الحوار المتمدن - موبايل



حكاية هاربة...

فاطمة شاوتي

2018 / 3 / 10
الادب والفن


1// أيها الصمت تعال...!
قصيدتي ضريرة
تمنح المجاز عينين
كلما حَدَّقْتُ في وزنك الزائد
عن الحاجة...
أقتربُ منك ...
أخرجُ مني...
يتلعثم الضجيج
ينخفض الوزن
مثقال ذرة...
فيكسر الفنجان مرآتي
ويُرَمِّمُ الكلام
فوضى الأرقام...

2// أيها الصمت لا تَرْتَدِ نحيبك...!ُ
الحزن سوناتا
تُلْهِبُ الحنجرة
فتنصرف للبكاء
على صنارة
تغري الستارة ...
بالرقص على الهواء
بكعب عالٍ...
أو دون حذاء...



3// أيها الصمت لا تُعَمِّدِ الأشباح...!
في رأسي بيضة ديك
تتوسد الرماد...
لتفقس صراخا
فتدخن السيجارة
نيكوتينا ...
في مصحة الدمى المتعفنة
ويكنس المطر حاجبيه
ليرسم الغراب للحمامة
جناحين ...
لتطير الفَزَّاعَة....


4// أيها الصمت لا ترافقِ الغروب...!
فالندى يسرق الحكاية
من الفراشات...
ويُرْشِي الكاميرا
ليمونا حامضا...
لينتحر الضوء
في الألوان....



5// أيها الصمت لا تُلَوِّنْ أحمر شفاه...!
في ضلعها تجثو امرأة
تغزل للنخيل عناقيد
ماء....
تُقَاضِي الجفاف
بكُحْلِها...
في منشفة خشبية
كدُعَابَة ...
أخْلَفَتْ موعدها
مع الضحك...
في موسم البكاء...







اخر الافلام

.. لأول مرة منذ 30 عاما.. حفل الأوسكار بدون مقدم


.. نادى النيابة الإدارية يوقع بروتوكول تعاون مع معهد الملكية ال


.. لماذا تريد السعودية تدريس اللغة الصينية في المناهج؟




.. السعودية تدرج اللغة الصينية في المناهج التعليمية


.. فيديو جراف .. العدالة تثأر للشهيد فيلم وثائقي