الحوار المتمدن - موبايل



هل المدارس الحكومية اهمال وتعطيل؟

بلال علي خليل

2018 / 2 / 28
التربية والتعليم والبحث العلمي


ان لكل بناء أساس وأساس بناء مستقبل مشرق هو جيل المستقبل. (المدرسة) هي النقطة المضيئة التي يبدأ معها مشوار الحياة. فالتنشئة اساس بناء جيل عظيم واساسه التعليم الصحيح. لكن ماذا لو تحولت هذه النقطة المضيئة الى حفرة سوداء؟!
تزداد الانتقادات الموجهة الى وزارة التربية والتعليم العراقية بسبب حالة ازدياد أعداد الطلبة في صفوف المدارس الحكومية وخصوصاً الدراسة الأبتدائية فاصبحت المدارس الأهلية خياراً لا بديل عنه بالنسبة لكثير من المواطنين وخصوصاً سكان العاصمة فهم يأملون بحصول ابنائهم على أعلى مستوى دراسي وبأستخدام احدث الوسائل الإيضاحية في التعليم. لم يكن التعليم في زمن سابق ينال الاهتمام الذي يناله الآن بسبب انخفاض أجور الموظفين في ذلك الوقت، فأزدياد معدل الرواتب لدى الموظفين بعد عام 2003 زاد من اهتمام العائلة العراقية بتوجيه ابنائهم نحو التعليم أملاً في حصولهم على وظائف حكومية.
ألازدواجية في قتل الدروس الترفيهية
قال الأستاذ خليل مدير مدرسة أجيال الزعفرانية الأهلية بأن الدوام الرسمي في المدارس الحكومية يبدأ من الساعة 8 صباحاً حتى الساعة 1 بعد الظهر، ولكن بسبب الحروب التي مرت على العراق أصبح الدوام أزدواجي وأحياناً ثلاثي بسبب كثرة الطلاب وقلة مباني المدارس مما أضطر لأخذ من وقت الدوام الرسمي، وسبب هذا الأزدواج عدم توفر مدارس كافية بالأضافة الى إلغاء الدروس الترفيهية والرياضية والتي يحتاجها أي طفل في هذا الوقت.
تدهور واقع التعليم
وبين مدير احد المدارس الحكومية الأستاذ حسين علي ان سبب ازدياد عدد الطلاب في الصفوف أدى الى تدهور واقع التعليم في المدارس الحكومية حيث لا يستطيع الأستاذ فرض سيطرة كاملة على الطلاب وإيصال المعلومة أليهم بالأضافة الى قلة الملاك التدريسي.
القسوة والعنف ضد أبنائنا
قال الطالب عبدالقادر ان سبب دخولي للمدارس الحكومية هوة عدم توفر مدارس أهلية في مناطق اطراف بغداد، ومن اسوء ما تتميز به المدارس الحكومية هو أستخدام القسوة المبالغ فيها بعض الأحيان ضد أي طالب لم يقم بتحضير واجبه اليومي، حيث ما زال الطالب حتى هذا الوقت من الزمن يتعرض للضرب من قبل الأساتذة وبأستخدام العصى ويصل في بعض الأحيان الى اكثر من خمس ضربات وأحياناً يؤدي الى فقدان الوعي. وقال عبدالرحمن حسين طالب المدرسة الأهلية بأن المدارس الحكومية تدريسها ضعيف (ميدرسون زين) وعدم وجود أهتمام بالقاعات والمستلزمات الدراسية ويستخدمون القسوة والعنف ضد الطلاب.وقالت أم عبدالرحمن بأن أهتمام الكادر التدريسي بالمدارس الأهلية فوق الطبيعي في سبيل ترسيخ المادة في ذهن الطالب، ويرجع القسم الأكبر في المدارس الحكومية على الأباء بأهتمامهم بتلقين ابنائهم.
دور التطور الحضاري
وقال الأستاذ احمد عفو موظف في وزارة التربية ان عدد الطلاب المثالي في القاعات الدراسية هو 25 طالباً لتصل أليه الفكرة بصورة صحيحة، ومن اهم عوامل أرتفاع مستوى التطور الحضاري العامل العلمي وذلك بأرتفاع المستوى التعليمي في المدارس الأهلية وأنخفاضه في المدارس الحكومية،والعامل التكنولوجي حيث تعتمد المدارس الأهلية وسائل الإيضاح الحديثة كالسبورة الألكترونية والداتا شو واختيار مجموعة من الأساتذة الاكفاء، وأضاف وجود نقص كبير في المدارس الحكومية وذلك حسب الدراسة التي أجريت عام 2009 في قاطع ابي غريب تحتاج 100 مدرسة اضافية للتخلص من الأزدواج، والان نحن في بداية 2018 فتحتاج على الاقل 200 مدرسة وهذه المعانات ممكن ان تعمم على جميع مناطق بغداد.
وبين ان من الأسباب التي ساعدت على تدهور الواقع التعليمي في الفترات الماضية هو نزوح الطلبة من المناطق التي تشهد اعمال عسكرية وهؤلاء الطلبة النازحين وصلوا دون اولويات وعدم القدرة على التدقيق في اولوياتهم بسبب الهدم الذي شهدته مدارسهم وخصوصاً الصفوف غير المنتهية، فيقوم ولي أمر الطالب بكتابة تعهد على ان ابنه في مرحلة تفوق المرحلة التي هوة فيها فيستغل الأوضاع الأمنية وضياع الأوليات لعبور تلك المراحل التي رسب أبنه فيها.
جيل اليوم مستقبل الغد
وتوصلت اخيراً الى أن الأهتمام بالملاكات المدرسية وتوفير بنايات للتغلب على المشاكل المدرسية ومشاكل البلد الأخرى هو حل هذه الظاهرة وهو لا يحتاج الى تخصيص مالي، بالأضافة الى نقل الأساتذة من مركز العاصمة الى الأطراف، لأن المركز لديه زيادة كبيرة في اعداد الأساتذة والأطراف تعاني شاغر حاد، وسبب سوء النظام هو عدم الإستقرار وعدم التخطيط







اخر الافلام

.. تغطية خاصة للانتخابات التركية


.. أردوغان وتحالفه يتقدمان بانتخابات تركيا


.. السعوديات...وراء المقود في شوارع المملكة




.. الانتخابات التركية.. اختبار أردوغان الصعب


.. اليمن.. تعنّت الحوثيين وجرائمهم الإنسانية