الحوار المتمدن - موبايل



مِن أغاني بروميثيوس

عبد الرزاق الميساوي

2018 / 2 / 14
الادب والفن


فَجّريني...
فلقدْ ذابتْ حروفي في غياباتِ الشتاءِ
واستوى الغيمُ صخورًا في السّماءِ
... فسخَ الليلُ ندائي
وردائي... قدَّه البحثُ عن الدّربِ الذي...
فجأةً غادرني
ذاتَ إعصارٍ فأرداني غريبًا
راحتِ الرُّوحُ مع الرِّيحِ فضيّعتُ انْتمائِي
... هذه الدُّجنةُ من حوليَ حالتْ دونَ سيري.
قالَ لي ذاتَ ظلامٍ حارسُ الليلِ الغريبُ:
"إنّ بعضَ النُّورِ إثمٌ...
شجرُ الدَّردارِ ملعونٌ، ألاَ احذرْه فيومًا...
كانَ ِنسرٌ يَمْزِقَ السّارقَ مَزقًا...
وزِيوسُ الرّبُّ يرنُو بتَشفٍّ وانتِشاءِ..."
هذه الظّلمةُ ما أثقلَها !
كان كلُّ النّاسِ في سفحٍ سحيقٍ
تتهاوَى بينهمْ أجسادُهمْ سكرَى
... منَ القارِ إلى حدّ العماءِ
لوْ سألتَ الجادفَ الأوّلَ: "صفْ لي ما تَرى !"
لأجابْ...
ميّتُ الإحساسِ: "ما معنى تَرى ؟"
أيُّ عينٍ يا تُرى تخترقُ اللّيلَ كسهمٍ
غيرُ عيني ؟ فأنا خبّأتُ فيها
جذوةً من شجرِ الدَّردارِ يومًا
... وأنا الآن لهيبٌ لا يُرى
وأنا المُوقِدُ حُلمَ النّائمين
وأنا الموؤُودُ في عيني الكَرى
وأنا...
صاحبُ النّسرِ الكَسيرِ
عشبةُ الميلادِ في كفّيّ فمَن...
مِن ذوي العقْمِ سيشفيهِ دوائي ؟
هلْ تُرى يُزهرُ يومًا وطني...
وتغنّي الشّمسُ من فرْط الضّياءِ ؟
--------------------







اخر الافلام

.. مهرجانات تخلد ثقافة الفلان في غرب أفريقيا


.. باحث سعودي يصمم روبوتا ناطقا باللغة العربية


.. المجالس الرمضانية موروث اجتماعي يجسد ثقافة التواصل




.. فنانون في اليمن يعرضون لوحات تدعو إلى التفاؤل بإحلال السلام


.. تعليق ظافر العابدين على استبعاد ياسمين صبرى واستبدالها بالفن