الحوار المتمدن - موبايل



عشق وغرام بين شلومو ومحمد بن سلمان

محمود الشيخ

2017 / 12 / 5
القضية الفلسطينية



ليس جديدا الحب العلني بعد سريته الطويلة بين دول الخليج واسرائيل بل انه قديم قدم نشوء دولة اسرائيل، من تعهد الملك عبد العزيز آل سعود في وثيقة رسمية وقعها مع البريطانيين قبل قيام دولة اسرائيل واعلن موافقته على منح اليهود فلسطين معتبرهم مساكين كان ثمن ذلك حصولهم على ملكية هو والملك فيصل، لكن بقيت علاقتهم بإسرائيل سرية، والوثيقه التى وقع عليها الملك عبد العزيز ال سعود لم تفرج عنها بريطانيا الا حديثا، فكشفت المستور بذلك، ومن الدلائل على قبول السعودية لدولة اسرائيل ثم قبول احتلالها الضفة الغربية بأنها لم تواجه بأي معارضة سعودية لا في المؤتمرات العربية ولا في الأمم المتحدة،غير معارضة شكلية ان وقعت.
غير ذلك وقفت السعودية ضد كافة حركات التحرر العربية، في اي بلد عربي، خدمة لمخططات الإستعمار فمنذ نشوئها ارتبطت بالاستعمار ومخططاته، واتضح دورها في موقفها من ثورة الضباط الأحرار بقيادة الزعيم الخالد جمال عبد الناصر اذ دعمت حركة الإخوان المسلمين في مصر لمعارضته والوقوف ضده ثم افشاله وصولا الى اسقاط نظامه وانهاء ثورته، ثم وقفت ضد الثورة اليمنية في ستينات القرن الماضي التى عملت ضد الإستعمار البريطاني من اجل تحرير اليمن ولذلك وقفت ضد التدخل المصري الهادف الى حماية الثوره ومساعدتها لإنجاز الإستقلال الوطني،من هنا تستدل على الدور غير الوطني الذى قامت ولا زالت تقوم به السعوديه ويقدم دليلا واضحا عن حكامها وعمق ارتباطهم بمخططات الإستعمار من الاستعمار البريطاني الى الأمريكي،،وازداد ارتباطهم بعد ازدياد اهمية النفط على المستوى العالمي مع ازدياد انتاج النفط في دول الخليج بشكل عام،مما ساهم في زيادة حجم المردود المالي لخزينتهم الشخصيه والحكوميه،وزاد معها الفساد وبكل اشكاله الأخلاقي والسياسي والمالي والإداري،وحدث بلا حرج عن اشكال الفساد وسوء استخدام المال بعد ازدهار " البترو دولار " وكما يقول المثل " الفلوس بتغير النفوس " ولماذا لأنهم لا يعرفون كيف يديرونها ثم انتقلو من حياة البداوه الى حياة المال الوفير فصاروا كما قال المثل " اقولوا للخبز كبز" في كل دول الخليج وليس في السعوديه وحدها.
والحب اخد يتسع وتتفاعل درجاته حتى العشق بين دول الخليج واسرائيل يظهر ذلك في الغزل المتبادل بينهم وفي تصريحات وصفها احد قادة اسرائيل بأن ما تصرح به السعوديه باللغة العربيه نقوله نحن باللغة العبريه.
ان كافة دول الخليج وليست السعودية وحدها ارتبطت مع اسرائيل بروابط اقتصادية كقطر ودولة الإمارات العربية المتحدة،غير اللقاءات الرسمية بين امراء قطرين ووزراء اسرائيليين،مثل تسيبي ليفني مثلا، وعلاقات تلك الدول مع اسرائيل قديمة ارضاء لأمريكا من جهه،ونظرا لأن دول الخليج تتقاسم اهدافا مشتركه مع اسرائيل على رأسها العداء لإيران وحزب الله وسوريا،وكان العداء لإيران احد اهم الحجج امام دول الخليج لتعزيز علاقاتها مع اسرائيل، بل واستعداهم للتحالف معها وخوض حرب مشتركة مع اسرائيل ضد ايران وحزب الله.
ولم يكن يخفى على احد ان دول الخليج تنظم علاقات سريه مع اسرائيل ولم يكن احد بحاجه الى اعتراف تلك الدول بهذه العلاقه،فهي قديمه جدا بدأت منذ العام 1965 اي قبل حرب العام 1967.
ان علاقات دول الخليج العربي مع اسرائيل تنمو اليوم بإضطراد سريع وبعلنية كبيره،ويعلنون بوضوح عن استعدادهم للتخلي عن القضية االفلسطينيه وعن شعب فلسطين،بعد ان كانت تلك العلاقات عبر قناة اتصال سرية يقودها الأمير تركي،فتطورت بشكل واسع وكبير من خلال ازيادة تحسن العلاقات التجاريه من بينها تطوير تكنولوجيا جديدة للمياه والطاقه والزراعه،ثم في العام 2015 تم افتتاح اول بعثه دبلوماسيه لها في الإمارت العربيه المتحده،ثم هناك علاقات تجاريه واسعه مع دول الخليج تقدر بمئات ملايين الدولارات.
وازداد التقارب الإسرائيلي العربي السني بعد وصول ترامب لرئاسة الولايات المتحده مما ساهم في زيادة التنسيق المشترك بين اسرائيل والدول العربيه مما ساهم في قبول اسرائيل كدولة جاره وقبول الحل السياسي مهما كان الذى سيطرحه ترامب في ما اصبح يعرف بصفقة القرن،وتعمق امل اسرائيل اثر هذا التقارب بأن تمارس الدول العربيه ضغطا على الفلسطينين للقبول بصفقة القرن والحل على اساس المقترحات الإسرائيليه لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي،فكان تصريح الأمير محمد بن سلمان اليوم قبوله ان تكون القدس عاصمة لإسرائيل وابو ديس عاصمة لدولة فلسطين ان كان هناك دولة،ما تقدم لعب دورا كبيرا في تدني الإهتمام العربي بالشأن الفلسطيني حتى بات لا شأن لنا لدى هذه الدول بل اصبح اهتمام العرب اليوم في اسرائيل وتنمية العلاقة معها وتطويرها والتنسيق معها للحرب التى يفكر فيها ال سعود ضد ايران وحزب الله هو الأساس في حركتهم السياسيه.







اخر الافلام

.. تصريحات مدرب ولاعبي الملعب التونسي بعد لقاء الترجي


.. تصريحات الاطار الفني و لاعبي الترجي بعد لقاء البقلاوة


.. استمرار ظاهرة اغتيال الأئمة في اليمن




.. شفيق يعود مجددا إلى واجهة المشهد المصري


.. الحصاد-اليمن.. جراح المآذن والمنابر