الحوار المتمدن - موبايل



عطر يحتضن الجسد

طاهر مصطفى

2017 / 11 / 14
الادب والفن



خذي فاصلاً
من الزمن .. دقيقة
واجلسي بقربي
لكي أعلمك
فنون الحب
أهي نار
باشتعال كبريت
سقط كبرياؤه
أمام جسد
يعشق عطش القلوب
تعالي لي مسرعة
اسكني في عري
ربيع عمري
واسكبي عطرك
رائحته شمس
يشرق جبين فجرها
على خدك الأسمر
جميلتي ...
صاحبة العيون العذراء
تتراقص على منحدرات
أمسيات عمرها
تترنح على ضوء القمر
لتلهو بأصابعها على جسدي
لتقتل ضجر المطر
لا تسألينني !
ما هو الحب
هو زورق تائه
في بحر الحاني
لا تلومينني في لحظة
عشقت ألواح الأرض
في ضجيج أمواج
حلقت فوقها
طيور خريف البحر
جميلتي ...
الحب لا يعرف
الزمان و المكان
غصنه كالزيتون الأخضر
يحتضن الماضي و الحاضر
ليعزف سيمفونية
تحصد فجر ظلمات العيون







اخر الافلام

.. لقاء مع وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية لمناقشة زيار


.. حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر


.. الفرنسيون يحتفلون بالأعلام والغناء بعد الهدف الرابع في مرمى




.. وزيرة الثقافة تكرم حرم اللواء باقي زكي يوسف في حفل تأبينه


.. شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية