الحوار المتمدن - موبايل



لا مكان للمحنطون بين الأحرار ..

مروان صباح

2017 / 12 / 17
مواضيع وابحاث سياسية


لا مكان للمحنطون بين الأحرار ..

خاطرة مروان صباح / إبراهيم ابو ثريا ، ليس سوى إمتداد لجعفر الطيار ، الأول ، عانق بيديه المقطوعتين راية الحق ، تماماً ، كما ابو ثريا ، زحف نحو القدس بقدمين مبتورتين ، ليعانق الأقصى ، لكن ، يبقى القاتل ، هو ذات القاتل ، فجعفر قُتل مع سبق ترصد وإصرار ، رغم أن الرجل ، قبل قطع يديه ، كان فقط يحمّل راية ، وكل ذنبه ، حرص على عدم سقوطها ، فعانقها ، بما تبقى له من طرفين حتى الحرية ، مع ذلك ، أصر القاتل ، قتله حتى الموت ، اليوم ، ابو ثريا ، حمّل القدس على لسانه ، ثم ذهب ، وهو يدرك ، أن المحتل يمتلك جميع أسلحة الدنيا ، التقليدية والنووية معاً ، ليقول للمحتل ، بأن القدس كانت ومازالت وستظل إلى الأبد عربية ، مادام عرش الله ، فوق كل ظالم ، وأيضاً ، لم ينسى أبداً ، إبراهيم إنسانيته ، فكانت حاضرة ، عزلاء ، حيث ، تجسدت بكل كبرياء في زمن المحنطين ، التى بدورها ، فضحت حجم التوحش ، لدى القاتل وتواطؤ المحنط .

تبقى الخلاصة الأبدية ، يكررها مجدداً ابو ثريا ، بأن الفلسطيني العربي سينتصر ، كما إنتصرَ من قبل جعفر الطيار . والسلام
كاتب عربي







اخر الافلام

.. اتصال هاتفي| الجيش الليبي يسيطر على -مقر الإرهابيين- في درنة


.. شرح مفصل | تحركات عسكرية حوثية تعكس حجم خسائرهم في صعدة والح


.. دراسة استغرقت 80 عاما تتوصل إلى -سر السعادة-




.. الحرب في سوريا.. مخيم اليرموك


.. ماكرون يستبق لقاء ترمب بدعوته للبقاء ضمن الاتفاق النووي