الحوار المتمدن - موبايل



أول أنثى

مصطفى حسين السنجاري

2018 / 1 / 13
الادب والفن


(خاطرة)

تناولت الكثير من الحلوى
والجوز واللوز و المنّ والسلوى
وارتشفت من الأنغام ما جعلني
أرى الحياة بلوامس الفراشات
وملأتُ سلالي بشهيِّ الثمر
من أعالي الشجر
تفاح وخوخ ورمان وكرز
وأعناب وكل الطيبات
وعبّأت دناني بألذ نبيذ
وأعتق الخمر
واقتنيت أفخر العطور من باريس
من أرقى الماركات
واطيب البهار من الهند
وأرائك حرير من كشمير من أجود الخامات
وملأت نوافذي بالورد والزهر
وجئت بالعنادل والحساسين
تزقزق من حولي بأحلى الأصوات
وبنّا تركيّا مهيّلا يفتح شهية الأموات
كلّ ذلك لأتجنّب عشق النسااااااء
لكن هيهات
حين رأيت أول أنثى
نسيت كل ذلك وارتميت في الأسر
وخانني الوقار والثبات







اخر الافلام

.. كل يوم - يوسف زيدان: اسرائيل عملت شارع باسم ام كلثوم واحنا ه


.. حفل خيري تحت شعار الموسيقى ضد السرطان


.. سابقة من نوعها في تونس.. مهرجان أفلام لتوصيل -صوت المثليين-




.. طلعت زكريا وريم البارودى يكشفان كواليس فيلم حليمو أسطورة الش


.. أحمد عيد يواسى طفل بكى تأثرا بأحداث فيلم خلاويص