الحوار المتمدن - موبايل



مياه العراق تحديات وحلول ج7

عبد الكريم حسن سلومي

2017 / 11 / 19
الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر


مياه العراق تحديات وحلول ج7


ب : مقترحات الحلول
ان الاستعمال الامثل للمياه في الري يتطلب اعطاء اهميه كبيره لموضوع ادارة وتشغيل وصيانة مشاريع الري مع كون الصيانه المبرمجه والمعده من قبل كوادر مختصه والمبنيه اصلا على الكشف الموقعي الحقيقي الحقلي المستمر لشبكات المشاريع الاروائيه تعتبر جدا ضروريه حيث على ضوئها يتم وضع خطط مبرمجه لتنفيذ اعمال الصيانه حسب الوقت المناسب وانه من المعلوم ان الصيانه المبرمجه والمستمره والصحيحه تؤدي لأطالة عمر المشروع وبالتالي تقليل كلف التشغيل وتحد من تراكم الاخطاء كما ان المعالجات الفوريه تمنع تطور الضرر للأسوأ ,لذلك فأننا من خلال دراستنا والتي بنيت على الكثير من الزيارات الميدانيه واللقاءات والخبره العمليه في ميدان الري لاكثر من 30 سنه نقدم التوصيات التاليه لتجاوز بعض السلبيات والمشاكل في ادارة مشاريع الري لتحقيق استخدام امثل للمياه ولغرض رفع كفاءة استخدام المياه في الزراعه
1-رفع كفاءة الري السيحي لكونها اكثر الطرق استخداما بالعراق عن طريق استخدام الليزر بتسوية الاراضي والتقيد بالمقننات المائيه لكل مشروع وكذلك الكثافه والتراكيب المحصوليه والدورات الزراعيه وتبطين كافة القنوات الرئيسيه والفرعيه والحقليه وحث الفلاحين على السقي في اوقات الصباح المبكره والليل لتقليل التبخر,
2-نشر الزراعه المحميه لكونها تعطي انتاج كبير بكميه قليله من المياه,
3-استخدام طرق الري بالرش والتنقيط وخاصة في اراضي الشمال وفي جميع المشاريع المستقبليه
4- تشغيل مشاريع الري وفق دليل التشغيل المعد لكل مشروع مع المتابعه الميدانيه للسيطره على عمليات الري الحقلي وضرورة محاسبة المتجاوزين ,
5- القيام بأعمال الصيانه بصوره منتظمه وحقيقيه ودوريه وعدم اهمالها والسماح بتراكم الاخطاء
6 -ضرورة استخدام جداول المراشنه مع استخدام البرمجه الاروائيه في جميع المشاريع
7- ضرورة استخدام اجهزة السيطره المركزيه الالكترونيه (الحاسبه الألكترونيه )في تشغيل منظومات المشاريع الهيدروليكيه

8- تشكيل مجلس وطني للمياه يتولى الاشراف على جميع نشاطات استخدام المياه على ان يتشكل هذا المجلس من اكادميين فقط (غير سياسين)وكوادر فنيه قد عملت في جميع مجالات استخدامات المياه لفترات طويله ويمكن الاستفاده من الكوادر القديمه المتقاعده كهيئة رأي في هذا المجلس مع تمتع المجلس بصلاحيات عليا لرسم السياسه المائيه للبلاد على ان تنفذ مقترحات هذا المجلس من قبل الحكومه .
9- لابد من حل جميع المشاكل مع دول الجوار وعقد اتفاقات ثابته تمنح للعراق حصه مائيه ثابته على اساس التعاون والمصالح المشتركه بين العراق ودول الجوار.
10- اعتماد طرق الري الحديثه للحد من الضائعات المائيه التي تتم بالري السيحي المستخدم بكثره في العراق علما ان الطرق الحديثه من الممكن استخدام فيها مياه مالحه للري كما ان هذه الطرق يمكن بها السيطره على تملح الاراضي وان طرق الري الحديثه لاتحتاج الى كلف لتهيأة التربه واعمال حقليه اخرى على ان تتبنى الدوله برنامج استراتيجي كبير للتحول فورا لطرق الري الحديثه في جميع المشاريع القديمه.
11- الغاء نظام القنوات الترابيه والمبطنه الفرعيه والثانويه في تنفيذ شبكات مشاريع الري واستخدام القنوات المعلقه (المسبقة الصب) والافضل طرق الري الحديثه(التنقيط والرش)اي الري بالواسطه بدلا منها لكون القنوات المعلقه مقاطعها اقل بكثير من القنوات المبطنه وان المياه فيها اسرع وبذلك تقل كميات التبخر فيها وتقل فترات السقي مع قلة واضحه بدرجه عاليه لاعمال الصيانه في القنوات المعلقه حيث تقل الترسبات فيها وانعدام نمو النباتات والادغال فيها بسبب سرع المياه العاليه.
12- تشكيل مجلس او لجنه عليا ذات صلاحيات كبرى للتحول لطرق الري بالواسطه (الحديثه)لمشاريع الري لان طرق الري بالواسطه لها كفاءه عاليه في تقليل الهدر المائي وكلف الصيانه على ان يتم منح الفلاحين المتحوليين لطرق الري الحديث تسهيلات كبيره .
13- يجب ان تكون الجهود الحكوميه بالنسبه لمشاريع الري مسؤوله فقط على الخزانات والسدود والنواظم والاعمده الرئيسيه للمشاريع الكبرى ونقل جميع المسؤوليات للاجزاء الاخرى من المشاريع الى جمعيات مستخدمي المياه بصوره حقيقيه لا اعلاميه كما يحدث اليوم .
14- تشكيل جمعيات مستخدمي المياه لجميع مشاريع الري فورا لكي تتحمل مسئوليتها في ادارات المشاريع الاروائيه واصدار القوانيين والتشريعات اللازمه لها.
15- بما ان اغلب مشاريع الري في العراق تعمل بنظام المراشنه بين القنوات في المشاريع بسبب ظروف الشحه المائيه وان اغلب الفلاحيين والفنيين باللقاءات معهم من قبلنا أكدوا بعدم القيام بالسقي الليلي لذلك يجب التحول لطرق الري الحديثه مع تنفيذ جميع القنوات الاروائيه في شبكات الري لتعمل كأحواض مائيه (يكون تنفيذ القنوات حصريا تحت منسوب الارض الطبيعيه) لغرض تجهيز منظومات الري الحديث بالمياه مع تقليل تصاريف القنوات في الليل اذا استمرت المشاريع بنفس طرق الري السيحي وفق حسابات دقيقه للحيلوله دون هدر المياه ليلا اما في طرق الري الحديثه فمن الممكن استمرار الجريان ليلا لكون الطرق الحديثه لاتحتاج لجهد كبير في السقي كما الري السيحي وتستمر بالعمل ليلا .
16- على الرغم من اصدار العراق لعدد من التشريعات التي تنظم استعمالات المياه ولكن يتطلب ذلك اليوم ان تتظمن التشريعات قوانين واضحه تحرم استخدام الري السيحي بالغمر والتأكيد على السقي الليلي وتفعيل قوانين الري وتطبيقها بعد ان يتم اصلاحها وتطويرها بما يلائم الظروف الحاليه للعراق مع تسعيرة مياه الري وبما يتناسب مع قيمة هذه الثروه على شرط عدم جعل الثروه المائيه كسلعه.
17- العمل على تغير تصاميم المشاريع القديمه بقدر الامكان لجعلها تعمل بالري بالواسطه بكل اشكاله .
18- تغير طرق تنفيذ المشاريع الاروائيه التي تنفذ حديثا بأستخدام طرق تؤدي لترشيد الاستهلاك وحصرا بالري بالرش والتنقيط والواسطه وان يستخدم الانابيب المغلقه في نقل المياه بدل القنوات المفتوحه علما ان طريقة الري بالرش تتأثر كثيرا بالمناطق الحاره وسرعة الرياح ولكن من الممكن تجاوز هذه السلبيات بأستخدام الاجهزه المحوريه والرش الواطيء على ان تستخدم في السقي ليلا .
19- تطوير المشاريع القديمه الى حديثه بأستخدام تكنولوجيا حديثه وخاصة البوابات واجهزة سيطره.
20- العمل على نشر الثقافه المائيه لجعلها مسؤولية الجميع ولكل مجالات استخدام المياه مع التطبيق العملي لهذه الثقافات بكل المراحل الدراسيه على ان يكون هنالك دور كبير لمنظمات المجتمع المدني في نشر هذه الثقافه .
21- العمل على تطوير ادارات مشاريع الري لتكون حديثه بأستخدامها تكنولوجيا متطوره ووسائط اتصالات وسيطره ومعدات .
22- العمل على الاستفاده من مياه الصرف الصحي بعد معالجتها وكذلك مياه الصرف الزراعي .
23- تطبيق طرق الري حسب المناطق ومناخها ومدى ملائمة الطرق لظروف كل منطقه .
24- انشاء قاعدة بيانات لمشاريع الري تكون حديثه بأستخدام التكنلوجيا الحديثه والاجهزه الدقيقه .
25- تطويرادارة الموارد المائيه وطرق استخدامها عن طريق استخدام التكنولوجيا الحديثه في توزيع المياه والسقي وتعزيز الخزن الجوفي.
26- يجب وضع خطه استراتيجيه وشفافه لوزارة الموارد المائيه للسيطره على الموارد المائيه على ان تكون هذه الخطه ثابته لاتتغير بتغير الحكومات والوزارات بل توضع لخدمة الصالح العام مع الالتزام بها من كافة الحكومات والوزارات وان تتولى ادارة جميع موارد المياه واستعمالاتها من قبل وزارة الموارد المائيه .
27- التوقف عن زراعة بعض المحاصيل شرهة الاستخدام للمياه ولمده معينه لحين تجاوز الفجوه المائيه ووضع موازنه مائيه جديده للبلاد على ان تكون هذه الموازنه معده من قبل خبراء اكادميين وشركات استشاريه متخصصه.
28- استغلال المياه الجوفيه يجب ان يكون ضمن خطه واضحة المعالم تراعي اهمية الخزين الجوفي المهم للبلاد .
29- عدم تنفيذ مشاريع اروائيه جديده بصوره مجزأه اي مثلا اكمال شبكة الري بدون شبكة المبازل .
30- يجب ان تكون ادارات المشاريع الاروائيه ادارات تتمتع بصلاحيات واسعه لتطوير مشاريعها حسب كل منطقه مع كونها ادارات متكامله وحازمه في تطبيق قوانين الري وان تكون لديها خبرة فنيه واداريه و تكون كوادر فعاله في تشغيل وصيانة المشاريع بكفاءه عاليه مع ملاحظة عدم السماح بتجزأة ادارة المشروع الواحد لعدة ادارات مهما كانت الاسباب .
ملاحظات
- ادعوا الباحثين والمختصين للعمل على دراسة وحساب كميات المياه المفقوده في قنوات مشاريع الري الكبرى بالعراق وخاصة مشروع ري كركوك والاضرار الحاصله من جراء عدم استخدام الاليات المختصه في صيانة المشروع . وكذلك دراسة كميات المياه المهدوره بأستخدام الري السيحي ومدى كفاءة استخدام القنوات المعلقه لغرض ايجاد الحلول لتقليل الهدر ومنع الاضرار في المشروع مع دراسة استخدام مياه الصرف المعالجه (الزراعي والصحي الصناعي) للري وكذلك استخدام المياه المالحه للسقي بعد خلطها مع مياه عذبه.

رئيس المهندسين الاقدم
عبد الكريم حسن سلومي الربيعي







اخر الافلام

.. أزمة الدواء في إيران تتفاقم


.. المغرب: جدل بشأن فرض الخدمة العسكرية على الشباب


.. قمة مون جاي إن وكيم جونغ أون.. أولويات مشتركة أم أهداف مختلف




.. من هنا مر إعصار فلورانس!!


.. الحوثيون: رفع الحصار أولا ثم الحوار