الحوار المتمدن - موبايل



الأمل دراسة في تأمل المعنى

عباس علي العلي

2018 / 2 / 13
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


امن مظاهر كونية الإنسان الطبيعية أنه كائن معرفي يتأمل كما أنه ينسى وما بين الأمل والنسيان ترتسم خرائط حياته في كل مرة، هذه الميزة الإنفرادية تجمع ما لا يمكن أن تجتمع في أي كائن أخر، فبعض الحيوانات مثلا تحلم كما يثبت ذلك علماء نفس الحيوان والبعض الأخر منها تنسى طبيعيا ولكنها لا يمكن أن تناسى لو أرادت ذلك، والغالب في الأمور أنها مجبولة تلقائيا على هذه الفاعليات النفسية الحسية دونما أثر أو مؤثر عقلي أختياري منها، لذا فصحيح كما أعتقد من يقول أن أصحاب الأحلام هم من يستطيع أن يتحكم بشكلية الأمل لديه وفي حدود هذا الأمل ومقدار ما يبنى عليه من تصورات وأحلام وحتى التأمل أو التفكر أو التخطيط.
الأمل من منظور واقعي هو نشاط عقلي يحاول أن يعالج تداعيات ما تتركه قوى النفس الحسية على الإنسان أما نتيجة إحساس بالواقع وتقبل تأثيراته، أو نتيجة عدم قدرة النفس الأنانوية من معالجة تخبطها وإحساسها بالعجز، فيتولى العقل بقوته ونظامه رسم خارطة شبه تقريبية لحلول مؤجلة تعتمد على شقين أو ركنين لترجمتها، الشق أو الركن الأول هو أقناعها أن هناك قدرة ذاتية حقيقية على التجاوز ويمكن الأعتماد عليها، ولا بد من منح الثقة لها وأعادة المحاولة مجددا بالتخطيط لهدف أو لفكرة هادفة، والشق الثاني هو أن الأمور الطارئة لا يمكنها عرقلة أي مسيرة لها بداية معروفة ولكن نهايتها تعتمد على عناصر أخرى غابت أو غيبت عن المشهد، بذلك يزرع العقل الأمل في النفوس لتنهض من جديد.
من يظن أن الأمل هي حالة تداعي وأستدعاء لمبررات أو حلول ما نتيجة عوامل ومؤثرات خارجية لا ترتبط بأصل الإشكالية (الهزيمة أو الخيبة أو الفشل)، وبالتالي هو نشاط حسي ينكر ضمنا أن العقل هو من يستطيع أن يتخذ موقفا من الحياة، وبالنتيجة حئب رأي هذا الاتجاه أختلاق قانون فعل النفس فهو يضيع الحقيقية بين الخلط والأختلاط المبني على الأسباب والعلل، وتكون نتائجها فرض مخرج لتعريف الأمل على أنه مجرد إحساس وليس تراتيب عقلية فذة، العقل حينما يكون فاعلا ومؤثرا في صنع الإرادة وتوجيهها يحتاج أولا إلى مقاومة لشروط الأنا وأهمها العامل النفسي الذي ينهزم دائما مع أول مواجهة خائبة، في حين أن العقل يبحث عن حلول قد تكون أبعد من قدرة النفس على أستحضارها أو حتى المساهمة في إيجادها على النحو الذي يجعل منها طرف إيجابي خلاق.
المدرسة العقلية في فهم النفس وقوانينها لا تبالي حقيقة بما هو شائع إنما تعتمد في بحوثها على الفاعل الأصلي للسلوك البشري برمته وأول فاعل يمكن أستحضاره غير البيئة والظروف المحيطة هو العقل الذي يتعامل مع الوجود على أنه سلسلة من المتواليات والأسباب والعلل التي تحتاج إلى كشف ترابطها وأتصالها بالنفس أو بالعقل، لذا فمن تقاليد هذا الأتجاه البحثي أعطاء العقل دورا أساسيا في الكشف والتقرير والفرز وأتخاذ القرارات وهو بذلك فاعل أصلي وليس مجرد طرف في صراع يمكن لنا أن نعتمده قانونا عاما، الصراع بين النفس والعقل في غالب الأحيان هو وهم وتبرير ساذج لضعف إمكانيات الشخص العقلية وعدم قدرته على الرؤيا الشمولية لكل أرتباطات الإنسان بالوجود، وهو أيضا محاولة لتجنب التعامل مع العقل أو تحميله المسئولية بأعتبار أنه خاضع أو مجرد طرف في صراع مفترض ومفروض إلجائيا عليه.
إذا الأمل في المعنى المتأمل فيه لا بد أن يكون وفقا للرؤية أعلاه قرارا عقليا بأمتياز ولا بد أيضا أن نضع الأخير في موضع المسؤول وأن نعيد تصويب المعنى وفقا لذلك، النفس في طبيعتها لا تتأمل أكثر من إثبات وجودها كحالة عادية أو كحالة متضخمة وتعمل على أن يتحول حلمها وأملها إلى واقع ترسمه هي بعيدا عن المنطق الواجب إدراكه وهو أنها ليست العالم كله، بل هي مجرد عضو في مجموعة تتنافس على الفرص أيجابي كان أو سلبي، وقرارها لا يتعدى حدود قدرتها على فعل ما تريد، لذا هناك رأي يقول أن الأحلام والأمال يمكن تقسيمها إلى فئتين، أمال إيجابية تركن إلى رؤية العقل وهي التي تأخذ تجربتها وتصوراتها من مقدمات عقلية صحيحة وغالبا ما تكون نتائجها مثمرة، وبين أحلام سلبية ومتمردة وضيقة الرؤية ومتضايقة حتى مع مفترضاتها وهي التي تقود إلى مزيد من الخسائر والفشل والأحباط، لا نها لا تملك وضوحا تاما وفهما كاملا لحقيقة ما يدور في العالم الخارجي التي هي جزء صغير منه.







اخر الافلام

.. ولاية كيرلا الهندية تغرق


.. أسرة مايكل شوماخر تغادر سويسرا وتنتقل إلى جزيرة إسبانية …


.. الجيش اليمني يحرر مركز مديرية باقم في محافظة صعدة




.. واشنطن هددت بفرض عقوبات على الشركات المتعاملة مع إيران


.. آليات مستحدثة سرعت عملية دخول الحجاج واختصرت الوقت