الحوار المتمدن - موبايل



فتنة مسعود بديل فشل داعش

خالد القيسي

2017 / 11 / 25
مواضيع وابحاث سياسية





فتنة مسعود بديل فشل داعش خالد القيسي
يعيش العراق اليوم وضعا صعبا لم تشهده أيام في تاريخ له مسبوق ولم تمهله فرصة كافية في التخلص من عصابات داعش حتى صحى على صراعات قومية.. وأخرى مذهبية.. وثالثة عشائرية ..اضافة الى ما دخل اليه من فكر ظلامي متشدد رفعت راياته داعش ومن سانده ومن اسكنه في بيته وسهل له الاقامة وجهاد النكاح.
البعض من ارتدى عمامه وزيا دينيا تلبس بتعصب أعمى أغرق البلاد في سوء أزمات الأوضاع الامنية والاقتصادية والخدمات.
صورت هذه الاوضاع والواقع الذي نعيشه الى مسعود ان ينخرط في مشروعه الصهيوني الرامي الى تجزئة الوطن وفرض الاستقلال من طرف شخصي واحد .. اضافة الى احتلال الكرد لبغداد اقتصادياوسياسيا فهم أكبر تجار البلد وتبوءهم مناصب سيادية لم يحلموا بها من قبل.. لم يرضى بالحكم الذاتي الموسع والصلاحيات الكاملة والتسهيلات غيرالعادية ..فوجدها فرصة سانحة لانشاء دولة كردية في شمال العراق طريقها يمر باسرائيل في ظل ضعف حكومة المركز..مؤيدا وبشكل سافر وعلني لاستفتائه من الذي يفرض نفسه ممثل بالبلطجة للطرف الآخر..في حساب خداع مستمر وهو يرى العلم الاسرائيلي يرفع في الاقليم ويمزق ويحرق العلم العراقي .
جسد هذا الموقف الخيانة والعمالة الذي ركبوه وأرسلوا الازمات طريقهم مع من يريد تدمير العراق ؟..أضافة الى استمرارهم بنهج الذبح والحقد على التجربة بعد نيسان 2003
ما يترتب على هذه الخطوة من مخاطرجمة في هذا الجو المضطرب على سلامة أراضي البلد وتحد واستفزاز لدول الجوار التي تؤي ملايين الاكراد على اراضيها في كل من تركيا وايران وسوريا التي رفضت هذا الاستفتاء ونتائجه الذي سيزيد من انعدام الاستقرارفي المنطقة الذي تسعى منظمات الارهاب الى استغلاله .
الحكومة اصبح أمامها فرصة سانحة كبيرة وحقيقية لؤاد فتنة مسعود التي يراد لها ان تكون بديلة لفشل داعش.. وبناء الدولة من جديد وتصحيح المسارباعادة السيطرةعلى المنافذ والمداخيل والثروات الطبيعية في الشمال كما هي في سائر انحاء البلاد .. بعد ان بان المشهد وظهرت المواقف على حقيقتهاالمخفية وتجمعت كل المعطيات من مساندة برلمانية وشعب والمحكمة الاتحادية التي أفتت ببطلان هذا الاستفتاء وعدم دستوريته ودعم دول الجوار والامم المتحدة والمرجعية الرشيدة.







اخر الافلام

.. سوريا.. خلافات روسية أميركية على وقع التسوية


.. لبنان.. حكومة محاصصة وفساد مستشر


.. سيناريوهات.. أي ثمن سيدفعه بن سلمان بعد اغتيال خاشقجي؟




.. الغباء أم الاستهتار وراء فضح مرتكبي جريمة خاشقجي؟


.. الجيش العُماني يجري تمرينا عسكريا مشتركا مع القوات البريطاني