الحوار المتمدن - موبايل



أتستذوقين .. شهيقي ؟

ليث الجادر

2018 / 1 / 13
الادب والفن


أتشمين .. الضوء ؟
أبصر في سواد عينيك ... صدى الزغاريد ...
صدى ... نداءات الانوثه .. زمن .. الوحشيه ..
...
أتشمين , هرهره .. لحمي .. أيتها ...الأبديه ؟
عيناك تلمع .. بطعم التوحش
تستذوقين .. شهيقي ؟
مرا .. حلوا .. احمرا ... بنفسجيا ..؟!
أتستذوقين .. السديم ؟
ولسانك المدبب ..
يلامس .. في جلدي ..
كل مسامة ...
ويتحسس , نبيض كل ... خليه
...
روحي .. تنز ... لون .. حضورك
كأنه دبق .. وردي
يهسهس .. فيه ... السر..بجنون الالوان ..
بلا أسم ...
بلا ملامح
بلا وصف
بلا .. هويه
لكنها ... أطياف في ذاكرة .. الروح
والروح .. خرساء...
أستودعها .. الوجود .. نطق ... تأوهاته ... الاخيره







اخر الافلام

.. هذا الصباح -مهرجان الفيلم اللبناني يكرم المرأة


.. عبد الحكيم قطيفان – فنان سوري – أنا من هناك


.. عمرو يوسف : أطمح بتقديم عمل سينمائي يرتقي للتطعات الجمهور




.. إيران تفتتح مدارس باللغة الفارسية بالرقة وزعيم ميليشيا عراقي


.. بالرقص والغناء الأفريقي .. جماهير هورويا الغيني تساند فريقها