحدها استطاع العلماء إلى حد ما أن يفهموها، أن يفهموا أجزاءها وأجزاء أجزائها، أما جوهرها كنهها، فبقي وسيبقى سراً من الأسرار" إذن فإن أمر فهم حقيقة المادة، منوط بالزمن خالق كل الموجودات، فلماذا تستبعد أثر الزمان في تطور عقل البشر، وازدياد معارفهم ونموها شيئاً فشيئاً؟
فلو لم تكن المعرفة ذات اتصال بالزمان، فكيف تفسر تصاعد الحركة العلمية بمنجزاتها التقنية من العصر الحجري إلى يومنا هذا؟
ثم كيف تستبعد أنْ ربما أتى زمن يتاح فيه للعلماء أن يحلوا فيه لغز جوهر المادة، كما حلوا لغز بعض أجزائها مثل لغز نشوء الكتلة؟
فأما المانع من فهم حقيقة المادة، من معرفة جوهرها، سرِّها، في الحجة الثانية، فليس شيئاً أكثر من بُغام. فلعمر الزمان! ما هي حقيقة المادة؟
ما هو جوهرها؟
ما سرُّها؟







التعليقات


1 - مشكلة المعرفة
ايدن حسين ( 2017 / 11 / 12 - 09:05 )
استاذ نعيم .. تحية طيبة
اولا .. علوم الانسان هي تفكيكية فقط .. المادة تتكون من ذرات .. الذرة تتكون من بروتونات .. البروتونات تتكون من كواركات .. الكواركات تتكون من اوتار .. الاوتار تتكون من ازرار .. الازرار تتكون من خيوط .. و الخ
لكن ما هي كنه او جوهر هذه المادة .. لا احد يعلم .. و من المستحيل ايضا ان يعلم احد ذلك و لا حتى بعد مليارات السنوات
ثانيا .. ان قلت في مقالتك هذه .. ان اللغة تعجز عن ايصال المعلومات من شخص الى اخر .. الا بشكل ناقص مما قل من او كثر
ثالثا .. فما بالك بالضوء الذي هو الوسيلة الرئيسة لنقل معلومات الاشياء الى دماغنا .. هل يمكن ان ينقل الينا هذه المعلومات بشكل كامل
اذن .. استاذي العزيز .. فها انت توافقني تماما فيما ذهبت اليه انا و ذهب اليه اخرون كثيرون قبلي .. باستحالة الوصول الى الحقيقة الا بشكل ناقص
و تقبل احترامي و تقديري الفائق
..


2 - ما هي المادة
nasha ( 2017 / 11 / 12 - 10:45 )
لقد تغيرت نظرة الباحثين في العلوم الطبيعية إلى طبيعة الوجود منذ بدايات القرن العشرين
ما نشهده من تقدم تكنولوجي على المستوى المعلوماتي هو نتيجة لتغير طريقة فهم الوجود.
أبحاث الفيزياء ما دون الذرية أثبتت بالدليل أن ساس المادة هو المعلومة أو العلاقة بالرغم من استخدام الفيزياء الكلاسيكية وفيزياء الأجسام particle phisics على المستوى فوق الذري.
المادة هي تجسيد للعلاقات.
وابسط دليل على ذلك هو طبيعة الضوء المزدوجة والتي تتحدد بمجرد مراقبتها أو قياسها.
تجربة Double slit experiment
أما الحالة الثانية والاغرب فهي Intananglment
هذه التجارب تثبت أن ما الوجود المادي إلا وهم والمادة نفسها ماهي الا علاقات رياضية حسابية وجيومترية من صنع الدماغ والجهاز العصبي وأعضاء الإحساس.
يتبع


3 - ما هي المادة
nasha ( 2017 / 11 / 12 - 11:06 )
لاحظ أن علوم الرياضيات تنقسم إلى قسمين وهما الحساب والجيومتري . علم الرياضيات علم تجريدي لا مادي والعجيب أن الحسابات الرياضية تتطابق نتائجها مع التجارب العلمية المختبري المادية أليس هذا إثبات قاطع أن الموضوع كله من إنتاج الوعي أو العقل؟
المادة تفهم على أنها مادة فقط بوجود الفراغ space وبوجود مبدأ السببية causality
مبدأ السبب والنتيجة هو العمليات الحسابية التي يقوم بها الدماغ أو ما يسمى بال sequencing . والتصور أو التجريد البعدي هو ما يسمى بالgeometry والذي يعطي الأبعاد special properties
المادة المحسوسة تبدو للأحاسيس ظاهريا مادة نلمسها ونسمعها ونراها ونشمها ونتذوقها ولكن الحقيقة لا يمكن أن نعرف ماهي. وانا أؤيد الأخ ايدن أن الحقيقة لا يمكن الوصول إليها مهما حاولنا.
تحياتي


4 - اعتذر عن الخطأ الاملائي
nasha ( 2017 / 11 / 12 - 11:35 )
ورد مصطلحentanglement في تعليقي رقم 2 خطاء والصح هو
entanglement
هي عملية ترابط أو تشابك بين جزئيين ماديين دون الحاجة إلى أي وقت وعلى مسافة غير محددة.
فيزياء الكوانتم لا تعتمد على منطق السببية المعروف لدى الناس أنها تنقل مستوى التفكير البشري الى آفاق جديدة تبدو وكأنها أشياء سحرية لا معقولة.
حتى اينشتاين لم يتقبل مبدأ التشابك عندما ظهر لأول مرة ولذلك أطلق عبارته الشهيرة (أن الله لا يلعب النرد ) وسمى ظاهرة الentanglement
spooky action at a distance
تحياتي مجددا


5 - اليقين
نعيم إيليا ( 2017 / 11 / 12 - 11:59 )
أهلاً بك عزيزي الأستاذ ايدن حسين
ترى أن جوهر المادة لا يُدرك بالحواس ولا بالعقل ولا بالأجهزة العلمية.
فما هو جوهر المادة هذا العصي على الإدراك؟
يبدو السؤال ساذجاً في ظاهره، أجل! ولكنه ليس كذلك في دخيلته.
فإن شئت أن تجيب عليه: لو كنت أعلم جوهر المادة، فكيف أجزم لك باستحالة العلم بجوهرها؟
فحينئذ سيأتيك سؤالي: ما دمت تجهل أمر هذا الجوهر كل الجهل، فكيف تستيقن بأن إدراك جوهر مجهول كل الجهل، مستحيل؟
من أين لك هذا اليقين بأمر شيء تجهله كل الجهل، أو بأمر شيء يستحيل إدراكه في جوهره؟


6 - الحقيقة
نعيم إيليا ( 2017 / 11 / 12 - 12:16 )
تحياتي عزيزي الأستاذ ناشا
تقول: -المادة المحسوسة تبدو للأحاسيس ظاهريا مادة نلمسها ونسمعها ونراها ونشمها ونتذوقها ولكن الحقيقة لا يمكن أن نعرف ماهي. وانا أؤيد الأخ ايدن أن الحقيقة لا يمكن الوصول إليها مهما حاولنا-
وقولك : -لا يمكن أن نعرف ما هي المادة- هو مجرد قول، مجرد اعتقاد شخصي، لا تؤيده تجربة ولا يؤيده دليل!
الحقيقة في الفلسفة المادية، تتكون من أجزاء، والعلم يدرك أجزاءها جزءاً جزءاً عبر جريان الزمن حتى تكتمل. ولعلك تذكر مثال الفيل.
السؤال الذي وجهته للأستاذ حسين، موجه لك أيضاً باعتبارك مناصراً لرأيه أو تصوره.
شكراً


7 - الاستاذ نعيم ايليا
nasha ( 2017 / 11 / 12 - 13:02 )
روح اقرأ فيزياء الكوانتم يا استاذ نعيم
اقرأ عنUncertainty principle تبع هايزنبيرغ
واقرأ عن النسبية العامة والخاصة لاينشتاين
واقرأ عن دبور لي و حاول تفهم معادلة شرويدنغر
الكوانتم أثبت بالتجربة العملية هو الطريق الصحيح لفهم الوجود.
كل التوقعات والتنبؤات الرياضية الناتجة من استخدام فيزياء الكوانتم أثبتت وجودها وصحتها بنجاح ساحق وهذا هو سبب التقدم العلمي الحالي.
لو تمكن الباحثين من الوصول إلى تركيب كومبيوتر كوانتم quantom computer ستحدث طفرة علمية هائلة وستتغير حياة الناس إلى شكل آخر غير مسبوق.
أرجو أن يحدث هذا واحنا عايشين حتى تصدق ما أقصد
تحياتي وشكرا على التفاعل استاذي


8 - ما الجوهر؟
نعيم إيليا ( 2017 / 11 / 12 - 13:24 )
صديقي العزيز ناشا
إذا كان الفضل في تحقيق المنجزات العلمية، يعود إلى النظريات العلمية التي أشرت إليها، فهذا دليل على أن العلم قادر على إدراك المادة. إنه بهذه القدرة يحقق الانجازات. وإذا كان العلم حتى يومنا هذا لم يدرك حقيقة المادة الكلية، فهل نقول بيأس وسوداية وبيقين إن العلم لن يدرك حقيقة المادة أو جوهرها ولو بعد مليارات السنين؟
ما هو جوهر المادة، ما هي حقيقتها التي يستحيل أن يصل إليها العلم؟
شكرا لك


9 - المسالة تشبه الحزورة اذن
ايدن حسين ( 2017 / 11 / 12 - 13:54 )
مثل شخص كاذب يقول لك انه كاذب .. فهل هو كاذب ام صادق
نعم استاذ نعيم
انت تريد ان تقول ان من يعلم الاجزاء لا بد و ان يعلم الجوهر
لكن مع الاسف .. هذا لا ينطبق على المادة و جوهرها
الامر يشبه .. شخصا يراقب مجموعتنا الشمسية من بعيد .. فيرى الشمس و الكواكب و الارض
لكنه لا يعلم ما هي الشمس و الكواكب و الارض
هنا يمكنك ان تقارن المجموعة الشمسية بالذرة
و الشمس نواتها التي فيها النيوترونات و البروتونات .. و الكواكب بالالكترونات
فهو يعلم ان المجموعة الشمسية متكونة من اجزاء .. لكنه لا يعلم جوهر و كنه هذه الاجزاء
لا اظن انه يمكن تبسيط المسالة اكثر من هذا لكي اقنعك برأيي
و احترامي
..


10 - هذه هي المشكلة
نعيم إيليا ( 2017 / 11 / 12 - 15:20 )
(مثل شخص كاذب يقول لك انه كاذب .. فهل هو كاذب ام صادق)
هذه هي المشكلة! فماذا تقول أنت عنه؟ إنك تقول عنه (بيقين) لا يتسرب إليه الشك،:إنه كاذب أو إنه صادق، مع العلم أنك لا تعلم في الحالين علم اليقين إن كان كاذباً أو صادقاً.
أما إن لم تقل عنه شيئاً، فإنك بهذا تنقض يقينك. ألست على يقين من أنه كاذب، أو ألست على يقين من أنه صادق؟
والمثال الثاني لا يؤيد رأيك أيضاً. طلبت منك أن تحدد جوهر المادة ما هو، أو أن تعترف بأنك لا تعرف ما هو. ولكني مع الأسف لم أتلق منك جواباً!
سأبين لك كيف أن مثال الرجل الذي يراقب المجموعة الشمسية، لا يدعم رأيك أيضاً، حينما تجيب بأنك لا تعرف ما هو جوهر المادة. وبالطبع فإنك لن تقول إنك تعرف ما هو جوهرها.
أنتظر ردك، عزيزي الأستاذ حسين مع الشكر


11 - شيء غريب!
نعيم إيليا ( 2017 / 11 / 12 - 15:32 )
(هذه التجارب تثبت أن ما الوجود المادي إلا وهم والمادة نفسها ماهي الا علاقات رياضية حسابية وجيومترية من صنع الدماغ والجهاز العصبي وأعضاء الإحساس. )

إذن عزيزي ناشا، فجوهر المادة، وهم، علاقات رياضية ...إلخ
فأنت إذاً تعرف جوهر المادة، فعلام تؤيد رأي الأستاذ حسين الذي يقول باستحالة معرفة جوهر المادة؟


12 - لماذا تستغرب ؟
nasha ( 2017 / 11 / 12 - 22:38 )
المبدأ الاساسي للوجود هو التغير مع الزمن .
الكوانتم ميكانك هو احد الحلقات في تاريخ تطور الفكري البشري ومحاولة اخرى وليست الاخيرة للبحث عن الحقيقة.
ولكن هذا لا يعني باي شكل ان الانسان عرف الحقيقة .
هذا المسلسل سيدوم ما دام الانسان يفكر.
الاديان التي يستسخفها بعض الناس اليوم كانت فكر مذهل حينما تم تقديمها للبشرية
وكذلك علوم الفيزياء المادية الكلاسيكية وقوانين المادة والحركة كانت في اوجها مذهلة وهكذا .... مع كل فلسفة او فكر او اختراع او اكتشاف جديد فلماذا التعجب؟
العائق الاساسي للتطور هو الجمود الفكري والدوغمائية ومقاومة التغيير .. عنوان مقالك (دحض المثالية) يبدو لي شعار دوغمائي يقاوم التغيير.
كيف يمكنك ان تدحض المثالية والفكر البشري اصلا ثنائي وكما تعلم هو فرعين رئيسيين وهما المادية والمثالية.
استمتع بالحوار معك وفي انتظار مقالك التالي
تحياتي


13 - ما هو لون ورق الاشجار
ايدن حسين ( 2017 / 11 / 13 - 09:26 )
قد تقول لي .. لونه اخضر
فاقول لك .. ورق الشجر يمتص جميع الالوان الاخرى و تعكس اللون الاخضر .. لذلك يبدو لنا انه اخضر .. في حين انه لا اخضر و لا اسود و لا اي لون اخر .. بدليل لو وضعت الورقة تحت اللون الاحمر ستظهر لنا سوداء لا خضراء
نفس المسالة تشمل الالكترون .. فلكي نراه او نتحسسه بوساطة الالات .. نصطاد ما يعكسه لنا هذا الالكترون من ضوء .. او يؤثر بجذب او شحنة ما علينا او على اجهزتنا فقط
اليست هذه هي الطريقة الرئيسية للمعرفة
اضافة الى ما ذكره الاستاذ ناشا من طرق الرياضيات و الحسابات .. التي هي ليست اكثر من العلاقات بين هذه المؤثرات المختلفة علينا او على بعضها البعض
هل هناك طريقة اخرى للمعرفة يا استاذ نعيم
فهل تعتقد ان هذين الطريقتين كافية للوصول الى معرفة جوهر المادة
انتظر جوابك اخي العزيز
..


14 - للاطلاع
nasha ( 2017 / 11 / 13 - 12:53 )
https://www.youtube.com/watch?v=ql1UN6hcymI&t=2532s
هذه محاضرة في MIT في الولايات المتحدة عن مبادئ الكوانتم ميكانك


15 - الى كل من السيد ايدن والسيد ناشا
حميد فكري ( 2017 / 11 / 13 - 21:35 )
تحية للجميع . يبدو ان كل من السيد ايدن والسيد ناشا ,لازالا يستحضران مقولات كانط التي تجاوزها التطور الفكري والعلمي ,وهي مقولة الشيء والشيء في داته ,فالاول قابل للمعرفة من حيث هو ظاهر ,بينما الثاني ممتنع عليها،لانه جوهر .وكل جوهر خارج العقل والمعرفة ,وهدا صحيح لكن دينيا وحتى ميثاليا كالروح . لدا فالسؤال الدي طرحه السيد نعيم ,في تعليقه 5 يفرض مشروعيته ,وانا بدوري اطرحه بصيغة اخرى,ادا كانت المادة لها جوهر غير قابل للمعرفة فكبف عرفتم بوجود هدا الجوهر ؟وطالما عرفتم بوجوده فكيف لا يمكن للعلم معرفته ؟


16 - السيد ناشا هل المادة وهم ام علاقات رياضية ام مادا؟
حميد فكري ( 2017 / 11 / 13 - 22:37 )
تقول معرفا المادة ,هي وهم وهي علاقات رياضية .السؤال هو هل المادة وهم ام علاقات رياضية ؟ فادا كانت المادة وهم وعلاقات رياضية في دات الوقت ,فان العلاقات الرياضية تصبح مجرد وهم ,والعجيب انك تقول في التعليق 3 ان علم الرياضيات كعلم تجريدي لامادي,يتطابق مع التجارب العلمية المختبرية المادية .ولكن المادة عندك مجرد وهم ,وهدا يعني ان الرياضيات ,اما انها تتطابق مع الوهم وهوهنا عندك المادة ,او تتطابق مع نفسها ,لان المادة ايضا عندك مجرد علاقات رياضية .


17 - السيد حميد فكري
nasha ( 2017 / 11 / 14 - 00:08 )
ارجو ان تفهم ما اقصده عندما اقول ان المادة وهم.
القصود بالوهم هنا ليس المادة كوجود وانما الوهم هو هوية المادة او جوهر المادة الحقيقي .
العقل يعمل بالتجريد وما نتحسسه ونفهمه يعتمد على عقولنا الذاتية . ما اتحسسه انا مثلا لا وسيلة لدي من ان اتقمص احاسيسك وفهمك انت وهكذا بالنسبة لجميع الناس ولا وسيلة لدي ايضا لفهم الحقيقة خارج عقلي الا عقلي . وعليه الحقيقة نسبية وتعتمد على عقلي انا.
اما ما اورته من تعليقات اخرى عن هذا الموضوع فهي رأي علمي فيزيائي مكتسب من الاطلاع على البحوث العلمية الفيزيائية وقليلا من الرياضيات بحكم مهنتي ودراستي على مدى العمر.
انها محاولة متواضعة مني لربط العلوم الطبيعية مع الفكر الفلسفي
تحياتي


18 - للتبسيط اقول
ايدن حسين ( 2017 / 11 / 14 - 06:29 )
السيد حميد فكري .. تحية طيبة
هناك الكثير من الناس يستعملون قلم الرصاص ( الكرافيت ) .. و هناك الكثير من الناس يستعملون السمنت .. مع انهم لا يعلمون ما هو قلم الرصاص او السمنت
حتى اننا نستطيع ان نقيس الطاقة و الكهرباء مثلا .. مع اننا لا نعلم لحد الان ما هي الطاقة و الكهرباء
اذن هناك معرفة و لكن ناقصة .. و هذا ينطبق تماما على المادة و جوهرها
أن تعلم بوجود الجوهر .. شيء .. و ان تعلم ما هو هذا الجوهر .. شيء اخر تماما .. ارجو ان لا تخلط بينهما
و مثال اخر .. ابسط .. اغلبنا يستعمل السيارة و يسوقها .. لكن ايضا .. اغلبنا حتى لا يعلم كيف تعمل السيارة و تستعمل الوقود و تحولها الى طاقة حركية
و هكذا هو حالنا مع جوهر المادة .. نعلم بوجودها .. و نستعملها .. لكن لا نعلم ما هو هذا الجوهر
و كما قلت .. ان الوسائل التي تتبعها العلم .. تفكيك و تحليل و مقارنة و علاقات رياضية و لا شيء اخر ممكن .. غير كافي لمعرفة جوهر المادة
و احترامي
..


19 - الى السيد ناشا
حميد فكري ( 2017 / 11 / 14 - 22:15 )
السيد ناشا .يعني ان المادة بالنسبة لك ,هي وهم في النهاية ,يعني سراب .وهدا غير مفيد لمحاولتك المتواضعة .للربط بين العلوم الطبيعية ,والفلسفة ,بل هو غير مفيد لا للعلوم ولا للفلسفة .لان كلا هما لايقومان على الوهم ,بل على الحقائق .فلو لم تكن هنالك حقائق ,لما كانت علوم او فلسفة . اما قولك ان العقل يعمل بالتجريد ,وما نتحسسه او نفهمه,يعتمد على عقولنا الداتية .......الى اخر الفقرة .فهو تصور سفسطائي بامتياز .وهدا ما اوضحه السيد نعيم في المقال .انه تصور يتناسى ان الحقيقة هي فعل مشترك بين جميع العقول ,اد كيف اعرف ان هدا الشيئ هو حقيقة ,وليس وهم ادا لم يكن هناك معيار خارجي,موضوعي .الحقيقة فعلا نسبية ,كما قلت ,ولكنها ليست داتية كما تفهمها .


20 - السيد ايدن لمادا لاتنسجم مع لا ادريتك ؟
حميد فكري ( 2017 / 11 / 14 - 22:34 )
تحية طيبة .ما ادهشني حقا هو انك صاحب رؤية لا ادرية ,,دائما تعلق الاشياء ما بين بين .الا انك هده المرة وعلى غير عادتك ,تلقي بلا ادريتك جانبا ,وتجزم جزما قاطعا الى الابد ,ان معرفة جوهر المادة هو مستحيل .فلمادا لاتنسجم مع فلسفتك هده المرة ,وتقول انا لا ادري ما ادا كان بوسع العلم ان يكشف سر اي جوهر المادة ام لا ؟


21 - هذا شأنك
nasha ( 2017 / 11 / 14 - 22:47 )
نا لا اجبرك على اعتناق افكاري انت حر بتفكيرك.
انا لا ادعي امتلاك الحق المطلق.
اما نعتك لي بالسوفسطائي فهذا تجاوز لا داعي له.
اذا كنت انت سعيد بفكرك المادي السطحي فهنيأ لك انا لا انعتك بالوفسطائي.
الاستاذ نعيم صديقي واعتز بصداقته وهو انسان ذكي يعرف كيف يتحاور ولا اعتقد انه يحتاج الى مدافعين عن فكره.
تحياتي


22 - اليس هذا تناقض يا سيد حميد
nasha ( 2017 / 11 / 15 - 00:59 )
تقول في تعليقك
انه تصور يتناسى ان الحقيقة هي فعل مشترك بين جميع العقول ,اد كيف اعرف ان هدا الشيئ هو حقيقة ,وليس وهم ادا لم يكن هناك معيار خارجي,موضوعي .الحقيقة فعلا نسبية ,كما قلت ,ولكنها ليست داتية كما تفهمها
الحقيقة لا تكشف عن نفسها انت بعقلك الذاتي الذي وكلت نفسك بالتحدث عنها وانت من وصفتها هي لم تكشف او توصف نفسها
كيف عرفت ان الحقيقة ليست ذاتية ؟ اليس بعقلك انت فقط!!!!! هل دخلت الى عقول الناس وتأكدت ان الحقيقة فعلا هي خارج عقلك .
وذا كانت الحقيقة مستقلة بذاتها فلماذا اذن تكون نسبية لماذا لا تكون مطلقة ؟؟؟
ارسيلك على بر وجاوب بوضوح -;-هل الحقيقة خارج عقلك مطلقة ام نسبية؟
تفكيرك دوغمائي مقفل مادي سطحي حسي بسيط جدا.
تحياتي


23 - لا تزعل اخ حميد فكري
ايدن حسين ( 2017 / 11 / 15 - 06:30 )
طيب .. و لا يهمك .. نحتاج الى فهم جوهر المادة الى معجزة
هل يريحك هذا
و احترامي
..


24 - المقدمات تقود الى النتائج
ايدن حسين ( 2017 / 11 / 15 - 07:07 )
انا لدي سيارة .. بهذه السيارة لا و لن استطيع ان اخرج من المجموعة الشمسية .. الا اذا حدثت معجزة .. اليس كذلك
هذه المسالة ليس لها اي علاقة بالــــــ لاأدرية .. هناك امور يمكن ان تبت فيها حتى بدون اي اثباتات
انا استندت الى المقدمات .. التي هي .. وسائل المعرفة .. تفكيك و مقارنة و علاقات رياضية .. و رأيت بشكل قاطع ان هذه الوسائل لا و لن تكفي يوما الى فهم جوهر المادة .. بمعنى انني قد تعاملت مع المسالة بشكل منطقي لا غبار عليها
حتى العلوم و الرياضيات .. فيها بديهيات .. لا داعي لاثباتها
..


25 - السيد ناشا
حميد فكري ( 2017 / 11 / 15 - 21:08 )
وانا بدوري لا اجبرك على اعتناق افكاري ,فهل وجدتني ارفع مسدس في وجهك ؟ المسالة مجرد حوار وتفاعل فكري . ومثلك ايضا لا ادعي امتلاك الحقيقة المطلقة ,ولكن هدا لايمنع انني متاكد من وجود حقائق . اما عن نعتي لك بالسفسطائية ,فهو ليس بقدح ,حتى يكون فيه تجاوز ,بل هو تحديد لمنطق تفكيرك فقط . اما مسالة الدفاع عن السيد نعيم ايليا ,فاعتقد انك تدرك تماما انه في غنى تام عن دلك ,فلما اقحمتها هنا ادن؟ اما ادا كان الفكر المادي سطحي ,فانا اعتز بالانتماء اليه ,ولا اخجل او اغضب من دلك اطلاقا . وعن سؤالك ( كيف عرفت ان الحقيقة ليست داتية . اليس بعقلك انت فقط ؟ ........ ) اجيب ,هي ليست داتية ,لان عقلك ,لم يكتشفها لوحده ,فانت لاتعيش خارج التاريخ والمجتمع ,ومعارفك هي نتاج تراكم انساني .,الم تتعلم وتدرس وتقراء؟ انت تساهم الى جانب الاخرين فقط .


26 - السيد ايدن المهم ان لاتزعل انت كما زعل السيد ناش
حميد فكري ( 2017 / 11 / 15 - 21:48 )
بل نحتاج الى العلم والى الوقت فالمعرفة تراكم . ومثالك عن السيارة ,والخروج من المجموعة الشمسية صحيح ,لكن الان فقط ,اما غدا فالانسان لن يعتمد على السيارة للخروج من المجموعة الشمسية بل هو سيبتكر , انظمة جديدة وطرق فزيائية ثورية للابحار عبر المجرات ,هدا ما تعرضه الكتير من الافلام الوثائقية ,وخاصة تلك التي يقدمها عالم الفزياء النظرية متشيو كاكو الياباني الاصل , اليس كدالك ؟ المشكلة كلها اخي ايدن في ,لغة القطع والجزم التي تتمترس وراءها ,في قولك -ورايت بشكل قاطع ان هده الوسائل - -التفكيك المقارنة ....لا ولن تكفي يوما لفهم جوهر المادة . السؤال الم تكن هده الوسائل وراء كل المكتشفات والانجازات حتى الاغرب منها ؟ثم هل يعجز الانسان ,عن ابتكار طرق اخرى للبحث والاستكشاف؟


27 - دق ماي يطلع ماي
nasha ( 2017 / 11 / 15 - 23:32 )
يا استاذ حميد لماذا لا تركز قليلا على المختلف معك (شوية بس ).
انا احترم رايك وافكارك وبالتاكيد انت حر بما تعتقد وانت حر كذلك بنقد اي فكر اخر مختلف بشرط عدم التعالي .
الفكر المادي فكر محسوس سهل الفهم كلنا دون استثناء نتعامل معه كافراد ومجتعات وسلطات ومحاكم ...الخ. نتنافس ونتحارب ونحب ونكره ....الخ على هذا الاساس وانطلاقا من هذا الفكر ولا غيره.
حتى الكائنات الحية الاخرى سواء النباتية او الحيوانية تشترك معنا وتعمل بنفس النظام.
اكيد تذكر مقولة ديكارت الشهيرة (انا افكر اذن انا موجود) .
يبدأ فلسفته بنفسه لان الشيئ الوحيد الذي يمكن اثباته هي الذات
تصور اذا عكسنا المقولة وقلنا (انا لا افكر اذن انا غير موجود) ماذا نستنتج؟


28 - دق ماي يطلع ماي
nasha ( 2017 / 11 / 15 - 23:37 )
الوجود مرتبط بوجود الذات .. بدون ذات لا وجود.
الماديين لا يؤمنون بما وراء الطبيعة (الميتافيزيقيا ) وبناء على ذلك فما معنى الطبيعة والوجود دون وجود الذات؟
هل يمكن اثبات الوجود بدون الذات؟ بدون الذات كل الوجود عدم (لا وجود) ولا وسيلة لاثبات الوجود الا الذات.
وهذه هي النسبية .
اما اذا قلت ان الوجود الطبيعي خارج ذاتك مستقل بذاته وازلي لا ينعدم فانت تؤمن بالمطلق وقولك : (ومثلك ايضا لا ادعي امتلاك الحقيقة المطلقة) عارٍ عن الصحة
وهذه هي الدوغمائية هي هي سواء مادية او دينية
تحياتي


29 - لننظر اولا في ما تقوله انت سيد ناشا
حميد فكري ( 2017 / 11 / 16 - 22:06 )
بداية لنتجاوز تهمة التعالي التي الصقتها بي اما عن التركيز حول المختلف فيه بيننا ,فاعتقد انه يجب تاجيله ,قبل النظر في ما تقوله انت ,في موضوع المقال .فالملاحظ سرعان ما يكتشف تناقضات عجيبة .انظر مثلا الى قولك في التعليق 3 ( انا اؤيد الاخ ايدن ,ان الحقيقة لا يمكن الوصول اليها مهما حاولنا ) غير انك سرعان ما تناقض هدا القول ,بقولك في التعليق 7(الكوانتوم اثبت بالتجربة العملية ,انه هو الطريق الصحيح لفهم الوجود ) فالسؤال ادن هو كيف يكون فهم الوجود ,ليس معرفة بحقيقته ؟ قولك هدا عن الكوانتوم ,فيه قناعة راسخة لاتتزحزح ,اليس هدا حقيقة مطلقة بالنسبة اليك ؟ ونفس القناعة الراسخة تتكرر في مكان اخر ,انظر مثلا التعليق الاخير لك (الوجود مرتبط بوجود الدات ,بدون دات لاوجود ) لكن يبدو ان ما تقبله لنفسك تعيبه على الاخرين ,والانكى من دلك انك تتهمهم بالدوغمائية . اما بالنسبة لي فانا اقول بوجود حقائق نسبية ,لان المعرفة فيها لم تكتمل ,وبوجود حقائق مطلقة ,فالماء المكون من درة هيدروجين ودرتين من الاوكسجين ,هي حقيقة مطلقة


30 - عجيب امرك يا رجل
nasha ( 2017 / 11 / 16 - 23:54 )

انا مع الاستاذ ايدن ان الحقيقة لا يمكن الوصول اليها ماديا اي (ببرهان مادي) ونظرية الكوانتم (في هذا العصر) تؤيد هذا المفهوم.
لماذا تنسى ان الوجود المادي متغير؟
انا أؤمن بمبدأ التغيير وما توصل له العقل البشري يتغير باستمرار .. نعم في هذه المرحلة فيزياء الكوانتم هي الركيزة الاساسية للعلوم ولكن لا ضمان في بقائها هي الركيزة مستقبلا ولذلك قناعتي قد تكون راسخة في هذه المرحلة ولكنها ليست مطلقة.
اما الوجود فبالتاكيد مرتبط بوجودي الذاتي (انا). بدوني انا لا وجود
والدليل:
استحالة الاتصال باي انسان فاقد الوعي او ميت .......
اعتقادك بازلية المادة و(وجودها بذاتها دون وجودك) هو تماما الاعتقاد بأمكانية الاتصال بفاقد الوعي او الميت.
ولذلك المؤمن بالمادية يتطابق ايمانه مع المؤمن بالميتافيزيقيا لا فرق البتة.
اللا متغير هو المطلق وفي العالم المادي كل شيئ متغير
امافي عالم الفكر والمعلومة (المجردة من المادة) كالعلوم النظرية والفلسفة والاديان فبالامكان تصور المطلق او خلقه بالاتفاق وعلى هذا الاساس تُبنى الاخلاق والقانون والاديان .
تحياتي


31 - لا مطلق في العالم المادي
nasha ( 2017 / 11 / 17 - 01:36 )
قولك:
(اقول بوجود حقائق نسبية ,لان المعرفة فيها لم تكتمل ,وبوجود حقائق مطلقة ,فالماء المكون من درة هيدروجين ودرتين من الاوكسجين ,هي حقيقة مطلقة)
هذا خلط بين التجارب العلمية المادية المحسوسة وبين الفكر واللغة البشرية اللامادية اللامحسوسة.
اولا H2O ـ مكونات الماء فكرة او فلسفة او ترتيب غير محسوس لا مادي اخترعه العقل البشري لمحاولة فهم مكونات الماء ولا يُظهر جوهر الماء الحقيقي . عندما تفحص عينة من الماء لا تظهر امامك حروف وارقام
ثانيا ـ لا يحق لك استخدام هذه اللفظة ( حقيقة نسبية) هذا تناقض صارخ ... الحقيقة لا يمكن ان تكون نسبية . كان عليك ان تقول معارف نسبية وليس حقائق نسبية.
اللغة بحد ذاتها هي تجريد فلسفي كالرياضيات تماما.


32 - سبب غيابي
نعيم إيليا ( 2017 / 11 / 17 - 15:01 )
اعتذر إلى أصدقاء الفكر الأعزاء الأساتذة: أيدن حسين، ناشا، حميد فكري، لاحتجابي عن المناقشة خلف ستر الصمت.
احتجابي، كان قسرياً قهرياً من خارج لا ذنب لي فيه ولا يد..
الأستاذ حميد فكري، أشكره وأعبر له عن إعجابي بأفكاره الواضحة القوية، لا يدافع عني. يدافع عن المذهب المادي. أنا والأستاذ فكري نمثل الاتجاه المادي في التفكير.
عدت إلى وكري، سأبدأ معكما في مناقشة القضايا المطروحة معارضاً لكما بعد أن يستقر بي المقام فيه.
شكراً!


33 - اهلا وسهلا الاستاد نعيم ايليا
حميد فكري ( 2017 / 11 / 17 - 20:33 )
تحية طيبة للجميع .اولا نرحب بقدوم السيد نعيم ايليا , لاجل استئناف النقاش وان كنا نحن في ضيافته .والحقيقة انني كنت على وشك ,ان انطلب من السيد ناشا غلق باب الحوار ,طالما صاحب الموضوع ,السيد نعيم كان غائبا .لكن من حسن الحظ انه جاء في الوقت المناسب .


34 - ورق الشجر . الالكترون
نعيم إيليا ( 2017 / 11 / 17 - 20:45 )
(ورق الشجر يمتص جميع الالوان الاخرى و تعكس اللون الاخضر لذلك يبدو لنا انه اخضر)
هذه معرفة بمادة لها خاصية امتصاص الألوان جميعاً، وخاصية عكس اللون الأخضر.

(في حين انه - ورق الشجر - لا اخضر و لا اسود و لا اي لون اخر .. بدليل لو وضعت الورقة تحت اللون الاحمر ستظهر لنا سوداء لا خضراء)
وهذه معرفة أعمق بحقيقة اللون الأخضر .
إذن، فاللون الأخضر، ليس أخضر في حقيقته كما يبدو لنا.
طيب، فإن لم يكن اللون الذي يبدو لنا أخضر، أخضر ، فما هو؟ كيف ندرك حقيقته؟
الجواب: الأخضر ليس جوهراً، الأخضر كيفية من كيفيات الجوهر.

(نفس المسالة تشمل الالكترون)
لا يا عزيزي، المسألة هنا مختلفة. فالالكترون جوهر وليس كيفية كاللون.
فإن تساءلتَ: فهل لنا أن نفهم ما هو الالكترون في حقيقته؟
أجبتُ: نعم، الالكترون هو الالكترون! ليس حديداً، ليس نيوتروناً، ليس نحاساً، ليس كفاركاً..
وما إن يذكر اسمه، حتى يعلم في الحال ما هو.


35 - عباراتك كانت واضحة لا مجال لتاويلها
حميد فكري ( 2017 / 11 / 17 - 21:39 )
الاحظ انك تمعن في المراوغة ,فتبريراتك في التعليق 30 واضحة جلية ,انت لم تقل ان الحقيقة لايمكن الوصول اليها ماديا ( بالبرهان المادي ) بل قلت انه لايمكن الوصول اليها مهما حاولنا .والعبارة هنا صادمة ,لا تترك مجالا لاي تاويل فمهما حاولنا فلن ندرك الحقيقة,مع انك تقر بان فزياء الكوانتوم هي الطريق الصحيح لفهم الوجود . اليس عن طريق الكوانتوم ,تمكنا من معرفة بعض الحقائق عن المادة -,مهما اصطلحنا على هده الطريقة ,سواء اكانت مادية او غير دلك. ما يهمنا هو معرفة الحقيقة وليس شكل الطريق للوصول اليها . وعن قولك ان الوجود مرتبط بالدات ,فبدون الانا لا وجود للوجود .اقول ان الوجود تدركه الدات ,لانه موجود ,ولو لم يكن موجود لما ادركته الدات ,فالوجود هنا موجود سواء اكنت موجودا ام لا اعطيك مثال ,قبل وجود الانسان على ظهر الارض ,اي قبل ان توجد الدات ,هل كانت الارض موجودة ام لا ؟؟


36 - الأستاذ حميد فكري
نعيم إيليا ( 2017 / 11 / 17 - 22:19 )
شكراً لك ثانية
وأرجو من العزيز ناشا أن يفكر بموضوع المعرفة الإنسانية، هل هي ممكنة أم مستحيلة من دون أن يجمع بين هذا الموضوع، موضوع معرفة المادة، وبين موضوع المادة بتعريفها ما هي، فإن بين الموضوعين فرقاً، وإن كانا متلاصقين.


37 - مثال الماء
حميد فكري ( 2017 / 11 / 17 - 22:48 )
انت كدلك ترى ان مكونات الماء ,ليست الا مجرد فكرة ترتيب غير محسوس ,وتتهمني بالخلط بين التجارب العلمية المادية المحسوسة ,وبين الفكر واللغة البشرية اللامادية واللامحسوسة ,استغرب اين هو الخلط فيما اقول ؟غير انك تظيف ان هدا قد اخترعه العقل البشري لمحاولة فهم مكونات الماء ,ولكنه لايظهر جوهر الماء . لاحظ الخلط والتشويش في فكرك .في الاول تعترف بوجود تجارب علمية مادية محسوسة ,تجرى على مادة الماء ,هدفها هو -فهم مكونات الماء- لكن هده التجارب لم تصل الى بنية هده المادة -الماء- لانها مجرد -محاولة -مع انك تحدد مكونات هده المادة (درات الهيدروجين والاوكسجين ) وهي في الحقيقة العلمية المادية المحسوسة ,مكونات تلك المادة ,فتسجل انها لم -تظهر جوهر الماء- فما هو ادن هدا الجوهر ,الدي غاب عن تلك التجارب العلمية ؟ الصياغات النظرية للاشياء هي صياغات عقلية ,لكنها لاتنفي حقيقة هده الاشياء .فصياغة الجادبية في قانون ,لاينفي وجودها .


38 - الاستاذ نعيم ايليا المحترم
nasha ( 2017 / 11 / 18 - 03:39 )
قولك:
وأرجو من العزيز ناشا أن يفكر بموضوع المعرفة الإنسانية، هل هي ممكنة أم مستحيلة من دون أن يجمع بين هذا الموضوع، موضوع معرفة المادة.
لماذا تقولني ما لم اقوله؟
من الطبيعي ان المعرفة ممكنة والتطور الفكري بجميع اشكاله شاهد على ذلك .. هذا شيئ بديهي للكل دون استثناء ولا يحتاج الى تحاور او نقاش.
اما قولك:
دون أن يجمع بين هذا الموضوع، موضوع معرفة المادة.
هذا ليس جمع ولا خلط لان الحقيقة واحدة لا تتجزأ واذا تجزئت اصبحت وهم.
منطقيا عندما نبني مفهوم معين نبدأ باساس ثابت لا يتغير ثم نكمل على ذلك الاساس الثابت المفهوم المراد فهمه وبنائه.
المادة هي الاساس المحسوس الوحيد الذي بامكاننا اجراء تجارب عملية عليه ولذلك لضمان نتائج صحيحة يجب ان نفهم ما هو جوهر المادة ابتداءً.
فالمعرفة نسبيا ممكنة ولكن معرفة الجوهر الحقيقي غير ممكن لانه يتعدى المنطق البشري.
تحياتي


39 - ابتزاز الماديين
nasha ( 2017 / 11 / 18 - 06:03 )
الماديين كالقرعة التي تتباهى بشعر بنت أخوها.
عندما تدخل في حوار مع المادي سرعان ما يلبس المادي ثوب العلم ويحاول أن يعطي انطباع عن المقابل وكأن المقابل خارج للتو من الكهف.
يا سيد حميد هل تعتقد انك انت أذكى اخواتك؟ هل تعتقد أن الملحدين والماديين فقط هم من يعرف كيف يفكر؟
كل ما تعرفه عن العلوم مطروح للكل ولا أعتقد يوجد شخص متوسط المعرفة متعلم تخفى عليه المعارف والعلوم التي تعرفها.
الفكر المادي stright forward محسوس لا يحتاج إلى عناء لفهمه وكل العالم ومن كل أصناف البشر يتعامل على أساسه فأنت لم تأتي بجديد.
تقول الماء مكون الأوكسجين والهيدروجين .... ثم ماذا هل انتهى الفيلم؟
جسم الإنسان ايضا مكون من رأس وجذع واطراف .. هل انتهت القصة وعرفت ما هو الانسان بمجرد ان عرفت أو سميت أجزاء جسمه.
نحن نتحدث عن جوهر الأشياء واصل الأشياء وهويتها نحن لا نتكلم عن ظاهر الأشياء وتفاعلاتها المحسوسة
نحن نحاول أن نفهم ما معنى الوجود وما معنى الحياة . هل تستطيع أن تذكر ما هو المغزى من الوجود ولماذا هذا الوجود يا عم حميد.
من أين أتيت بأنني أنكر الوجود؟ هو لطش كلام وبس؟
لا تبيع الماء في حارة السقايين رجاء.

اخر الافلام

.. ما أهمية إطلاق الدول لأقمار صناعية خاصة بها؟


.. نشرة الإشارة الأولى 2017/11/18


.. مباشر.. الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يستقبل سعد الحريري في




.. علي بابا في عيد العازبين


.. ما هو مستقبل الروبوتات؟