الحوار المتمدن - موبايل



واقع الإنسان الكُردي

فيصل يعقوب

2017 / 12 / 27
مواضيع وابحاث سياسية


واقع الإنسان الكُردي
أستيقظت في هزيع الليل على زمجرات الريح و قرقعات المطر في أحدى أفضل المدن في العالم ،خطر في ذهني الكثير من الأسئلة منها، هل أعرف نفسي أكثر من محتلي و مغتصبي وطني و هل شعبي يعرف نفسه أكثر من مغتصبي وطنه ؟ فكرت في واقعنا المتخلف و المقهور حيث نعاني من تسلط المحتل المغتصب و من التسلط من قبل العقلية المتخلفة القمعية من أبناء جلدتي فالإنسان الكردي يولد و هو خاضع للمتسلط و ليس له الحق سوى رضوخ للواقع الذي ولد فيه ، وهذا الواقع يشكل لديه مشاكل و توترات نفسية كبيرة تجعل من شخصيته شخصية غير متوازنة و بالتالي عدم قدرته على تكوين ذاته المستقلة و فقدان قيمة نفسه و الخجل منها و إهمالها بدون أن يعي بأنه بهذه الطريقة إنما يساعد المحتل و المتسلط في اضطهاد نفسه و من مثله بل يعيب على باقي أبناء شعبه على الواقع الذي هو نفسه فيه مما يؤدي إلى الصراع بينه و بين من هم مثله فيضع ذاته و قدراته في خدمة محتليه و المتسلطين على شعبه دون وعي منه ، بل و يصبح تابعاً للمتسلط و المحتل ما أن يكذب أحدهما عليه بوعود كاذبة بمنح بعض الحقوق أو بعض الاصلاحات حتى يقع في دهاليز ألاعيبه و أصبح الكذب جزء من حياته و حياة المجتمع ككل و بهذه الطريقة يلجأ إلى ألاعيب يرسمها له المحتل و المتسلط ليضحك عليه و يستغل هو بدوره باقي أبناء شعبه . أعتقد من أهم أسباب التخلف في مجتمعنا و الذي ينتج عنه علاقات التسلط هو ١ـ الجهل الذي ينشأ منه الاستبداد و يولد منه المتسلط، ليصبح قائداً و بطلاً و منقذاً في نظر الجهلاء، و يصبح خطره على الشعوب و الافراد أكبر عندما يجد ممن يسمون أنفسهم بالمثقفين في التغطية على الأخطأ و النواقص و تمجيد المتسلط ، عندها يكون خطر تلك المثقفين لا يقل عن خطر المستبد نفسه.
٢ـ الفقر أو التخلف الأقتصادي ، حيث يوجد الفقر يوجد الجهل و التخلف و الامراض و في المجتمعات الفقيرة يبقى الإنسان إنساناً عشائرياً و قبلياً و أمياً و يكون تفكيره مقصر على قوت عيشه و طرق معيشته و يعجز عن متابعة الأحداث و فهمها و بالتالي سيكون اهتماماته المعرفية و السياسية محدودة أو حتى معدومة و بهذا يصبح التحكم به سهلاً من قبل المستبدين و الطغاة و يمكن أستخدامه لغاياتهم و اهدافهم
٣ـ غياب المحاسبة و المراقبة ،لدى الحكومات و السلطات المستبدة والمتسلطة حيث يجري التخطيط و ما يجب القيامه به خلف الكواليس و بعيدة عن أعين الناس و الصحافة، و تجري الاتفاقيات و المساومات و التبادلات في غرف مغلقة دون أن يكون هناك أي مراقبة أو محاسبة لأفعالهم و أعمالهم و بالتالي هم لا يحترمون القانون الذي وضعه هم بأنفسهم ، و بهذا الشكل تتحول السلطة المستبدة إلى مجموعات مافيوية و عصابات يتحكمون بالبلاد و العباد بحسب أهوائهم و رغباتهم بدون رادع أو محاسبة ،فهم الدولة و هم القانون .
٤ـ انعدام المعرفة القانونية لدى الناس ،هناك الكثير من العلوم المعرفية و الثقافات الهامشية لا يخشها المستبد و المتسلط بل قد يشجع عليها أكثر ليظهر بمظهر المدافع و الحامي للعلوم و الثقافات ،و لكنه يرتعد و يخاف من تلك العلوم الواقعية التي تجعل من إنسان أن يتعرف على حقوقه الفردية و الجماعية و واجبات الحكومة اتجاهه و اتجاه المجتمع و واجبات الحاكم اتجاه من يحكمهم و وظيفته الأساسية في خدمة المجتمع و أفراده . إن انعدام المعرفة القانونية يجعل من المستبد و السلطة المستبدة أن يصدروا أوامر و أحكام على أهوائهم و مزاجهم . فيلجأ هذا الإنسان إلى حماية نفسه بسبب عدم تحمله القهر و الاضطهاد إلى القدر و الاستسلام له من أجل الوصول إلى نوع من التوازن في ذاته لكي يستطيع الأستمرار بهذا الحل الوهمي ، و قد تكون محاولة منه لأنتظار الفرصة المناسبة لقلب الوضع لصالحه و لكن كما تبين لنا قبل أكثر من خمس سنوات عندما أتاحت الفرصة أن هذه الشخصية لم تكن قادرة على تغيير و لا لها القدرة على تلبية الأحتياجات على المدى البعيد ، مما يزيد من مآسي و الأحزان التي تسيطر على الحالة المزاجية العامة و تنعكس في أشعارنا و أغانينا و أدبنا بشكل عام ، و هذا الواقع الذي يعيشه يجعل من المستقبل مجهولاً لديه و قدرته على تحكم بزمام الأمور غير متوفرة و يعلق آماله على الأحداث الخارجية ما قد يكون ضده أو لصالحه وتتغير مزاجه و حاله النفسية تبعاً لتلك الأحداث و يبرر لنفسه عدم مسؤوليته عما يحدث له .
فـيصل يـعقوب







اخر الافلام

.. مواجهات مسلحة تهدد الهدنة الأممية في طرابلس الليبية


.. تذكرة عودة الى سيماي


.. الكل في مركب واحد




.. ميليشيات الحوثي تسرق مليارات مخصصة للمتقاعدين وتسخرها لقتال


.. إيران تبحث عن مهرب من العقوبات الأميركية