الحوار المتمدن - موبايل



على وسادتي

فيصل يعقوب

2018 / 2 / 3
الادب والفن


على وسادتي
هنا تركتي جدائلك
مبعثرة كأحلامي
على ضفاف قلبي المهجور
هنا ﻻ حد لأحزاني
كالبيوت المهدومة
في شوارع كوباني
هنا تهت بين ضفيرتك
و المطر
بين عينيك و القمر
هنا بين رماد الكلمات
و أوراقك المتناثرة
على حافة الطرقات
و أشلائي المبعثرة
في عرض المحيطات
تضرمين النار
في قطرات دمي
فأتوه كالشريد
في سنوات عمري الضائعة
و في محطات عينيك المرتقبة
لقطاري التأه
في بلاد الخراب

فـ يعقوبـ







اخر الافلام

.. غوغل يحتفي بذكرى ميلاد الفنان لؤي كيالي


.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة




.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة


.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون