الحوار المتمدن - موبايل



أول أنثى

مصطفى حسين السنجاري

2018 / 1 / 13
الادب والفن


(خاطرة)

تناولت الكثير من الحلوى
والجوز واللوز و المنّ والسلوى
وارتشفت من الأنغام ما جعلني
أرى الحياة بلوامس الفراشات
وملأتُ سلالي بشهيِّ الثمر
من أعالي الشجر
تفاح وخوخ ورمان وكرز
وأعناب وكل الطيبات
وعبّأت دناني بألذ نبيذ
وأعتق الخمر
واقتنيت أفخر العطور من باريس
من أرقى الماركات
واطيب البهار من الهند
وأرائك حرير من كشمير من أجود الخامات
وملأت نوافذي بالورد والزهر
وجئت بالعنادل والحساسين
تزقزق من حولي بأحلى الأصوات
وبنّا تركيّا مهيّلا يفتح شهية الأموات
كلّ ذلك لأتجنّب عشق النسااااااء
لكن هيهات
حين رأيت أول أنثى
نسيت كل ذلك وارتميت في الأسر
وخانني الوقار والثبات







اخر الافلام

.. كبانيه الفنانين: السقا وهيفاء بيحبوا السجق المشطشط


.. مركز الشيخ زايد في بكين.. جسر بين الثقافة العربية والصينية


.. الشروق| تحريم قراءة القرآن على نغمات الموسيقى




.. بي_بي_سي_ترندينغ | نتعرف على القصة وراء فيديو لتلاوة سورة #ا


.. قصر ثقافة الزعيم -جمال عبدالناصر-حلم يري النور