الحوار المتمدن - موبايل



أشتات أفكار - الجزء الخامس

عصام عبد العزيز المعموري

2018 / 2 / 16
التربية والتعليم والبحث العلمي


1- هنالك ستراتيجية نستخدمها في التدريس لتنمية الأفكار الابداعية وتوليد أفكار جديدة نسميها ستراتيجية ( التفكير بالمقلوب ) ، أي اقلب ما تراه في حياتك حتى تأتي بفكرة جديدة ، مثال : الطلاب يذهبون الى المدرسة ، عندما تعكسه تقول : لماذا أو هل يمكن أن تأتي المدرسة الى الطلاب ؟ وهذا ما حدث من خلال الدراسة بالانترنيت والمراسلة وغيرها .
لتنمية هذا النوع من التفكير نستخدم السؤال الآتي : ( ماذا يحدث لو ؟) وقبل أيام سألت الصحافية الرائدة ( سلوى زكو ) هذا السؤال في عمود كتبته في صفحتها الخاصة وتساءلت بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين للتغيير السياسي في العراق في 8شباط 1963 وتساءلت : ماذا يمكن أن يحدث في العراق لو استمر حكم الزعيم عبد الكريم قاسم ولم يحدث كل ما حدث في العراق ؟
تباينت وجهات النظر في الاجابة عن هذ التساؤل وجاءت الاجابات متباينة فمنهم من قال بأنه كتب نهايته بيده وحكم على نفسه وعلى مؤيديه بمصير تراجيدي حين وضع ثقته بجنرالات معادين للثورة ربما بسبب ضيقه وتبرمه من نفوذ الشيوعيين وهو ما عجل بنهايته .
ويقال أن الزعيم الراحل في لقاء مع صحيفة اللوموند الفرنسية قبل احداث 8 شباط 1963 بشهرين قال بأنه ينوي اجراء انتخابات برلمانية في العراق ويقول احد المستجيبين لسؤال الصحافية (سلوى زكو ) : لا يوجد ضمان لتنفيذ الزعيم لوعوده فهو عسكري يمارس السياسة وهو لا يختلف عن سياسي يمارس العسكرية ، وهذا يدخل في باب اللامهنية واللامنهجية ..لو وفى الزعيم بوعده بتشكيل برلمان وظهرت دعوات برلمانية لتوجيه الشكر له على ما قدمه والطلب منه التنحي وتشكيل حكومة تكنوقراط مدنية وانتخاب رئيس جمهورية واسناد وزارة الدفاع فقط للزعيم ، فهل كان يستجيب ؟
كثيرة هي الافتراضات والتخمينات اجابة لسؤال (ماذا يحدث لو ؟ ) وتبقى شخصية الانسان عصية على الفهم وربما كل توقعاتنا من الممكن ان تكون خاطئة بشأن الزعيم الراحل وماذا سيحدث للعراق لو استمر في حكمه .
2- لم يكن يخطر في بالي على الاطلاق أن صاحبة الصوت الملائكي التي ولجت عالم الأغنية الرياضية والتي يقول مطلعها : ( العب يا حبيبي اتمرن العب بالطوبة اتفنن ..جاكم ابو جاسم هو ولواعيبه ) هي مطربة بصيرة يقودها طفلان وتتعثر في مشيتها ..انها (هناء) شقيقة الملحن (خزعل مهدي ) وكانت مقلة في الظهور على الشاشة لأنها ضريرة .
3- في عام 1959 كتب السياب (29) حلقة في جريدة الحرية المعروفة بعدائها للحزب الشيوعي العراقي وكان عنوان هذه الحلقات (عندما كنت شيوعياً) وصف فيه الشيوعيين بأرذل الأوصاف شأنه شأن الشاعر (سعدي يوسف ) عندما كتب (الشيوعي الأخير ) وبعد سنوات من كتابة هذه الحلقات التقى الأديب البصري (محمود عبد الوهاب ) بالسياب وسأله عن سبب هذا الهجوم على الشيوعيين فقال له بلهجته الجنوبية ( خوية محمود ترة آنه يوعان ومحروم وهلكان ) ..هكذا هو الفقر ..وكما قال الامام علي كرم الله وجهه ( اذا كنت ميسوراً فكل الرجال رجالك ).
4- في مؤتمرنا اليوم في وزارة التربية لتقويم تجربة الأحيائي والتطبيقي في الفرع العلمي طرحت أفكار عديدة كان أغلبها ضد هذا التصنيف الجديد ويفضلون العودة الى النظام القديم لأنه اكثر رصانة لكن الوزارة كانت مع فكرة الابقاء عليه مع اجراء بعض التعديلات عليه وضرورة تفعيل دور الارشاد للطلبة قبل اختيار الفرع والغريب أن جميع اقسام الوزارة قالوا بأنهم لم يبلَغوا بهذا التطبيق الجديد قبل الشروع به ولم تطرح عليهم الفكرة ..وانما كانت اجتهاداً من هيئة الرأي وافق عليها الوزير ..ومن الاقتراحات التي رفعت للوزارة هي أن يحسب معدل الطالب المتقدم للجامعة كالآتي :
الابتدائية 15%
المتوسطة 15%
الاعدادية 70%
وهناك مقترح آخر أن تكون 10% للرابع الاعدادي و 15% للخامس و 75% للسادس ..ولكن الفكرتين تم رفضهما







اخر الافلام

.. باريس تدفع لمعاقبة معرقلي العملية السياسية في ليبيا


.. نزوح 4 آلاف أسرة بسبب الاشتباكات العنيفة في طرابلس


.. برلمان العراق يحدد موعدا لاختيار رئيس الجمهورية




.. أمازون تنصب فخا لعمال توصيل الطلبيات للتأكد من حسن نيتهم!!


.. الجزائر.. حملة -إقالات- لقياديين أمنيين!!