الحوار المتمدن - موبايل



السلوك المنحرف بوصفه ثقافة فرعية

مهدي شاكر العبيدي

2017 / 11 / 15
الادب والفن


السلوك المنحرف بوصفه ثقافة فرعية
مهدي شاكر العبيدي
اوستن -تكساس

قدّمت الباحثة ناهدة عبد الكريم مبحثها المستفيض إلى بيت الحكمة حول شيوع ظاهرة الانحراف عن السنن القويم والجادة المتبعة في السلوك المحمود المراعي لما يلزم به العرف أو الدين من خلائق وآداب مستعينة باثنين من طلابها في مثل هذه الأحوال بغية تسجيل الحقائق والمعلومات المتعلقة بعينة قوامها مئة منحرف متوزعين في جهات وأنحاء مختلفة من مدينة بغداد حول دوافع سلوكهم الإجرامي، وهل تردوا إليه بعامل الوراثة أو نتيجة الاختلاط بعشراء السوء، وفي أي مرحلة من العمر يجوزونها، والأماكن التي تشيع فيها هذه الأنماط من الانحراف ويمكن أن تنتقل إلى هذه النفوس التي كانت على شيء من البراءة بحيث ساورها إحساس بالندامة وتعلات شتى حول ما إذا كان الآخرون من فئات المجتمع مهيأين لاجتراح ما انتهوا إليه من الجرائر والمخالفات نفسها، أم هم في حصانة وتصون ومنعة منها، وهل أن هذا الانحدار والتردي طارئ وقتي مرهون بالظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا وسط التحديات التي تلوح بها بعض القوى الخارجية بحيث يزول بزوالها، أو أنه ينذر بالاستفحال أكثر على الرغم مما يجمع عليه قادة الرأي، من تخطي مجتمعنا لهذه العوارض والأنكاد، والأمل في انجاح غاياته وتطلعاته نحو حياة أسعد وأفضل؟
والحق أن المنهج الذي ترسمته في إعداد هذه الدراسة الميدانية أقرب إلى الدقة والعلم منه إلى الارتجال والاسترسال في إرسال القول على ا طلاقه، ويزيده تشويقاً للقارئ وأنساً بطرافته هذه الاستبيانات الموجهة إلى الشخوص المستهدفة بدراسة طبائعها واستقصاء أحوالها واكتناه تصرفاتها فتستجيب لرغبات الباحثين في الرد على أسئلتهم واستفهاماتهم بمحض الاندفاع والصراحة وعدم التهيب والتحرج أصلاً، وينصرف أهل الرأي لتحليل ما خلصوا له من نتائج وتفسير ما غمض منها بغية الانتهاء إلى أحكام قاطعة ووجهات نظر يقينية دالة، وهذه الطريقة في جمع الشواهد والقرائن والاستيضاحات المفيدة مغرية بالمتابعة والقراءة إلى حد بعيد ، وقد نصح سلامة موسى بانتهاجها أمس عبر كتابه (التثقيف الذاتي وكيف نربي أنفسنا) ونفرنا منها في بداية عهدنا بالقراءة حاسبين أن بين العمليات الإحصائية والتحصيل الأدبي والفكري تجافياً وتنافراً، لكن ما أدري أي جانب حببها إلينا اليوم: أهو تقدم في السن يترتب عليه تغيير في نظرة المرء حيال بعض الشؤون والعوائد ، أم هو الموضوع المهم والحساس الذي يشغل بال مثقفينا ويستأثر بعنايتهم ويتوزعون أنحاء شتى في تلمس طريق النجاة لهذه الشريحة المنكوبة من فئات مجتمعنا؟ أم هو الاشفاق الحميم الذي يخالجنا حيال هذا الرهط الذي تجيش في نفسه شتى الأماني والأحلام، والمطامح لكن قعد به دونها ظروف وعوائق متنوعة.
لكن فات الباحثة الفاضلة أن تلتفت إلى رهط غير منظور أو يبدو مستخفياً غير ظاهر للعيان ولا مفضوح من نفسيات مغلقة تدب بيننا يبين أنها سوية وعلى قدر كبير من الاستقامة مع التمويه بحسن السيرة واقتفاء أزكى الطباع والسلائق، نجوز لأنفسنا نعتها بفئة ناكري الجميل، فلو لم يتكلوا على غيرهم من أهل وعشير في مطالع حياتهم في انتهاب ما بحاجتهم إليه من لهى وأغراض لما صاروا إليه من رفعة وشأن في دنيا الناس، وديدنهم الذي نشأوا عليه اعتياد العقوق والتنكر لمن خالوهم مجرد بلهاء واستغفلوهم جاعلين منهم جسوراً عبروا من فوقها إلى حيث نزواتهم وأهواؤهم وكأن ذلك قانون الحياة الطبيعي الذي طوعوا سيرتهم وسلوكهم لانتهاجه بمنتهى الدقة والحرص، فهم في حل من تبكيت الضمير وأنى له أن يوخزهم بعد ان فارقهم كل شعور وإحساس بالإنسانية واستعاضوا عنها بالتبلد والبلاهة وعدم الاكتراث، ولقد يلين الحديد ويرق ولا يرقون.
هذه النفوس المغلفة التي آثرت الانسحاب من الحياة الإنسانية وعدمت التراحم والتواصل مع غيرها من البشر، خصوصاً مع أقرب الناس إليها، وأدناهم بها آصرة، هي أحق بالدراسة والتمحيص وأجدر أن نتدبر أطواءها ونجتلي غرائزها الشاذة وأطوارها الغريبة دون كل الشواذ والخارجين على النواميس والقواعد المرعية ، ولمثل هذا الصنف من المسوخ والشراذم وأصاغر الناس الذين يخيّل أنهم أسوياء، يحسن أن تعد الجداول الإحصائية وتهيأ البيانات وتستخلص الأحكام والنتائج لأنهم يشكلون جانب الخطورة على السلامة العامة وراحة المجتمع دون كل الذين طالهم القانون وباءوا بازدراء الناس ونقمتهم ، لأن انحرافهم خفي غير ظاهر ولا منظور.







اخر الافلام

.. دعوات لحظر مشاهد التدخين في السينما الفرنسية


.. من روسيا.. الموسيقى ديانة الحب والجمال


.. فيلم -كوكو- الخيالي ينطلق اليوم في صالات السينما العربية




.. هذا الصباح-ضيف المقهى.. المخرج الفلسطيني أشرف المشهراوي


.. شرح الجزء الأول من الوحدة الأولى في مادة اللغة الفرنسية للصف