الحوار المتمدن - موبايل



إلى الدكتور جعفر الحكيم مع التحية....... يسوع الناصري كان غلاماً زكياً وكلمة الله وروح منه وليس خاطئاً

عبدالاحد سليمان بولص

2017 / 12 / 5
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


نشر الدكتور جعفر الحكيم (الطباطبائي) على هذه الموقع بتاريخ الرابع من كانون الأول سنة 2017 مقالة تضليلية تحت عنوان ( هل إرتكب يسوع ىالناصري خطيئة كبرى .... ومزدوجة؟! ) يسرد فيها أفكاره المبنية على فهم ناقص عن أسس الديانة المسيحية ويتجاوز فيا على شخص السيد المسيح وعلى ثوابت دينه المرتكزة إلى القرآن والسنة النبوية (الأحاديث) ولإلقاء الضوؤ على بعض المغالطات التي أوردها أدرج فيما يلي بعض الثوابت التي كان على كاتب المقالة الإلتفات إليها قبل التورط بمثل هذه الكتابات التي تشير إلى وجود حقد دفين لديه ضد من يختلف معه في المعتقد والرأي.

يبدأ مقالته تلك بالتهكم والإنتقاص من إسم السيد المسيح ويسميه ( إيشو إبن يوسف النجار) ولا أعلم من أين أتى بهذه المعلومة الغريبة والكل يعلم بأن الإسم الصحيح هو يسوع المسيح ونحن لا نعترف بإسم غير ذلك سواءً لقب بالناصري أو عيسى بن مريم الوارد في القرآن .

في مجمل كلامه يحاول عرض أفكاره بصورة ملتوية وعن طريق صياغتها بصورة سؤال بغية التغطية على إدعائه الباطل بأن السيد المسيح قد إرتكب أخطاء كبرى ومزدوجة أو نسبت إليه من قبل كتبة الإنجيل ويحاول تفسير كلام السيد المسيح بالأمثال مع اليهود الذين كانوا يتحينون الفرص للإيقاع به على أنه خطيئة لعدم إرشاده إياهم لسلوك طريق التوبة حيث يقول:

والجواب على هذا التساؤل المشروع, سيوضح لنا حجم الخطيئة التي ينسبها كتبة الأناجيل إلى شخص يسوع المسيح!
لان مهمة يسوع اساسا ,هي ان يقوم بهداية الأشرار والخطاة ,و إرشادهم وتعريفهم طريق الحق والتوبة والخلاص

أقول له بأنّه كان من المفروض أن يسأل المختصين ليشرحوا له هذه الأمور التي كما يبدو يجهلها ويقوم بتفسيرها بما يلائم توجهاته وهنا لا بد لي أن أطالبه بأن يفسر معنى ومغزى نزر يسير من آيات كثيرة واردة في القرآن عن كون الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء ويأمر بالفسق وكونه مكاراً وهي اللغة التي من المفروض أن يفهما وكما يلي:

وَإِذَآ أَرَدْنَآ أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ فَدَمَّرْنَٰهَا تَدْمِيرًا


(أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء) ( فاطر 8

(إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ) ( غافر 28 )

وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (54)

الدكتورجعفر يتناسى بأن المسيح إستناداً إلى القرآن الذي من المفترض أنه يؤمن به يقول عن السيد المسيح ما يلي:

قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19)

إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ

فإذا كان المسيح غلاماً زكياً أو كان كلمة الله ورح منه فكيف يمكن أن تصفه بعمل خطيئة كبرى ومزدوجة وهل تخالف قول نبيك الذي إستثى السيد المسيح من دون جميع البشر من أي إثم في حديثه القائل :

ما من مولود يولد إلا نخسه الشيطان فيستهل صارخا من نخسة الشيطان إلا ابن مريم وأمه. "

السيد المسيح قال :

"آية (لو 21: 33): اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ، وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ. "
وعليه أرجو أن لا تتعب نفسك فيما لا قوة لك عليه ومع ذلك أعرض عليك فيما يلي تفسيرا مبسطاً عما قاله السيد المسيح عن كلامه مع اليهود بالأمثال الذي تقتطع منه جزءاً يسيراً يلائم توجهاتك وتبني عليه ..

السؤال هنا هو: لماذا جعل المسيح الناس يتساءلون عن معاني أمثاله؟ حدث هذا لأول مرة عندما حكى يسوع مثل البذار التي وقعت على أنواع مختلفة من الأرض. وقبل أن يفسر هذا المثل أخذ تلاميذه جانباً بعيداً عن الجماهير. فقالوا له: «لِمَاذَا تُكَلِّمُهُمْ بِأَمْثَالٍ؟» فَأَجَابَ: «لأَنَّهُ قَدْ أُعْطِيَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا أَسْرَارَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَأَمَّا لِأُولَئِكَ فَلَمْ يُعْطَ. فَإِنَّ مَنْ لَهُ سَيُعْطَى وَيُزَادُ وَأَمَّا مَنْ لَيْسَ لَهُ فَالَّذِي عِنْدَهُ سَيُؤْخَذُ مِنْهُ. مِنْ أَجْلِ هَذَا أُكَلِّمُهُمْ بِأَمْثَالٍ لأَنَّهُمْ مُبْصِرِينَ لاَ يُبْصِرُونَ وَسَامِعِينَ لاَ يَسْمَعُونَ وَلاَ يَفْهَمُونَ. فَقَدْ تَمَّتْ فِيهِمْ نُبُوَّةُ إِشَعْيَاءَ: تَسْمَعُونَ سَمْعاً وَلاَ تَفْهَمُونَ وَمُبْصِرِينَ تُبْصِرُونَ وَلاَ تَنْظُرُونَ. لأَنَّ قَلْبَ هَذَا الشَّعْبِ قَدْ غَلُظَ وَآذَانَهُمْ قَدْ ثَقُلَ سَمَاعُهَا. وَغَمَّضُوا عُيُونَهُمْ لِئَلَّا يُبْصِرُوا بِعُيُونِهِمْ وَيَسْمَعُوا بِآذَانِهِمْ وَيَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِمْ وَيَرْجِعُوا فَأَشْفِيَهُمْ. وَلَكِنْ طُوبَى لِعُيُونِكُمْ لأَنَّهَا تُبْصِرُ وَلِآذَانِكُمْ لأَنَّهَا تَسْمَعُ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ أَنْبِيَاءَ وَأَبْرَاراً كَثِيرِينَ اشْتَهَوْا أَنْ يَرَوْا مَا أَنْتُمْ تَرَوْنَ وَلَمْ يَرَوْا وَأَنْ يَسْمَعُوا مَا أَنْتُمْ تَسْمَعُونَ وَلَمْ يَسْمَعُوا." (متى 13: 10-17)







التعليقات


1 - أليس هو روح الله وكلمته .... !!!
محمد الربيعي ( 2017 / 12 / 5 - 21:45 )
كان الاولى بالسيد جعفر الحكيم ان يعيد ترتيب بيته الداخلي قبل ان يشرع بانتقاد الأخرين كان عليه ان يلتفت الى التناقضات والتفسيرات في كتابه ودينه تلك التفسيرات والتناقضات التي تضمنها كتابه ثم صحاحه السته وصحاحه الاخرى مما كتبه الكليني والطبرسي والطوسي والمفيد وصولا الى الخميني ومحمدباقر الصدر تلك المقولات التى أقل ما يقال عنها أنها أضحكت الثكلى ... شتان ما بين من يحرم حتى النظر الى المرأة بقصد غرائزي ( يشتهيها ) وبين من يجيز النكاح بطريقة المتعه او المسيار او العرفي يعني بصريح العباره دعاره أسلاميه ... ثم ان القرآن نفسه يذكر ان يسوع المسيح كلمة الله وروح الله ... يقول السيد جعفر الحكيم في رده لي صحيح ان القرآن لم يذكر خطيئه ولكنه بنفس الوقت لم ينفيها ... عجيب كيف لم ينفيها وهو يؤكد انه روح وكلمة الله ....!!


2 - عبد الاحد سليمان بولص
نصير الاديب العلي ( 2017 / 12 / 5 - 22:32 )
انشر هنا رابطا من القران يظهر من هو المسيح ارجو كثيرا من السيد جعفر الحكيم الاستماع اليه لعله يغير فكرته



https://www.facebook.com/Almosawy4jesuschrist/videos/1185412874896012/


3 - المســــطرة والميزان
كنعان شـــماس ( 2017 / 12 / 6 - 12:54 )
تحية يا اخ عبد الاحد سليمان بولس ... المسطرة والميزان الذي لاغش فيه لتقيم الاديان والشرائع التي تنسب الى السماء هو (( البيان العالمي لشريعة حقوق الانسان )) على اصحاب الشريعة التي تتناشـــــــز مع هذه الشريعة البشرية الاســـــمى عليها رفع الراية البيضاء وعدم المكابرة والانكار وهم محترمين قبل ان يرفعوها وهم في حالة اخرى . بالمناسبة في دولة اسرائيل اليوم من يطبق شـــــرائع التوراة يضعوه في الســـــــــــجن باعتباره مختل وخطر على الناس الاســــوياء واكثر الشرائع القرانية هي شرائع توراتية تجاوزها الزمن وتطور البشرية . تحية وواصل التالق


4 - الكذب حران سيدي
احمد الجن ( 2017 / 12 / 7 - 19:33 )
سا سيدي انت تقتطع الاسات من منتصفها وتفسرها كما تشاء فتذا كان تفسير العلماء اجتهاد بشري يصيب ويخطء مت رايك بتفسيرك انت
اما عن مسالة المسيح في القران لفهم القران عليك ان تقرا الاية كاملة وما بعدها وما قبلها وفي بعض الاوقات الرجع الى السنة لا ذكر الاية من نصفها
وايضا ما هذا الجهل تقول ان الله يامر بالفسوق مءكدا لما جهلك بالعربية
الاية فالت امرنا مترفيها ففسقوا
اين الامر بالفسوق يا صديقي
الاية قالت امرنا
فكانت ردت فعلهم هي الفساد او الفسوق
اذن من النداس بيننا

اخر الافلام

.. قرقاش: -الإصلاح- اليمني يبتعد عن الإخوان


.. كل يوم - عمرو أديب: الوحيد اللي كان ممكن يحرر القدس هو -محمد


.. أسامة الأزهرى: الوطنية معيار التدين والمحب لبلده الأكثر قربا




.. مظاهرات في بغداد ل-محاكمة من تسببوا- في دخول تنظيم -الدولة ا


.. انا وانا - محمد حفظي يتحدث عن استدعاء النيابة لفيشاوي .. ويؤ