الحوار المتمدن - موبايل



حَذاري أن تَتَعَرى وَتَسأل...

بولس اسحق

2018 / 1 / 30
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


حدثني الغائب الحاضر أبداً في قلبي زميلي الله قائلا... بعد دراستي للأديان ... ليس من باب ليزداد ايماني وانما من اجل البحث والتقصي... وعند تعمقي بدراسة الإسلام ( القران والسيرة)... وما يجري بين الاتباع... هالني كم الهراء والخرافات والاساطير... والتي من المستحيل ان يتقبلها أي انسان ملك ادنى حد من العقل او البيان... لذلك تقافزت في مخيلتي تساؤلات محيرة عن الإسلام واتباعه الميامين... لماذا كل هذه القوة لإله القران وتراثه التاريخي في عقول معتنقيه.... لماذا التمسك بالإسلام (قران وسنة) رغم ان كل العلوم الحديثة والشروط الإنسانية... قد سحبت البساط من تحت أصابعه المفترضة... ألا تتساءلون مثلي عن سبب تعلق العرب المسلمين باله القران والرسول والشلة... لماذا يقتلون أنفسهم من أجلهم... هل من الأمر الطبيعي أن يقتل الإنسان نفسه... حتى من أجل الوطن الا في حالات الضرورة القصوى... أليست حياة بائسة ولا تشجع على الاستمرار تلك التي يتركها الانتحاري... حبا للقاء اله القران والرسول والشلة... وباقي المتع المحروم منها على الأرض...هل يستطيع أحد أن يحب غيره أكثر من نفسه... أليس من الإرهاب أن يَطلب احدهم هذا أصلا... هل يريد الشيوخ والدجالين عند دعواتهم للانضمام الى حظيرة الإسلام.... أن يبيعوا لنا الوهم وطريقة ومنهجا للحياة... نبيع بواسطته أنفسنا لهم على طبق من انتحار... أليس هذا إرهابا بحق الأتباع لتوظيفهم كطلقات في حملات سياسية طموحة محكومة بالفشل مسبقا... أليست حالة التعصب الديني والقومي وحتى القبلي والأسري... إحدى حالات المرض النفسي المؤقت... أو الغيبوبة الطويلة المليئة بالقلق وغسيل الدماغ التاريخي... كيف يصبح الموت تفجيرا وسط الأبرياء فلسفة حياة... ثم يطرق المؤمنون رؤوسهم بكل بساطة للأسفل... موافقين على ما يسمعون من نعيق ونباح من صيحات الذهان الجماعي... الله اكبر... ألا يخسر العرب المسلمون منذ عقود أراضي لهم... بحجة الاستمرار في خوض حروب مقدسة وتهديدات غوغائية فارغة... والتي كانت سببا في تقديم الذرائع لغزوهم والاستهزاء بهم من قبل الأقوياء... لماذا يكون الاستسلام والاعتراف بالضعف والخطأ تخاذلا بالنسبة لهم... وبدلا من تصحيح الموقف والحد من الخسائر... نراهم لا زالوا يعيشون في أوهام عليائهم المزيفة... في حين ان اسم دين العرب المجيد هو الإسلام من الاستسلام... أي إسلام رقابهم لإله القران ورسوله العربي الوحيد والذي شبع موتا بالسم... وتسليم أمورهم كلها لمنهج حياة قروسطي همجي... ثبت أن بعده عن الحضارة أكبر من بعدنا عن درب التبانة وكوكب الزهرة... لماذا التسليم والاستسلام للماضي وتوقيره... وإعادة نسخه بعد المكياج الشكلي العصري المزيف... لماذا يسمع الناس للجهلة والمشعوذين وهم مقموعين... في حين ان العقول النافعة تراها مهاجرة... ولو كان هناك من فضل عظيم لأي دين فهو فقط الفكرة... اما أن يكون منهج قانوني لتسيير الدولة... بغض النظر عن مدى عدالته... فهو الغباء والحماقة بعينها..... إن معظم البشر أطفال... يستسهلون ويتمنون أن يروا الطريق واضحا أمامهم..... ولادة... ست سنوات لعب أطفال... 12 أخرى مدرسة... ربما جامعة فيما بعد.... وظيفة وعبودية للعمل... ولقمة العيش ردحا من الزمن... زواج... أطفال... تقاعد....انتظار الموت..... لا تقلقوا أبدا... أول ستين سنة في الحياة صعبة.... ثم يستريح الانسان... ويموت... لا مجال للمناورة... فهذه هي سنة الحياة... ولا تحتاج لدين ليحل المعادلة!!
عزيزي المتمرد على الإسلام... لا تقلق أبدا... اذا زعل عليك الأهل والأقارب والعشيرة وأهل البلد... فحذاري ان تتعرى أمامهم لتريهم نفسك على حقيقتك... بقدراتك الخلاقة وابداعاتك المتفردة... بعد استخدامك لعقلك الذي كان قد حجبة الإسلام عنك.... فكل ما عليك هو أن تلبس عريهم نفسه.... وهو ثوب فصله اله القران والرسول... بعلوم بسيطة وتراث جاهلي وأساطير الأولين... لأسئلة الفلسفة والإنسان الكبرى... الوجود والخلق والمصير والهدف والطريق الأفضل..... مع الاسف لم يتعلم أحد من العرب ويستغل ثقافته لنشرها... غير حمادة الصادق الامين... الرسول الأمي الكريم صلعم رضي اللات عنه.... ففي معارفه كان لا يوجد سوى أساطير يونانية وفارسية وخزعبلات من خرافات نصرانية وتوراتية... وما وقعت عليه اليد كقصة لقمان وذو القرنين ويأجوج ومأجوج والبغل الطائر... جنبا الى جنب مع الهدهد المراسل... موسى والخضر واهل الكهف ويوسف الصديق ومعراج ارتيواف ... محمد بات ليلته تلك... يعاقر الخمر عند أم هانئ اخت علي كرم الله وجهه... حتى رأى نفسه يطير من فوق أفخاذها البضة إلى السماء السابعة... فلما استفاق من غفوته حكى لها ما أوحت إليه به خمرته... فترجته التي كان الشيطان ثالثهما... الستر والسكوت كي ﻻ ينفضح المستور... لكن المغمور والخمرة تحت ابطه خرج مزهوا... ليجد أمامه أبا جهل وابا لهب... فابتدأت المهزلة التي لم تنته لحد الساعة... وحتى الآن والانسان العربي عاري تماما... لا يلبس سوى ثوب ثقافة أفضل العرب والعجم... سيدهم حمادة الأمين الحميد... ولا يريد التعلم..... لن ترى حولك عربيا مؤمنا واحدا يفكر بطريقة منطقية..... لقد فقد الجميع وحدة المنطق مبكرا جدا... لانهم ذو طفولة غسلت بالشامبو اليثربي المتعفن منذ قرون...... العربي المؤمن قد رمى التفكير من أجل أن يريح عقله... من جهد التفرد والأصالة والبحث والإبداع..... واكتفى بما قدمه له العربي المتعلم الوحيد... المتخرج من جامعة مقارنة الأديان في شارع رحلة الصيف والشتاء... الطريق باتت بالنسبة لهم واضحة وسهلة... والدليل اقوال الصادق الأمين المجتبى... رغم أنهم لم يختبروه ولم يحظوا برؤيته أبدا.... ولكن من قال إنهم يريدون... فجلهم يقول لك اتبع فقط ما يوحى إليك ودعك من التفلسف والفهم... ارم رجليك في طريق اله القران والحروب المقدسة... واغتصب الحياة وأهلها بالحلال الطيب بركة للزعران وما شابه... وكل من سيولد بعاهة خلقية أو شكلية أو صوتية أو قبح منظر أو عفانة منطق... سيتوجه لإله القران والرسول..... إنها الخلطة السحرية لكي يتزين بها المعتوهون وأصحاب أثلاث العقول... ومجرمو الحرب السابقون... وكل من يريد التكفير عن جرائمه وقلة حيائه وصلفه البدوي الأصيل... هل هناك أسهل من هذا يا سادة... احفظ ما امر به اله القران يحفظك البلطجي الغول... فليس عليك سوى التجمل ببضع آيات غير بينات وغير مفهومات... ولا تهتم حتى لمحتواها وأسباب صعودها الى السماء... فقط كن نسخة طاهرة طبق الأصل للعري العربي القديم..... للعالم البدوي الأصيل صلعم..... البقاء للأبقى.... للأصلح على استنساخ جيناته البدوية.... لا يهم المحتوى اطلاقا... المهم تناكحوا تكاثروا حتى يموت اولادكم جوعا... فاله القران لديه الرزق والملبس للعراة الجدد من أرحام المغتصبات في بيوت الرحمة... الزواج وما أدراك ما الزواج...... في الأثر المنقول الطهور عن سيد المثقفين... وأمير شعراء الجاهلية أبو القاسم الأمين رضى اله القران عليه... عنه عن صديقه عن معلميه عن الكتاتيب... عن بادية الشام عن بدو الجزيرة عن عرب الحجاز الرحل... عن اللغة العربية البدوية التليدة... عن العبرانية المجيدة عن اله القران كرم الله وجهه.... أنه قال: إن أتاكم من ترضون دينه وخلقه (فأنكحوه)... هكذا... بكل بساطة... وعلى عينك يا تاجر.... بيعوه ابنتكم بدون ان تسألوها....وهل تستطيع رفض ما يقوله اله القران والرسول عن عريس الغفلة... الذي لا تعرفه وأتى من قرية أخرى... لا صوت يعلو فوق صوت اله القران ورسوله النكاح..... نافخ بطون العربيات بجينات المتخلفين عقليا... وبرياح الجهل الصحراوية المديدة.... ونافخ الروح والهواء والسراب في جماجم بلهاء الصحراء.... فقط ردد بضع كلمات... غني من كلمات محمد بن ورقة النوفلي النصراني بصوت الشاعر القس ساعدة او ابن الصلت او ابن نوفيل... او سباب وشتائم الصحابي حسان قدر اله القران أجره... نافق بالذهاب أمام الجميع للمسجد... لا تنظر ناحية دار أبو شوقي اوابا صابر... قل سبحان اللات خمسة ملايين مرة قبل النوم وبعد النوم وقبل العشاء... عد نجوم الظهر... احفظ عنعنات وادي اليابس والمقطم وبقية أنحاء فلول البدو وربوع البادية العربية... المطلوب منك فقط أن تظهر دين الأولين كنسخة مطابقة اصلية.... وردد عبارات مشهورة مثل...كيف الحال، الحمد لله، نشكر الله، بخير والحمد للنعجة، السلام على من اتبعني، اتق الله يا رجل، سبحان مصرف القلوب، لعنها الله تلك الفاجرة انها تظهر الشق الأسفل البطني من فخذها الايسر البرونزي... بسم الله ما شاء الله.....ولا حول ولا قوة الا بالله...وادخلوها بسلام امنين ...ورضى الله عنه وارضاه... والاهم صلى الله عليه وتبسم... لا تنس محاضرة الأستاذ أبا شوقي او يعفور... افخر عابد على قناة اقرأ او الناس.... تبرع بنص قرش لأخوتنا في موزنبيق وكوكب عطارد.....حذار أن تسأل... حذار أن تفكر... حمادة فكر وانتهينا من هذه القصة منذ زمن.... اله القران بعث له ايميل عن طريق جبريل يوضح له سير المعركة... وان الجن والشياطين في المقدمة... فالمطلوب فقط وطريقة النجاح الأكيدة... أن تعبد كل هذه التماثيل والأوهام... وتحاول القراءة في مختلف العلوم... ولست اقصد علوم الفيزياء او الكيمياء... وانما علوم الحيض والاستنجاء... لإيجاد علاقة بين ذي القرنين ويأجوج ومأجوج... وسجود الشمس تحت ارجل المعبود... ولا بد أن مراحل تكوين الجنين من طين تجدها في كتاب اله القران الساخر... فابحث تجد هداك هبل والعقل... إن اله القران مع المؤمنين ... وكان اله القران صبورا شديد العذاب يا خونة..... فمن شاء فلا ينال جحيمي المصدق بكل أساطير وخرافات الاولين... ولتكون مسلما وتنال الجنة عليك بهذه الدعوة... اللهم ألبسني ثياب النفاق والتقوى وجنبني اللهم أن يروني عاريا على حقيقتي.... هل رأيتم ما أسهل الحكاية... معظم العرب عراة ويسترون فقرهم وصحراء عقولهم وجمالهم الأخاذ... بلباس حمادة الفارسي العجمي الافغاني... ماركة مضمونة ومسجلة بموسوعة الخوف الأعظم في يمين المخ....حمادة الأمين المسكين... عار يا جماعة لا تسألوه فوق طاقته فهو لم يتعلم سوى في اعدادية حراء... وكلية هبل طردته بسبب سوء الخلق والنسب المجهول... سياسة التجمل والنفاق طريقة مضمونة وحلال... وانا أشجع عليها... فالجميع يتقنها ولن نحرمها على أنفسنا... حتى لا تطير رقابنا بإرهاب المعتصمين بحبل اله القران النازل من كوكب زحل..... فسبحان اللات وهبل... العربي عاري يا جماعة... لا يستطيع أن يقف بوجه الحضارة هكذا... إلا بعد أن يتجمل بقليل مما يحفظه من اساطير الأولين..... يتشبث بها ولا يريد أن يتعلم غيرها... محمد لن يموت مادام هنالك عائد مادي من خلوده... محمد لم يرتكب خطأ... محمد ظن أنه ميت مثله مثل الهه... لكنه صار خالدا لأن الأرض القاحلة التي أنبتته... لم تعترف بغيره ولن تجود عليهم بأفضل منه... أما أنتم أيها الضالون والمغضوب عليهم والملحدون وجميعكم كفار... بقدرة القادر المضل المكار... فكل التحية أنكم عريتم أنفسكم منذ البداية... و كشفتم لباس العري الذي لم يستركم أمام علم الكافرين المفكرين... كل التحية أنكم بدأتم رحلة التعلم والفكر... ولبستم ألبسة الفهم والمنطق والحرية.... ويبقى العالم الإسلامي يرتل قرآنه منذ القرون الخوالي... كنوتة شاذة في جوق الموسيقى الإنسانية.







التعليقات


1 - عذرا
بولس اسحق ( 2018 / 1 / 30 - 22:02 )
عذرا اخ محمد الزامل فالمقالة عنوانها الحقيقي والذي سقط سهوا...
{حَذاري أن تَتَعَرى وَتَسأل... مُحَمّد القائِد المُتَعَلِم والمُفَكِرَ الأول}...وسآخذ بنصيحتك... ونصيحتي لك كبر عقلك وفكر قليلا بما ورد في المقالة...وشكرا للسيد الرقيب... تحياتي.


2 - والجنود الامريكان لاي شيئ يموتون
عبد الحكيم عثمان ( 2018 / 2 / 1 - 06:59 )
عندما نعرف اسباب موت الجندي الامريكي والفرنسي والصيني والياباني وما الذي يدفعهم للقتال في العراق او في سوريا او في فيتنام او غيرها من البلدن وهم لاناقة لهم ولاجمل
الفلاحين والفقراء الاوروبين ما الذي دفعهم للالتحاق بمعارك ماسميت بالحروب الصليبية على ماذا وعدتهم الكنيسة وماذا

قالت لهم وما الذي ينتضرهم بعد الموت
عندما نعرف اسباب توجههم للموت
عندها فقط يمكننا نقد المسلمين وتسفيه افكارهم


3 - مولانا عثمان
بولس اسحق ( 2018 / 2 / 1 - 09:38 )
هؤلاء يقاتلون بسبب اطماعهم، هؤلاء يموتون ليس بأمر الهي، بينما الانتحاري النجس بالحزام الناسف هو بأمر الهك، هل فهمت الفرق ام لا زلت كما قلنا ربما قبل اربع سنوات مولانا، فمتى تأتينا بتعليق يستحق المناقشة ام انه امر عصي عليك كما جاء في المقالة التي هي على مقاسك بالضبط، هل الحروب الصليبية(الأسطوانة المعتادة من قبل المغيبين) كانت بأمر الهي وارد في كتابهم المقدس، كفاك من الغيبوبة واستعمل عقلك ولو لمرة واحدة عن طريق الخطأ، فالأحرى ان تدافع عن رسولك بدل هلوسة المقارنة التي تم تنبيهك عنها مليون مرة، فهذا الأسلوب لن ينقذ رسولك من عاره ولن يرقع اسلامك، فهل لماذا يقاتل الأمريكي او الفرنسي او الصيني او... او... في كذا مكان صعب عليك ان تفهمه وخافية عنك ام ماذا، الا تعيش في هذه الدنيا ام انك من كوكب أخر لم يتم اكتشافه بعد، ومع ان تعليقك مدعاة للضحك والسخرية منه ومع ذلك اجبتك كي لا تكرر نفس الأسطوانة التي مللنا من سماعها.. وانا من هذا المنبر العن الحروب الصليبية مع انها لم تكن ضد الأبرياء... فهل تستطيع ان تلعن غزوات رسولك وعصابته والتي كانت بحق الأبرياء، اتحداك انت وكل المسلمين المؤمنين!!


4 - عوفك من الانتحاري النجس
عبد الحكيم عثمان ( 2018 / 2 / 1 - 11:25 )
ابونا بولس عوفك من الانتحاري
عرفنا لماذا يموت
نعم اوافقك عن من تحدثت عنهم يقاتلون من اجل اطماعهم طيب اذا ماتوا من اين سيحصلون على مايطمعون وعلى اي شيئ سجصلون بعد الموت الم تقل ان الحياة غالية
قشمروهم البابوات وسحبوهم الى القتال لتحقيق اطماعهم الدنيوية
شلون قشمروهم وارسلوهم الى الموت
لم يقولوا للبابوات باباوات الكنيسة واذا متنا على اي شيئ سنحصل؟
لم تكن الحروب الصليبية بامر الهي بل بامر رسل الله على الارض الي منحهم المسيح كافة صلاحياته رجالات دينكم الذين تعترفون بخطاياكم امامهم وتقبلون ايديهم الى اخره

هاي نريد تفهمنا ايها
الم يقل لهم الباباوات ستدخلون ملكوت السموات وهناك ستحصلون على مالاتحلمون به
ام ليس في المسيحية جنة؟
لاتلعن

ولا نلعن تلك حقبة ماكنا نعيش بها علينا ان نلعن كل من يرتكب الارهاب اليوم ومن اي دين ومن اي ملة
علينا ان نحدد من نلعن ولانشمل الا كل ارهابي كما قلت لك من كل ديانة ومن كل ملة بدون ستثناء وبدون تحيز

اخر الافلام

.. دفعة أولى من عناصر تنظيم -الدولة الإسلامية- تغادر معقلها في


.. سياسيون ومحافظون ونجوم الفن والإعلام فى حفل إفطار الشبان الم


.. داعش يتبنى الهجوم على الكنيسة في عاصمة الشيشان




.. مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى


.. دين عبيدالله.. أمريكي يكافح كراهية الإسلام بالكوميديا