الحوار المتمدن - موبايل



لايوجد مانع شرعى من تجميل الوجه والجسم للرجال والنساء

مصطفى راشد

2017 / 11 / 12
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


===============================
ورد لنا عبر موقعنا على الإنترنت سؤال من السيدة منى من مصر والدكتورة كاهنة من الجزائر والأنسة عاليا من لبنان والانسة رضوى من الكويت وغيرهم العشرات يسالون عن حكم الشرع فى عمليات تجميل الوجه والجسم وكذا تحديد الحواجب أو شد الوجه أو شفط الدهون أو وصل الشعر أو رسم وشم أو لبس شعر مستعار ( باروكة ) ؟
وللإجابة على هذه الأسئلة نقول :-
بدايةً بتوفيقً من الله وإرشاده وسعياً للحق ورضوانه وطلبا للدعم من رسله وأحبائه ، نصلى ونسلم على كليم الله موسى عليه السلام ، وكل المحبة لكلمة الله المسيح له المجد فى الأعالى ، وكل السلام والتسليم على نبى الإسلام محمد ابن عبد الله --، ايضا نصلى ونسلم على سائر أنبياء الله لانفرق بين أحدً منهم ------------------------------ اما بعد
فهناك من حرم من الفقهاء عمليات التجميل أو تحديد الحواجب أو شد الوجه أو شفط الدهون أو وصل الشعر أو رسم الوشم وهم للأسف مستندين على أحاديث مزورة على سيدنا النبى (ص) منقطعة السند ومنتفية المصدر مثل حديث مروى عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي(ص) : "لعن ‏الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ‏تعالى.‏
والحديث للأسف ورد في مايسمى بالصحيحين المنسوبين زورا للبخارى ومسلم .‏
وروى ايضا أبو داود في سننه وهو كتاب منسوب لأابى داود لأ اصل له عن ابن عباس قال: لُعِنَت الواصلة والمستوصلة ‏والنامصة والمتنمصة والواشمة والمستوشمة من غير داء. قال أبو داود: وتفسير الواصلة التي ‏تصل الشعر بشعر النساء والمستوصلة المعمول بها ، والنامصة التي تنقش الحاجب حتى ترقه، ‏والمتنمصة المعمول بها.‏
والواشمة التي تجعل الخيلان (جمع خال) في وجهها بكحل أو مداد والمستوشمة المعمول بها.‏
ايضا هناك من حرم ذلك استناداً لقوله تعالى (إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلا إِنَاثاً وَإِنْ يَدْعُونَ إِلا شَيْطَاناً مَرِيداً * لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَفْرُوضاً * وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ) النساء/117-119 معتبرين أن التجميل وتحديد الحواجب وشد الوجه وشفط الدهون ووصل الشعر ورسم الوشم وغيره -- بأنه تغيير لخلقة الله وهو تفسير خاطىء تماما -- لأن الأية تقصد إستخدام الشياطين فى تغيير الخلقة من أنسان لشىء أخر مثل تغييره لحيوان أى إخراجه من خانة البشر وهذا أمر بعيد تماما عن تهذيب وتجميل وتنظيف الوجه والجسم لأن الله جميل يحب الجمال وهو من منحنا موهبة الطب والتجميل وأمرنا بالنظافة وأمرنا بالظهور بالمظهر الطيب لان الله طيب لا يقبل إلا الطيب فقد روى عن أبي هريرةَ –(ض) - قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((إِنَّ اللهَ تَعَالَى طَيِّبٌ لاَ يَقْبَلُ إِلاَّ طَيِّبًا، وإِنَّ اللهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ، -- ايضا لا يقبل الله الأشعث الأغبر
وذلك رغم وجود أحاديث أخرى تفيد بأباحة عمليات التجميل وتتناقض مع هذه الأحاديث مثل قول الصحابى عرفجة بن أسعد أنه أصيب أنفه يوم الكُلاب في الجاهلية ( يوم وقعت فيه حرب في الجاهلية ) فاتخذ أنفا من وَرِق ( أي فضة ) فأنتن عليه فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يتخذ أنفا من ذهب . رواه الترمذي ( 1770 ) وأبو داود ( 4232 ) والنسائي ( 5161 )
ايضا ورود حديث للسيدة عائشة (ض)عن النبي(ص): "أنه كان يكره أن يرى المرأة ليس بيدها أثر الحناء، والخضاب وتدخل عليه امرأة، فيقول لها: "اختضبي، تترك إحداكن الخضاب حتى تكون يدها كيد رجل"، تقول تلك المرأة"فما تركت الخضاب حتى لقيت الله
والخلاصة مما تقدم أنه لا يوجد مانع شرعى أو نص قرآنى أو حديث صحيح يمنع عمليات التجميل للوجه والجسم للمرأة والرجل وايضا لا يوجد مانع شرعى من شد الوجه وشفط الدهون وتحديد الحواجب ووصل الشعر ورسم الوشم وغيرها من اسباب التجميل والنظافة للإنسان ليظهر بمظهر حسن
هذا وعلى الله قصدُ السبيل وإبتغاءِ رِضَاه
الشيخ د مصطفى راشد عالم أزهرى ورئيس الإتحاد العالمى لعلماء الإسلام من أجل السلام ومفتى استراليا ونيوزيلاندا وعضو نقابة المحامين وإتحاد الكُتاب الأفريقى الأسيوى ورئيس منظمة الضمير العالمى لحقوق الإنسان ت م وفيبر وواتساب وايمو 0061452227517
E - rashed_orbit@yahoo.com







التعليقات


1 - يا رجل
الجندي ( 2017 / 11 / 12 - 20:11 )
يا رجل تغير خلق الخالق ؟؟؟


2 - ان كان
الجندي ( 2017 / 11 / 12 - 20:12 )
ان كان لدرء مصيبة او مشكلة او عجز فحلال ما اقصده ان الضروروات تبيح المحرمات ودرء الحاجة عن الشيء حلال


3 - نفاق سدنة معبد آمون
ابو انور الكوفي ( 2017 / 11 / 12 - 23:36 )
كل الامور الجديده من مخترعات ومكتشفات سواء كانت في مجال الطب او في مجلات الحياة الأخرى المستحدثه تواجه رفضا وتحريما من قبل رجال الدين ولكنهم في نهاية المطاف يرضخون مرغمين لقبول الواقع ويحاولون مسايرة الاوضاع على مضض ... عندما أقيمت المدارس الحكوميه في العراق لاول مره بداية القرن الماضي عارضها فقهاء وعلماء النجف بشده ونعتوها بأقسى النعوت ووصفوا من يرسل أبناءه وبناته اليها بأنه ديوث ويسعى لتهديم اركان الدين ولكن المجتمع تجاوزهم ثم جهدوا انفسهم للحاق بالمجتمع الذي سبقهم ....


4 - تأييد
بويعلاوي عبد الرحمان ( 2017 / 11 / 13 - 23:05 )

إن جسم المرء ملك له ، يصنع فيه ما يريد ، أكان ذلك للتجميل ، أولعمليات تقويم عيب ، لذلك

أشاطر رأي الشيخ مصطفى راشد

اخر الافلام

.. من يفتي عن سوء اجتهاد يشوه صورة الإسلام والمسلمين


.. بين موائد الصائمين المسلمين والمسيحيين .. ما هو أصل الفتوش؟


.. أمين الفتوى: الإفتاء فرض كفاية ومنصب شريف وعظيم




.. مصر: دير الدومنيكان يحتضن واحدة من أكبر المكتبات العربية وال


.. -الجفري-:مؤتمر الإفتاء هدفه استعادة الخطاب الشرعي من خاطفيه