الحوار المتمدن - موبايل



مطعم طُمْ طُمْ

نوميديا جرّوفي

2018 / 3 / 8
الادب والفن


في مطعم طُمْ طُمْ
حيث كنتُ و نبضي النابض
نتناول غذاءنا
كانت لقمتي الأولى دوما
لحبيبي هاتف
و كانت لُقمته الاولى
دوما لي
و كانت العاملة في المطعم
تُشاهدنا منذ نبدأ الأكل
حتّى ننتهي
لماذا كانت تسترقّ النظر إلينا؟
هل لأنّني أطعمه ؟
هل لأنّني أتغزّل به؟
هل لأنّني أرسل له قبلاتي؟
هل لأنّني أقبّل يده؟
أظنّها كانت تستمع إلينا
لأنّه يقول لي
أحبّكِ
و أنا أجيبه
أعشقكَ بجنون
و أغلب الظنّ
لأنّنا نُطعم بعضنا
و أنا أهتمّ به
فأطعمه أكثر ممّا أتناول
و أظنّها لم تر أحدا مثلنا
في حياتها حيث تعمل
لأنّنا ندخل المطعم
و نحن نتغزّل ببعضنا
و نأكل بحبّ
و رومانسيّة
و أحيانا كنّا
نتبادل القبل في انتظار
كأس الشّاي
و عشاءنا الذي نأخذه معنا
اهتمامي الكبير بحبيبي
لفتَ انتباهها
حتّى و أنا أرتّب له معطفه
خوفا عليه من نسمة عليلة
و نحن نغادر مطعمهم طم طم

08/02/2018







اخر الافلام

.. شاهد: الفنان بيكاسو يجزّ العشب في بروكلين


.. ست الحسن - المصري دايما بيتعرف في أي بلد بتصرفاته.. فيديو كو


.. فنانو الغرافيتي الصرب يحتفون بنادي بارتيزان بلغراد لكرة القد




.. الفنان الكبير سعد الحديثي .. تراثيات


.. الفنان الكبير حسين نعمة واغنية بويه نعيمة يا نعيمة في آخر ل