الحوار المتمدن - موبايل



الخلق بين ما هو مكمّل للطبيعة وبين ما هو مطوّر لاستكمال الحضارة !

محمود شاهين

2018 / 1 / 10
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


شاهينيات 1360
ميّزت عملية الخلق بين الكائنات الحية ، بين ما ينتمي إلى الحشرات والطيور والحيوانات والنباتات وبين ما أطلق عليه الإنسان ، بأن جعلت من الأول محدود العقل ومحدود العمل والوظيفة ، ليكون مكمّلا للطبيعة ، وجعلت من الثاني مطلق العقل والعمل والوظيفة ليكون صانعاً ومطوراً للحضارة ، التي لن تكتمل إلًا برفعة الإنسان وتحقيق قيم الخير والمحبة والعدل والجمال في أسمى معانيها.
المجتمعات الراكدة !
شاهينيات 1358
المجتمعات التي تركن إلى ثقافات بائدة وتنام عليها دون أن تسعى إلى تطويرها ، هي مجتمعات راكدة سابتة تسيرنحو الإنقراض، ولا تختلف عن مجتمعات النمل والنحل ومختلف الحشرات والطيور وسائر الحيوانات ، وإن كانت الأخيرة قادرة على تنظيم عملها وإقامة ممالكها بدأب وقدرة فائقة .
****







اخر الافلام

.. سلسلة اعتداءات على مراكز إسلامية ومساجد في برمنغهام البريطان


.. جزائريون ينتفضون على الإخوان


.. ميليشيا أسد الطائفية تنفذ حملة اعتقالات في مدينة الشيخ مسكين




.. هل ساهم صعود أحزاب اليمين الشعبوي في الغرب في تغذية -الاسلام


.. إمام مسجد سيدني يدعو لمساندة الجالية الإسلامية في نيوزيلندا