الحوار المتمدن - موبايل



مباحث في الاستخبارات (99) الاستخبار

بشير الوندي

2017 / 12 / 20
الارهاب, الحرب والسلام


الاستخبار في معجم المعاني الجامع اسم , جمعه: استخبارات , والمصدر منه اِسْتَخْبَرَ, استخبرَ يستخبر استخبارًا ، فهو استعلم او تابع او طارد الخبر او بحث عنه او تقصى , والتقصي يعني متابعة الخبر بلا اثارة للجلبة -أي بشكل متخفٍ , وحَاوَلَ الاسْتِخْبارَ عَنْ أَحْوَالِهِ : اِلْتِمَاسَها والسؤالَ عَنْها لتعرُّفها,
ودَائِرَةُ الاِسْتِخْبَارَاتِ : دَائِرَةٌ رَسْمِيَّةٌ لِلْحُصُولِ على مَعْلُومَاتٍ تَتَعَلَّقُ بِالأشْخَاصِ أَوْ بِحَرَكاتِ العَدُوِّ وَبِكُلِّ مَا مِنْ شَأْنِهِ أَنْ يُعَرِّضَ بِالنِّظَامِ القَائِمِ , والاستخبارات العسكريَّة : مركز لجمع المعلومات العسكريَّة.
فالاستخبار عند أهل العربية هو الاستفهام وهو طلب الفهم , وقيل :الاستخبار ما سبق ان سألت عنه أولاً ولم يفهم حق الفهم، فإذا سألت عنه ثانيا كان استفهاماً.
--------------------------------------
التعامل الاستخباري مع الخبر
--------------------------------------
اخذنا فكرة في المبحث السابق (الحلقة 98) عن الخبر بمفهومه الاستخباري , ونبحث هنا عن الاستخبار الذي يجري به التعامل مع الخبر .
ان الاجهزة الاستخبارية اجهزة فاعلة ترصد كل مايمكن رصده -ايّاً كانت مخاطر الرصد -من اجل الحصول على الاخبار والمعلومات .
وهي في هذا المجال تأخذ الاخبار في اتجاهين : اتجاه تَلقّي الاخبار , سواء من خلال الاخباريات او الصحافة او اتصالات المواطنين او اي خبر يصلها عرضاً , والاتجاه الاهم الاخر هو سعي الاجهزة الاستخبارية الى استحصال اخبار بعينها وفقاً لاحتياجاتها .
فالاستخبارات كصياد السمك , فالصياد يرمي شبكته في البحر ويصطاد اي شيء تتلقفه شبكته , لكنه حين يريد نوعاً معيناً من الاسماك فانه يجري تحضيراته ويختار الاماكن التي يتواجد فيها هذا النوع من الاسماك بالذات .
وكذلك الامر في الاجهزة الاستخبارية , فهي تتلقى المعلومات التي تلقى اليها وترصد كافة المواقع التي تنتج الاخبار, فتمحصها وتتعامل مع اية معلومة تصلها بجدية , وتخضعها للاختبار ولاتهملها مهما كانت علنيتها .
لكنها في ذات الوقت , تسعى دوماً لمعلومات معينة , غالباً ماتكون سرية يصعب الوصول اليها ,ويحرص العدو على اخفائها , وهنا تعرف الاجهزة الاستخبارية اين تجدها , وتجند كافة طاقاتها للوصول اليها .
فحين تريد معلومة عن الموصل فانها لاتبحث عنها في البصرة وانما في الموصل , لكنها في ذات الوقت , تتعامل مع اية معلومة - عرضية او اعلامية او إخبار من مواطن - تأتي من البصرة عن الموصل , مهما كان البعد بين المكانين.
فالاستخبار اذن , هو الجهد الذي تقوم به الاستخبارات لتحصيل الأخبار والأسرار والمعلومات وتحويل الخبر إلى معلومة من خلال التأكد من أركان الخبر وناقل الخبر ودرجة الثقة.
وتنقسم الأخبار إلى شكلين :
1- أخبار متاحة .
2-اخبار مستهدفة.
-----------------------------------
المعلومات المتاحة (الواصلة)
-----------------------------------
ان النوع الاول من المعلومات هي معلومات تعتمد على الاخبار الواصلة الى الاجهزة الاستخبارية من خلال مصادر مختلفة تغلب عليها المتاحة والعلنية , وبمعنى ادق , فانها اخبار تصل للاجهزة الاستخبارية بالعموم اياً كانت , ولاتمثل بالضرورة الاخبار التي تركز عليها الاجهزة او تبحث عنها , وهذه الاخبار لاتهمل ابداً لكنها تخضع الى الغربلة والتهيئة من خلال اخضاعها الى جملة تفكيكات وجعلها تجيب على جملة من الاستفهامات , بما يشبه التعامل الصحفي مع الخبر ولكن بشكل ادق, حيث يجري تطبيق الاستفهامات التالية عليها للاجابة عنها , والاستفهامات هي :
1- من ؟ : لمعرفة طبيعة الفعل المذكور في الخبر , او عن ماهيّة الفاعل.
2- متى ؟ :للاجابة عن توقيتات الفعل المذكور في الخبر.
3- أين ؟ :للاجابة عن مكان وقوع الفعل.
4- ماذا ؟:للاجابة عن طبيعة الفعل ِ
5- كيف ؟: للاجابة عن الكيفية التي تم , اوسيتم فيها الفعل.
6- لماذا ؟: للاجابة عن الخلفيات والدوافع وكل مايراد له ان يترتب عن الفعل.
الا ان الاجهزة الاستخبارية لاتكتفي بالاسئلة التقليدية التي يتم فيها اخضاع الخبر الصحفي , وانما تضيف الى تلك الاسئلة قائمة اخرى من التمحيصات هي :
7- القيمة : ونعني بها تحديد درجة أهمية الخبر من حيث الأولوية الأمنية او الاستخبارية , فقد يكون مستعجل او غير مستعجل .
8- الموضوعية : وهو معيار يراد منه اخضاع الخبر الى المنطق , فان تحصلت الاستخبارات عن خبر يتناول مخطط للتصدي لموكب مسؤول على طريق بغداد اربيل , والمؤكد عند الاستخبارات وفي الاعلام , ان المسؤول سيأتي لبغداد بالطائرة وليس براً , او ان هنالك خبر عن هجوم بري سعودي على لبنان – ولاحدود برية بينهما , فهذه نماذج لاخبار خلاف المنطق , فالاستخبارات تختلف عن الإعلام لأن الاعلام قد ينقل الخبر ولا يهتم لموضوعيته , ولكن الاستخبارات تحتاج القناعة والمنطق في الخبر .
9- التتبع : ونعني به امكانية الاستمرار بتدفق الاخبار , وهي أن يقوم الذراع الاستخباري الحاصل على الخبر أن يؤكد إمكانية المتابعة وتتبع الخبر أي استكمال المتطلبات أن طلبت منه , فمعلومة أن داعش نقلوا كذا من قواتهم من منطقه كذا إلى كذا , يحتاج الى اهمية التثبت حول امكانية ناقل الخبر كمحطة او ضابط ارتباط أن يتابع المعلومة ويجيب على الأحداث اللاحقة.
10- التصنيف : ان يتم تصنيف المعلومة وخزنها في المكان الصحيح لضمان الافادة منها .
ومن هنا , نحن امام عشرة مراحل استخبارية يمر بها الخبر الوارد إلى الاستخبارات ليصبح استخبارا , وهذه المراحل تعتبر التقييم الأولي في مرحلة الاستخبار , لان هنالك تقييم آخر في مرحلة التحليل كما ذكرنا في مباحث( 15 . 83 . 84) .
ان السعي المحترف لجمع الاجابات عن الاسئلة السابقة لأيِّ خبر ,هو الذي نسميه بالاستخبار , فبالاجابة عن تلك الاسئلة التي يتم اخضاع الخبر لها ,سيتم التأكد من مدى صدقية الخبر , كما ان تفاصيله ستكشف عن اولويات التعامل معه .
وتصنف أغلب الأخبار المرصودة على انها معلومات اشارة , ثم تأتي تصنيفات الأخبار استخباريا بحسب طبيعتها الى معلومات (اشارة , استكمال , وصفية , كمية , دورية , اعلامية , اعتراضية , نقطوية , مهمة , معالجة )...وغالبا لا يتم استحصال الانواع الثلاث الاخيرة من بين الأخبار.
----------------------------------
المعلومات المستهدفة
----------------------------------
وتمثل الشق الاهم من الاخبار التي تبحث عنها الاجهزة الاستخبارية , فالاستخبارات يجب أن تعرف عن ماذا تبحث وأين تبحث وكيف تبحث وعليها التركيز في جمع المعلومات التي تحتاجها وتخطط مسبقاً للحصول عليها.
وعلى هذا الأساس تقوم بتجنيد المصادر والمخبرين والعملاء بحسب حاجتها وما تريد ان تستحصله , وتستخدم في سبيل ذلك كافة مدخلاتها ,فمدخولات الاستخبارات هي من ستة أذرع : الخدمة السرية , الرصد العلني , المراقبة الفنية , التواصل , التبادل , التغذية العكسية.
وكل هذه الأذرع تأتي بمعلومات وأخبار ووثائق وأفلام وتسجيلات واتصالات وتقارير , منها مايصل الى الدوائر الاستخبارية ومنها ما تسعى الى استقصاءه, فالقسم الثاني (التقصي),هو الصيد الاستخباري الخاص الذي تذهب وتتابعه
فالاستخبار الحقيقي هو تنظيم الجهد الاستخباري , فيتم من خلال تركيز الجهد وزرع المصادر وتكييف المصادر حسب حاجة الجهاز الاستخباري ضمن توفير متطلبات المعلومات وبرنامج سد الشاغر في المعلومات , وهو الاستجابة الصحيحة لمركز التحليل , فأينما يطالب قسم التحليل لاستكمال المعلومات ,فان الاستخبار يذهب للتركيز على متطلبات التحليل.
فقد يكون لدى الجهاز مئة مصدر , ولكن الاستخبار يشرف على تنظيم تلك المصادر وتفعيل الأدوار , فيدفع بالنشطين إلى الإمام ويضعهم في المكان المناسب لكي يكونوا قريبين على الاهداف المطلوبة ليتم اصطياد المعلومات , ففي مرحلة ما يحتاج جهاز استخبارات اجنبي معلومات تتعلق بالتقنيات الصاروخية الكورية , فحينها يتم تفعيل المصادر المزروعة في شبه القارة الكورية والتي تتقن اللغة هناك ودفع مصادر اخرى من اوروبا باتجاه البلد المستهدف للحصول على المعلومة المعينة المستهدفة .
وكذا الامر في نقاط المراقبة الفنية , فقد يكون في الجهاز 200 نقطة مراقبة فنية , لكن الاستخبار يقوم بدعم وتنشيط نقاط معينة لمهمات محددة .
وحتى في الرصد العلني والذي يتميز بالعشوائية , فان الاستخبار يقوم بالتبويب الذي بحسب المتطلبات بحيث يسهِّل البحث والاستنتاج , وذات الامر في استقبال تعاون المواطنين من خلال ذراع التواصل .
كما تستفيد الاجهزة الاستخبارية من مجالات التعاون الاستخباري مع الاجهزة الصديقة بما ينفعها في سد الثغرات في المعلومات الناقصة , و يجب أن ينظم الاستخبار عملية التبادل للوصول للفائدة المرجوة, ففي التعاون لامجال للمعلومات المجانية.
وللتقريب نقول : عندما يتصل بك صديق ويطلب رقم هاتف شخص منك , فان أول ما تقوم به هو أن تنظر في دليل هاتفك , فإن لم تجد الرقم فانك ستفكر في من يمكن أن يكون صديقا او قريبا لصاحب الرقم المطلوب , فتتصل به وتطلب منه الرقم .
فالاستخبار عن الاخبار المستهدفة يتطلب من الجهاز ان يبحث عن مايريد ويعرف أين يبحث وممن يطلب البحث.
-----------
خلاصة
-----------
الاستخبار هو التعامل مع الخبر وتطويره وتبويبه واخضاعه لمعايير دقيقة بغية ارساله الى غربلة ادق واكبر هي مرحلة التحليل , والاستخبار هو في ذات الوقت وعاء تُصَب فيه المعلومات اياً كانت ومن اية وسيلة اتت , ويتعامل مع المعلومات بحدية مهما بدت غريبة او متاحة , الا ان المهمة الاصعب والاهم لاي جهاز استخباري يتمثل في نوعية اخرى من المعلومات يخطط الجهاز الاستخباري مسبقاً للحصول عليها ويسعى اليها , وهي اخبار شحيحة وسرية ويحاول العدو ان يخفيها ويعرقل اي مجهود للوصول اليها وهذه الاخبار هي مانطلق عليها بالاخبار المستهدفة .ومن هنا فان الجهاز الاستخباري له خطط مسبقة فيما يحتاجه من معلومات دقيقة , مما يجعله متحفزاً دوما لتنشيط اذرعه التي تتلقف الاخبار من كل الاتجاهات واخضاعها لسلسلة اجراءآت استخبارية لاستكمالها ومن ثم احالتها الى الدوائر التي تقوم بتحليل المعلومات . والله الموفق.







اخر الافلام

.. في قلب دبي.. -قصور- سويدية تعيد تعريف الرفاهية


.. بي_بي_سي_ترندينغ | فيديو من هي العروس؟ ينتشر في العراق


.. بي_بي_سي_ترندينغ | حمامات عامة للرجال في #باريس تثير جدلاً




.. بي_بي_سي_ترندينغ | #أوروبا تستفيق على تداعيات سقوط جسر في #إ


.. بي_بي_سي_ترندينغ | أوركسترا #العراق تواصل عملها رغم التحديات