الحوار المتمدن - موبايل



العقل لبناء حضارة انسانية ولا شيء غير ذلك!

محمود شاهين

2018 / 2 / 23
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


- تبدو الأمور في عملية الخلق والتطورمحيّرة .. فالمهارات لدى الحيوان تورّث ، فلا نظن أن العناكب فتحت مدرسة لتعليم نسلها نسج أعشاشها، ولا النحل لهندسة مملكة خلاياه بهذا الإتقان ، ولا النمل لتنظيم جيوشه وحفر مساكنه وإقامة مستودعاته ، ولا الطيور لبناء أعشاشها ، لماذا ورّث الخالق هذه المهارات للحيوان ولم يورّثها للإنسان رغم أنها نتاج طاقوي أيضاً ؟!
- تساؤلك في غاية الأهمية جلالتك . ما يبدو لي أن الخالق لم يكن يطمح في تحميل بعض الكائنات ما لا قدرة لها عليه ، وحتى الكائنات نفسها لا يبدوأنها تطمح في ما لا تستطيع عمله ، فتم اختيارعمل محدد يخص كل فئة منها يمكن أن تجيده بشكل متقن . وهكذا تم توريث العمل ، هذا إذا كان مورثاً فعلا وغير مكتسب بطريقة خاصة لدى الحيوانات نجهلها نحن كبشر. فلم يكن مطلوباً من فصائل العناكب أو النحل أو النمل أو الطيور، أن تبني حضارة مثلاً وأن تخترع لغات. كان كل ما هو مقرر لها أن تقوم بدور محدود في عملية الخلق . هذه المسألة لو طبقناها على الإنسان لما كان هناك حضارة . تصور جلالتك لو أن الإنسان لم يكن قادراً بعد عملية التكاثرسوى على بناء بيت له حسب مواصفات معينة وهندسة محددة . في هذه الحال لن نرى حضارات وإبداعاً في هندسة العمارة ، بل ولتوقفت الحضارة على بناء البيت وحده ، وفي هذه الحال لن يكون هناك حضارة بمفهوم الحضارة التي تشمل كل مقومات المجتمعات البشرية . والمسألة نفسها تنطبق على كل ما يتعلق بالإنسان وبشكل خاص العقل ، الذي أبقت عملية الخلق عليه حراً طليقاً ليكون لديه القدرة على الخلق والإبداع ، وليساهم بالتالي في الغاية من الخلق، وهي صنع وإقامة الحضارة الإنسانيّة الأرقى ، أي أن يكون خالقاً ، كونه جزءاً من الذات الخالقة نفسها ، التي كانت وما زالت توجد نفسها بنفسها لنفسها وتطور نفسها بنفسها لنفسها !!
أطرق الإمبراطور للحظات مفكراً بإعجاب في قدرة الملك لقمان على إيجاد حلول ومخارج لكل المحطات شبه المغلقة التي يضعه أمامها، ولم يجد إلا أن يشكره كما في نهاية كل حوار :
- أشكر جلالتكم لسعة صدركم وعمق فكركم .
- العفو جلالتك . وآمل أن أكون محقّاً في اجتهادي الذي لم ولن أعتبره يوماً حقائق مطلقة .







اخر الافلام

.. مراسم تضامن لتأبين ضحايا مذبحة المسجدين بنيوزيلندا


.. ميليشيا أسد الطائفية تستهدف حي الأربعين في درعا البلد بقذائ


.. بابا الفاتيكان يعزي العراق بحادثة عبارة الموصل التي راح ضحيت




.. لقاء سامح عسكر مع جروب الفلسفة والمنطق


.. نيوزيلندا تعيد فتح المساجد بعد أسبوع من الهجوم الإرهابي