الحوار المتمدن - موبايل



علم الرياضيات والمفاهيم والحقائق 2- ماذا يمكن ان يكون بديلا للصفر ؟؟

عبدالجليل الكناني

2017 / 11 / 16
الطب , والعلوم


تابع الى المقال السابق
لايوجد في الواقع اي وجود للصفر انما ما نفترضه صفرا هو عدد صغير جدا متناهي الصغر بالنسبة الى فضاء وطبيعة الاحداثيات التي يكون فيها المراقب , وهو المحيط الذي تطبق فيه المعادلات الرياضية , بحيث ان اضافته او طرحه من اي عدد لا يترك تاثيرا يلحظ على خصائصه .. لذا بدلا من ان نعطي الرمز صفر فاننا نعطيه رمزا كمثل nₒ او ᵹ ويعني وحدة تقترب من الصفر )نسبيا وليس على الاطلاق( ..يقترب من الصفر بالنسبة الى الوحدات التي تطبق عليها المعادلة وضمن احداثياتها وهذه الوحدة ان ظهرت مضافة او مطروحة من وحدات المعادلة وباي عدد محد ود منها تهمل ويقرب الى عدد الوحدات في المعادلة . فنقول مثلا 5ᵟ او 2ᵟ )ولا تساوي 1( انما تقترب من 1بمقدار nᵹ , و n عدد طبيعي يكون مختلفا بقيمته ᵹ باختلاف العدد المرفوع للقوة فنقول ان . 5ᵟ يساوي 1 مضافا اليه 5ᵹ , و 2ᵟ يساوي واحد مضافا اليه 2ᵹ كما لايوجد عدد في الكون حدي مثلا 1 او اثنين او اي عدد n , أن يكون عددا محددا تماما بهذه القيمة انما هو عدد n ±ᵹ ويكون طرح العدد من نفس العدد ليس صفرا انما يساوي ᵹ او ᵹ - والاصح مطلق ᵹ وعند التعامل مع هذه الاعداد في احداثيات كبيرة تهمل ᵹ لصغرها وضعف تاثيرها ضمن الاحداثيات التي تطبق فيها المعادلة .. ومن هنا فان الصفر هو عدد نسبي في محور المراقب او محاور الحدث ولكنه غير موجود بحد ذاته او بالنسبة الى ذاته في منظومة تغطي حدودها وجوده . على عكس الاعداد الاخرى التي نتعامل بها في محاور احداثيات معينة فهي موجودة بحد ذاتها وبالنسبة الى ذاتها في اية منظومة تحد او تغطي وجودها ..
ومن الطبيعي ان نسأل اولا :- كيف لايكون ناتج طرح العدد من نفس العدد صفرا؟؟ أو ثانيا :- لو كنت واقفا في مكاني كيف لا تكون المسافة بيني وبين نفسي صفرا ؟؟ وثالثا :- ان كنت امتلك تفاحة واكلتها كيف لايكون لدي صفرا ؟؟ وتلك ثلاثة امثل اخترناها كنماذج للاجابة
الاول :- اذا كنا نستخدم العدد بشكل مطلق دون وحدة قياس فهنا نحن لا نصف الطبيعة المادية للكون او اي من خصائصها او حالاتها لان ذلك يستدعي وحدات للقياس .. مثل وحدات قياس الكتلة , المسافة , الزمن , , الشحنة وغيرها . وبذلك فاننا لانطبق المنطق الرياضي على الواقع المادي وخصائصه . وما ادعيناه بعدم وجود الصفر هوانه في الحقيقة يقصد به في الواقع المادي وخصائصه . وبما ان الرياضيات وجدت اساسا لتفسر كل حالات وخصائص المادة والطاقة ( وفي الواقع ان المادة والطاقة هما ظاهرتان لنفس المنظومات ) (وكلمة منظومة اخترتها كتسمية لتكون عامة لكل كيان , جسم او جسيم , او جزء او حيز في الكون تحت الدراسة ) فاننا عندها يجب ان نطبقها ( اي الرياضيات ) على ما تخصه فقوانين حسابات الشحنة وتاثيراتها مثلا ليست كقوانين حسابات الكتلة وتأثيراتها .. وبذا فان الرياضيات وقوانينها ,( حاليا على الاقل ) , ليست مطلقة وبالتالي فان الأعداد فيها ليست مطلقة في الواقع . فالاعداد 1,2,3,…….n ليست مطلقة في الرياضيات انما نسبية ومخصصة لكل حالة وخاصية في الكون والفضاءات او المنظومات المختلفة .. وبذلك فانه لامعنى لان نقول 5-5 = صفرا او اي عدد n-n= صفرا دون وحدات قياس اي لامعنى بان نقول بطرح العدد من نفسه , فذلك يصلح فقط في التعليم الابتدائي
الثاني :- كيف لاتكون المسافة بينك وبين نفسك صفرا ؟؟ اقول من اي جزء منك تريد قياس المسافة ؟ من القدم الى القدم ؟ ربما تقول كافضل حل من مركز الجسم الى مركزه .. والآن اعطني مركز الجسم وضع نقطة عليه استطيع انا كمراقب او عين ان تدرك وتقيس مسافة المركز الى المركز .. وعندما لا استطيع قياسها بواسطة المعدات التي امتلكها فانني سالجأ لا ستخدام الميكروسكوب عنها اجد تلك النقطة عبارة عن دائرة فاحاول حينها تحديد مركز الدائرة ليستحيل حينها ان اعمل بأي معدة للقياس وهنا ابدا بما بداه علماء اجلاء لست بمكانتهم وقدراتهم لاكتشف ان هناك ذرات لها مراكز هي انوية وانها غير ثابتة لاقيس مركز وجودها ومن ثم اقول :- لنقيس مركز تلك الانوية بالنسبة اليها لاقع في متاهات الجسيمات الدقية وابعادها ومن ثم اصل بعد ذلك الى الوقوع في مبدا اللادقة اين المركز لنقيس بعده عن نفسه هل اكتشف العلماء حتى يومنا هذا الجسيمات النهائية وبلغ مراكزها .. ذلك امر مستحيل ناهيك عن محدودية طرق القياس وبافضل الطرق غير المباشرة للقياس لدى الانسان بصفته محور مرجعي او مُحدِّدا لمحاور مرجعية مايكروية او دونها . وبذا فان قياس بعد الشيء عن نفسه غير ممكن ولايوجد في الواقع مثل هذا القياس .
ثالثا :- ان كانت لديك تفاحة واكلتها كيف لا يصبح لديك صفرا ؟؟
هنا , بعدما تاكلها ,لن يكون , في الواقع , لديك شيء اسمه تفاح لتعده انما فقط في خيالك وبذا فانك تحاول تطبيق الرياضيات على لا شيء .. ولا شيء يربط التفاحة في واقعك الملموس سوى انك قمت بتقطيعها وارسالها الى معدتك ومن ثم تقوم بتحويلها الى عناصرها الاولية لم يعد هناك شيء مادي اسمه صفر كما ان التفاح لم يفن الى عدم ما قمت به هو تغيير وحدات القياس .. وكما قلت فان عملية الطرح هذه تصلح في التعليم الابتدائي لبناء اسس لفهم المنطق الرياضي .. ومن المنطقي ان نقول بنفي وجود التفاح في حيازتك ولا نقول صفرا , وهو نفي نسبي , ليس مطلق , لا ينفي العدد , فالعدد موجود في اشياء اخرى تكون لديك ابسطها قطع الثياب التي تلبسها .. والافضل برأيي لنكون ضمن حدود المنطق ان يتم طرح عدد من اخر بالطريقة التالية :-
N-N=nₒ(n not) وهكذا لاي عدد معلوم مثلا 6-6= (nₒ )و يكون (nₒ ) كعدد قريب الصفر يمكن اهماله في الحدود التي يكون فيها مطروحا او مضافا فقط وكذلك في النتائج النهائية عندما يكون مضافا او مطروحا من عدد نسبي كبير.. وفي حالة الضرب بعدد كبير لا يقوم مقام الصفر.. فمثلا من المألوف في الرياضيات ان 1,000.000,000x 0=0 كمثله وبقدره 1x0=0 ولكن 1,000,000,000x nₒ 𕟀 لايساوي صفرا انما قد يكون عددا من الاعداد القريبة من الواحد او اكثر
ما طرحته ليس ادعاءا , على الاطلاق , باكتشاف خطأ ما في منطق الرياضيات , انما دعوة لاضافة افكار وطروحات جديدة لتعزيز منطق الرياضيات , قد تكون هي مجرد بادرة , لا تقتدى , انما تحفز العقول الرياضية في ان تاتي باضافات الى علم الرياضيات تساهم في الوصول الى حقائق اضافية عن طبيعة الكون والمادة التي نحيا بها وخارجها







اخر الافلام

.. فيديو معلوماتى.. فى سنة أولى أمومة.. اتعلمى خطوات الرضاعة ال


.. «صالح» يحتفل بتوقيع «أسطورة القصر والصحراء» بحضور نخبة من ال


.. وسط صحراء ابوظبي الحارة.. نتعّرف على قصة حامد ومشروعه الرياد




.. كل يوم - عمرو أديب يعلنها: مصر الآن تمتلك الغاز الطبيعي


.. أدوات نستخدمها يوميا قد تتسبب في أمراض خطيرة مثل السرطان