الحوار المتمدن - موبايل



أنتفاضة 11 آذار 1991..ألرايات ألحمر في أربيل

سعدي ألسعداوي

2018 / 3 / 10
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


فجر 11 آذار 1991 تحشد ألكثير رفاق وأصدقاء ألحزب ألشيوعي ألمسلحين عند مقر نادي ألحقوقيين ألذي يقع وسط غابة مخفية عن ألأنظار أستعدادا للتحرك للحظة ألحاسمة فقد
نشأ في مدينة أربيل وضع جديد بنتيجة ألمظاهرة ألمسلحة ألتي قامت بها منظمة ألحزب ألشيوعي ألعراقي في ألمدينة يوم 6 آذار 1991 ، ففي ظل عجز ألنظام ألبعثي عن أرسال تعزيزات مسلحة لدعم قواته ألأمنية ألمسلحة في ألمدينة بسبب أنتشار ألأضطرابات في كل أنحاء ألبلد أثر ألهزيمة في حرب ألكويت أضطر أنصار ألنظام ألبعثي ومسلحيه في ألمدينة بالتجمع في ألمعسكرات ومقرات ألأمن والمرتزقة من ألجحوش والجيش ألشعبي وفي بعض ألبنايات ألستراتيجية والعالية لابقاء قبضتهم على ألمدينة ألمتمردة ونتج عن ذلك أنفلات أمني وانتقال قوى ألنظام من حالة ألهجوم ألى حالة ألدفاع ،لكن منظمة أربيل للحزب ألشيوعي أستثمرت ذلك في ألأنتشار سريعا بين ألناس فكان رفاق ألحزب ألشيوعي ينتشرون في ألحارات والشوارع ألفرعية يعدون ألناس للحظة ألهجوم ألأخير لطرد قوات ألنظام من ألمدينة حتى أن عمليات توزيع ألأسلحة على مناصري ألحزب ألشيوعي كانت تجري في ألنهار .ومرة آخرى نتوجه للرفيق (هۆگرـ فؤاد عبد ألمجيد رؤوف) ألذي كان مسؤلا عن قيادة أللجنة ألحزبية في مدينة أربيل أضافة لمسؤوليته عن تنظيم محلية أربيل ليفيدنا عن دور ألحزب ألشيوعي ألعراقي في أربيل بتلك ألأحداث.
سؤال : كيف تم أستثمار حالة ألأرتباك والفوضى لدى ألقوى ألمؤيدة لنظام ألبعث في داخل مدينة أربيل بعد ألمظاهرة ألمسلحة في 6 آذار 1991؟
هۆگر: أنتقل نشاطنا ألى ألعلن بدرجة كبيرة وخصوصا في ألأحياء ألبعيدة عن مركز ألمدينة نوعا ما مثل أحياء گوران،ئازادي،7نيسان،ألمعلمين،باداوه،محلة 92 وكنا نلتقي ألناس ونحن مسلحين ونحرضهم على رص ألصفوف ومقاومة ألسلطة ورفع معنوياتهم لكسر حاجز ألخوف عندهم.لقد أصبحت لجنة ألمدينة كخلية نحل خلال أيام 10،9،8،7 آذار يسابقون ألزمن ببطولة نادرة لانجاز ألأنتفاضة ألتي حان وقتها ،كما كانت معنويات ألناس في أرتفاع متواصل مع أنباء أقتراب ألجبهة ألكردستانية من أربيل وانتصاراتهم كما حدث في رانية سببا لذلك.
سؤال: هل كان قرار ألأنتفاضة مرتهنا بوصول قوات ألجبهة ألكردستانية؟
هۆگر: ألتنسيق بين قوى ألجبهة ألكردستانية لاقتحام أربيل كان قائما على مستوى ألقيادات في ألجبل لكن هذا ألأقتحام تخلف عن حركة ألجماهير داخل ألمدينة ألتي أنجزت ألمهمة قبل وصول قوات ألجبهة ألكردستانية أما فيما يتعلق بالتنسيق بين قوى ألجبهة ألكردستانية داخل أربيل فقد كان ألتنسيق محدودا بسبب ظروف ألعمل ألسري وكنا نعمل كأننا لوحدنا وهنا أتناول أهم أتصال مع ألأتحاد ألوطني ألكردستاني (أوك) كان في 8آذار حيث دخلت مفرزة منهم ألى حي (7نيسان) من 9 من (ألبيشمرگة) بقيادة حاجي مصيفي لتأمين أتصالات بجماهيرهم وقد بعثت ألرفيق (هەژار مێرگەسۆري ‎) للقائهم باعتباره وجها أنصاريا .
سؤال: نعود ألى أعداد ألحزب ألشيوعي في ألمدينة لأنتفاضة 11آذار ، كيف جرى ألأعداد وتوزيع ألمهام؟
هۆگر: سأدخل هنا ألى بعض ألتفاصيل ألفنية ألتي كانت محصورة بأشخاص محدودين ولم تكن معروفة قبل ألأنتفاضة حتى من لجنة ألحزب ألشيوعي في ألمدينة لانها أسرار عسكرية لكنها كانت معروفة عند قيادة ألداخل وخصوصا ألرفيق (أبو فاروق”عمر ألشيخ”) مسؤول قيدة ألداخل وعضو م.س للحزب والذي كان موجودا في مدينة أربيل قبل ألأنتفاضة وأثناءها...كانت لدينا ثلاثة أنواع من ألتشكيلات ألعسكرية كالتالي:
1: تشكيلات من (3ـ4) من ألرفاق ألأنصار ألعائدون من ألجبل، مع أسلحتهم ولم نزجهم في ألعمل ألتنظيمي لأنهم كانوا تحت أنظار ألسلطة ومتابعتها وكان زجهم في ألتنظيم يشكل خطرا على ألتنظيم وعليهم وكنا نتصل بمسؤولي هذه ألتشكيلات فقط ألتي نظمت على أساس ألقرابة من ألبعض أو المعرفة ألعائلية بينهم لتحديد أمكانية ألخيانة أذا حدث وأن سقط أحدهم وكانوا من نظموا في هذا ألخط من ألعناصر ألمنتقاة بدقة وبهذا أصبح لدينا قوة عسكرية لايستهان بها كأحتياط من دون تعريض ألمنظمة ألحزبية للخطر .
2: عناصر ومجاميع داخل تشكيلات ألجحوش والمفارز ألأمنية للسلطة وكان لهؤلاء دور مهم في تزويدنا بالمعلومات والهويات للتنقل عند ألضرورة..والكثير من هؤلاء كانوا مكلفين بحماية مظاهرة يوم 6 آذار وفيما بعد بتجهيزنا بالسلاح حتى أنتفاضة اا آذار.
3: ثلاثة خلايا عسكرية داخل ألمدينة من أعضاء ألخطوط ألحزبية وكانوا مكلفين بأداء مهام خاصة كألقاء ألقنابل واغتيال عناصر ألنظام وتهديدهم .
كان توجيه هذه ألتشكيلات صعبة وأدارتها معقدة ومحفوفة بالمخاطر لهذا لم نطرح تفاصيل هذه ألتشكيلات على لجنة ألمدينة بل عزلناها كليا وكنا أنا وألشهيد ألبطل (سعدون) نتحمل مناصفة بالصنفين ألأوليين أما ألخلايا ألعسكرية ألحزبية داخل ألمدينة فكان أتصالها ألمباشر معي، وقد وظفنا هذه ألأمكانيات على أحسن وجه يوم ألأنتفاضة.
سؤال: ومتى دخلت هذه ألخلايا ألعسكرية ألعائدة للحزب ألشيوعي للنشاط ألفعلي ضد ألنظام؟
هۆگر: مع حلول يوم 8،9 آذار رفعنا ألسرية عن تشكيلاتنا ألمسلحة وحددنا بناية ألحقوقيين في أربيل كمركز لتجمع عناصرنا وتجميع ألسلاح فيه ، كان ألمكان مناسبا وأمينا ويقع وسط غابة قريبة من سايلو ألحبوب وقد بدأت ألأستفادة من ألخطوط ألعسكرية من ألصنف ألأول (أي ألأنصار ألعائدين من ألجبل) ألذين بدأوا بزيارة دور قادة من قادة أفواج ألجحوش (ألمستشاريين) في أوقات ألمساء وأبلاغهم بأسم (بيشمرگة) ألحزب ألشيوعي ألعراقي أن ألمدينة محاصرة من قبل ألجبهة ألكردستانية وأن عليهم أتخاذ موقف لتأمين سلامتهم وكان عرضنا هو تزويدنا بالسلاح وألألتزام بعدم ألمقاومة عند ألأنتفاضة، وكانت مجاميعنا تتفق معهم ـ أي ألمستشارين- على مكان تسليم ألسلاح على أن ينقلوها لنا بسيارة واحدج فقط مع سائقها في ساحة خلف بناية ألمستشفى ألتعليمي حاليا ـمستشفى صدام سابقآـ حيث كانت أرض متروكة وخالية سابقآ ويمكن مراقبتها من ألأزقة ألمحيطة لغرض ألتوثق وألأستعداد أذا كان هناك سوء نية وقد لعب رفاقنا في منظمة گوران وآزادي دورا في أستلام هذه ألأسلحة والذخائر وكانت ألعملية تجري في منتصف ألنهار.
سؤال: فجر يوم 11آذار 1991 سيكون يوما تأريخيا وصفحة مجيدة في تاريخ ألحزب ألشيوعي ألعراقي كيف توزيع ألمهام بين رفاق ألحزب لطرد ألنظام ألبعثي من أربيل؟
هۆگر: لابد من ألقول أن مهمة ألسيطرة على مدينة أربيل لم يكن سهلا بسبب تعدد ألمراكز ألأمنية للنظام وأنتشارها في مناطق مختلفة ومتباعدة وأن أي مجموعة مهاجمة لم تكن تعرف عن مدى نجاح ألمجموعات ألأخرى من رفاقنا في أنجاز مهامها ، وقد أستهدفت قواتنا ألمسلحة ألأهداف ألرئيسة في ألمدينة من ألمراكز ألعسكري وألأمنية للنظام وحددت ألمهام على ألوجه ألتالي:
ـ ثلاثة مجاميع من تشكيلات ألأنصار ألمعادة صلاتهم والتي ذكرتها سابقا كلفت بالسيطرة على ألمراكز ألحكومية وألحزبية للنظام في منطقة ئازادي وألشارع ألستيني من منطقة ألسايلو ولحد تقاطع ألملعب أي تقاطع طريق كركوك وبضمنها ألهجوم على فرقة (ألفاروق) لحزب ألبعث ألفاشي واقتحام دور مسؤولي ألنظام.
ـ مجموعة آخرى كان يقودها ألشهيد ألبطل (سعدون ـ وضاح حسن) هاجمت بناية مقر منظومة أستخبارات ألمنطقة ألشمالية على طريق كركوك حيث تجمع فيها ألعديد من مفرز ألأستخبارات وكانت حصينة ألبناء والمحيط حولها مكشوفا للنيران وتأخر أقتحام ألبناية حتى ألعاشرة صباحا.
ـمجموعة آخرى كان يقودها ألرفيق (سرود) مع مجموعة من ألرفاق هاجمت ألمراكز ألأمنية داخل ألمدينة وقد ألتحقت بهم وأسندتهم جماهير واسعة لانها كانت في وسط ألمدينة.
ـ مجموعة رفاق عينكاوة بقيادة ألرفيق (فاروق حنا) ألذين سيطروا على ألمراكز ألأمنية في قصبة عينكاوة ولسوء ألحظ جرح ألرفيق (فاروق حنا) أثناء ألأقتحام فتولى مسؤلية ألمجموعة ألشهيد ألملازم (كارزان) ....ولقد بقيت هذه ألمجموعة مقطوعة عنا بسبب ألموقع ألجغرافي ألمنعزل لقصبة عينكاوة لأن موقع ألجيش ألشعبي ألواقع على ألطريق ألمؤدي ألى عينكاوة لم يستسلم ألا في ألساعة ألسادسة والربع من مساء 11 آذار.
ـ ألمجموعة ألأخرى كان هۆگر على رأسها ألتي تجمعت في حي ألمعلمين حيث أستقلوا تراكتور على ألشارع ألستيني متوجهين لمهاجمة مديرية أمن منطقة ألحكم ألذاتي وكذلك مقر ألجيش ألشعبي ألذي يبعد عنه بمسافة 1 كيلومتر تقريبآ. وعند تقاطع شورش ألتقينا بتسعة أفراد قالوا أنهم من ألأتحاد ألوطني ألكردستاني (أوك) ووصلوا ليلة أمس من منطقة مصيف صلاح ألدين والتحمنا سوية وبعد دقائق من ذلك بدأنا مهاجمة مقر ألجيش ألشعبي حيث كان لديهم رشاشين (بي كي سي) على سطح ألبناية عرقلت ألأقتحام لمدة ساعة وربع ،وأصيب أحد مسلحي (أوك) بأصابة في ظهره ، وقبل أن يتم ألأستيلاء على مقر ألجيش ألشعبي سحبت ألقسم ألأكبر من رفاقنا وتوجهنا للهجوم على مقر مديرية ألأمن ألتي لم تصمد أكثر من عشر دقائق بعد تلقيها قذيفتين (رب ج 7) وبعد دخولنا وأقتحامنا لمقر ألأمن توافدت ألجماهير بالعشرات وألمئات وأضرمت ألنيران في مديرية ألأمن لكن مجموعتنا توجهت ألى ألى غرفة ألأرشيف والوذائق واقتحمتها قبل وصول ألنيران وكانت ألغنيمة دسمة حيث تضمنت ألوثائق معلومات مهمة عن حزبنا وألأحزاب ألكردستانية.
سؤال: متى تبين لكم أنكم أنتصرتم وتم حسم ألجزء ألأساسي من ألمهمة في ألأنتصار على ألنظام ألبعثي في أربيل؟
هۆگر:عند ألساعة ألثامنة صباحا سقطت ألمدينة بأيدي ألمنتفضين وهنا لابد من ألأشارة ألى أن ذلك لم يكن ليتحقق لولا أن ألجماهير وبصدورها ألعارية وبهجومها على مؤسسات و مقرات ألنظام قلبت ألتوازن لصالح أنتصار ألأنتفاضة سريعا ...في ألساعة ألثامنة صباحا رفعنا ألرايات ألحمراء في مقر نقابات ألعمال في أربيل ألذي كنا قد أخترناه مقرا لنا في ألمدينة أما قوات ألجبهة ألكردستانية فقد دخلت ألمدينة نهار ذات أليوم من محوري شقلاوة وكويسنجق حيث كانت مدينة أربيل ساقطة فعليا بيد ألأنتفاضة ألتي كانت منظمة حزبنا ألطرف ألرئيس في أعدادها وتنفيذها وكانت أعراس ألنصر قائمة في كل حي ومحلة وساهمت قوات أنصار ألحزب ألشيوعي(ألبيشمرگة) ألقادمة عبر طريق كويسنجق بقيادة (محسن ياسين) مع (أوك) في دعم عملية ألسيطرة على منظومة أستخبارات ألمنطقة ألشمالية .
بضع سنوات منذ نوفمبر 1984 ألذي كان عاما سيئا على ألحزب ألشيوعي في أربيل أنتهى باستشهاد وأعدام ألعديد من ألرفاق أنصار ألحزب في ألمدينة ؤأستشهاد ومقاومة بطولية لرفيقين من أعضاء لجنة مدينة أربيل (مامۆستا کۆچەر) و  (پێشيرۆ ) وبين ألأنتفاضة ألمظفرة في 11 آذار 1991 ألتي قادتها منظمة ألحزب ألشيوعي هناك .. حفلت هذه ألسنوات بعمل تنظيمي صبور ومثابر ساهم فيه ألعشرات من ألرفاق أنتهى بتحرير ألمدينة من ألبعث ألدكتاتوري وسلطته.







التعليقات


1 - بلا فائدة
طلال السوري ( 2018 / 3 / 10 - 17:52 )
وما الفائدة من عمل غير مفيد

ماذا تحقق من نتائج؟

اخر الافلام

.. Issue 1000 of the Socialist: Part 1 - standing in a proud tr


.. Issue 1000 of the Socialist: Part 2 - what role today?


.. إندونيسيا.. بقايا مآدب الزفاف الفاخرة توزع على الفقراء




.. الشيوعيون والصدريون.. تحالف أم اتفاق؟


.. غارات على مواقع حزب العمال شمالي العراق