الحوار المتمدن - موبايل



صناعة المواطن والاعلام في الظرف الراهن

وليد يوسف عطو

2017 / 12 / 20
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


صناعة المواطن والاعلام في الظرف الراهن

اشار نعوم تشومسكي في مؤلفاته بان انتهاء الحرب الباردة اوقع الحكومات الغربية الراسمالية الليبرالية وفي مقدمتها الحكومة الامريكية في مازق الحاجة الى استمرار عمليات هندسة مواطنيها لضمان تعبئتهم ,مما فرض عليها البحث عن سبب جديد لاستمرار هذه العملية عبر التلويح بالتهديدات المرتبطة بالارهاب وتجارة المخدرات وغسيل الاموال .

وتمت اعادة صياغة الارهاب الدولي ,وتوسيع نطاقه ليشمل خطر تهديد الجماعات الاسلامية بما بات يسمى ب(اسلام فوبيا )وخطر معاداة الانظمة للديمقراطية وانتهاكها للحريات المدنية والسياسية لشعوبها وكذلك انتهاكهاالى اللائحة الدولية لحقوق الانسان واشاعة خطر استخدام اسلحة الدمار الشامل ,كوريا الشمالية نموذجا.

وقد نشا قسم اخر من المشكلات والتي زادت في اهتمام الدول الغربية بالهندسة الاجتماعية والسياسية عن المخاطر الناجمةعن الازمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الداخلية لهذه الدول ,مما فرض عليها ,العمل على حماية انظمتها المجتمعية والسلطوية وضمان استقرارها باستخدام هذه الهندسة باهدافها الاجتماعية والسياسية لانتاج واعادة انتاج اجيال جديدة من المواطنين المؤمنين بقيمها و افكارها وسلوكياتها وفق نموذج مصمم ومخطط مسبقا ,انصب على انتاج واعادة انتاج انسان غربي راسمالي ليبرالي مؤهل عقليا وقيميا,جسديا وسلوكيا للقيام بدور فاعل واساس في عملية ضمان استمرار هذا التفوق وتوسيع نطاقه .

ان الدول الغربية لم تستطع ان تحتكر لنفسها الاهتمام بانشطة الهندسة الاجتماعية – السياسيةالاخرى والتي ادركت الجدوى المترتبة على الجمع بين انشطة الانتاج الصناعي السلعي والبشري في وقت واحد .نجد هذا التاكيد في الاعلان الذي نشر في العقد الثاني من القرن العشرين ,حيث وصف صاحب شركة فورد للسيارات بانه:
(يبني الرجال ويبني المحركات ايضا ).بما يعكس الانتباه الاقتصادي الى اهمية صناعة بناء المواطن وبناء العمال . وقد عبر فورد عن هذه الفكرة عمليا بانشائه مدارس للحرف لتوفير المزيد من التعليم لعماله ,وتاكيده عن طريق الاعلان ان شركته المتخصصة في صناعة السيارات تتقدم فيها صناعة الرجال ,الناس ,على صناعة السيارات لان الناس في التالي هم من يصنع السيارات .

يؤكد احد الباحثين صحة مضمون هذا الاعلان :
كان فورد يبحث عن احداث سلوك متمثل باجرة جيدة وانماط ثابتة من الاستهلاك ,ليساوي بين تقنيات الانتاج الضخم ,وتقنيات الانتاجية العالية..مما كان سببا في تشكيل مايسمى ب(النمط الفوردي) والذي اصبح شائعا بعد الحرب العالمية الثانية.

وهكذا كانت مؤسسات فورد الصناعية تقوم بهندسة وانتاج عمالها عبر هندسة وانتاج افكارهم وقيمهم وسلوكياتهم متوافقا مع انتاجهم الصناعي بالطريقة التي تجعل من هندسة الافكار ذات نماذج انسانية يمتازون بالتفكير العقلاني المتوافق مع متطلبات العمل وشروطه في تلك المؤسسات.ان الوظيفة الاساسية للهندسة الاجتماعية في الدول الغربية هي خلق حالة من القبول الشعبي باهداف وقيم اقتصاد السوق .

وكان نشوء وتطور وتنوع وسائل الاعلام والاتصال وازدياد قدرتها على نشر الافكار والترويج لها واخضاع الناس بها بشكل سلمي , مباشر او غير مباشر قد اسهم في تمكن الحكومات الغربية,وغير الغربيةلاحقا من الاستجابة للدواعي العملية لهندسة الخصائص الاجتماعية – السياسية لمواطنيها ومجتمعاتها بطريقة فاعلة وكفؤة اكثر من قبل . وبالتالي سمحت هذه الطريقة بفرض شرعيتها للحكم .

ان الحكومات الغربية وغيرها في حاجة ماسة لصناعة عقول مواطنيها بما يسهل عليها اقناعهم بسياساتهاونيل رضاهم تمهيدا للسيطرةعليهم بصفتهم المصدر الاساس لشرعية وجودالحكومات واستقرارها .وقد لاحظ احد الباحثين العلاقة بين الاهتمام بالهندسة الاجتماعية- السياسية وبين مستجدات الواقع الدولي في العقدين الاخيرين من القرن العشرين والعقد الاول من القرن الحادي والعشرين بتاثير ظاهرة العولمة ,حيث ان لديناميكيات العولمة تاثيرات من بينها تاثيراتها على تصورات المجتمعات المختلفة بخصوص الانا والاخر ,للصديق وللعدو ,الداخلي والخارجي .
في الختام يمكنني القول ان تقديم البروفيسور علي عباس مراد لمادة الكتاب (الهندسة الاجتماعية:صناعة الانسان والمواطن)بامتاع وبالاستناد الى عدد كبير من المؤلفات والمصادر الاجنبية,لاينفي نقدنا لنقاط الضعف في الكتاب والمتمثل بعدم تطبيق مضمون هذا الكتاب على المجتمع العراقي .







اخر الافلام

.. تنامي القلق إزاء التصيد في غوطة دمشق


.. مغارة بني عاد بولاية تلمسان تحفة علمية بمواصفات خيالية


.. تخيل لو التقيت نفسك فماذا ستقول لها؟




.. موجز الواحدة ظهرا 22/2/2018


.. اليمن.. الحرب ضد القاعدة في وادي المسيني