الحوار المتمدن - موبايل



إقرأ

مهند طلال الاخرس

2018 / 3 / 24
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


*اقرأ؛ حوار بين السماء ممثلا بالوحي جبريل والارض ممثلا بالنبي محمد لخص تاريخ وسيرة الانسانية، انقطع الوحي ومات النبي وبقيت الكلمة"اقرأ"، تصور مختصر في كلمة واحدة يحمل منهج حياة ..اقرأ.

هذا الحوار بين السماء والارض -في الحض والحث على القراءة- استمر عبر الازمان وتواصل عبر العصور وتلقفه نوابغ أهل الارض واستمروا في حمل الرسالة وصونها والحث عليها.

يقول عباس محمود العقاد: "لست أهوى القراءة لأكتب، ولا لأزداد عمرًا في تقدير الحساب، إنما أهوى القراءة لأن لي في هذه الدنيا حياة واحدة، وحياة واحدة لا تكفيني ولا تحرك كل ما في ضميري من بواعث الحركة، القراءة وحدها هي التي تعطي الإنسان الواحدأكثر من حياة واحدة، لأنها تزيد هذه الحياة عمقاً.......)

وقيل لأرسطو: كيف تحكم على إنسان.. فأجاب: أسأله كم كتابا يقرأ وماذا يقرأ.

وقال فرانتس كافكا:"يجب أن يكون الكتاب فأساً للبحر المتجمد فينا".

ويقول أبو الطيب المتنبي
أَعَزُّ مَكانٍ في الدُنَى سَرجُ سابِحٍ ... وخَيرُ جَليسٍ في الزَمانِ كتابُ

ويقول أحمـــــد شوقـي
أنـا من بدّل بالكتب الصحابـا ... لم أجـد لي وافياً إلا الكتابـا

ويقول مصطفى صادق الرافعي
ليكن غرضك من القراءة اكتساب قريحة مستقلّة، وفكر واسع، وملكة تقوى على الابتكار، فكل كتاب يرمي إلى إحدى هذه الثلاث فاقرأه.

ويقول توماس كارليل
يوجد في الكتب روح كل الأزمنة الماضية.

ويقول هاينرش هاينه
من يحرق الكتب يحرق البشر كذلك.

ويقول دانيال هاندلر
كل أسرار العالم موجودة في الكتب، فلتقرأ على مسؤوليتك الخاصة.

ويقول مصطفى السباعي
لا ينمو العقل إلا بثلاث: إدامة التفكير، و مطالعة كتب المفكرين، و اليقظة لتجارب الحياة.

ويقول جان بول سارتر
يبدو لي أن كل ما أعرفه عن حياتي تعلمته من الكتب.

ويقول أوليفر ونديل هولمز
الكتب التي نقرؤها يجب أن نختارها بعناية فائقة وبهذا نكون
كالملك المصري الذي كتب على مكتبته: "عقاقير الروح".

ويقول راي برادبوري
ليس عليك أن تحرق الكتب لتدمر حضارة،
فقط اجعل الناس تكف عن قراءتها ويتم ذلك.

ويقول فولتيـر
إن أنفـع الكتـب هي تلك الكتب التي تستحث القـارئ على إتمامــها.

ويقول ابن المقفـــع
كــل مصحـوب ذو هفــوات، والكتـاب مأمـون العثـرات

ويقول جورج كـردب
إن من يقـرأ كثيـراً تساوره الرغبـة في أن يكتــب

عندما تبدأ الرسالة السماوية ب "إقرأ" ويستجيب لها اهل الارض قاطبة بأشكالهم والوانهم واجناسهم وعلى مرّ عصورهم، ويجمع عليها كل نوابغ أهل الارض ويحثوا عليها كما ذكرنا، كل ذلك يدفعنا نحو القراءة، فما هي اذن القراءة؟ وما هي اهميتها؟

القراءة هي تلك العملية المعرفية الادراكية التي يتم فيها استخدام العقل والتي تبدأ بخطوات عدة تنتهي الى هذا المصطلح:" معرفة الحروف الهجائية التي تقع عليها عين الانسان وربطها ببعضها البعض لتكون الكلمة ثم يبدأ المخ بإستيعابها، ثم الربط بين كل كلمة والتي تليها. وبعد ان يصل الى المخ كم من الكلمات الجديدة تخزن في الذاكرة لكي يحدث التكامل بين ما قرأه الانسان حديثا وبين ما سبق له وان خزنه قديما وبعد حدوث المعرفة والربط والتخزين والتكامل تأتي آخر خطوات القراءة والتي تنعكس في صورة الاتصال مع الآخرين عند الخوض في حديث ما والذي يتمثل في القدرة على إستخدام المادة المقروءة او بمعنى آخر التطبيق العملي للقراءة.

وتكمن أهمية القراءة بأنها تعتبر من أهم وسائل كسب المعرفة، فهي تمكن الإنسان من الاتصال المباشر بالمعارف الإنسانية في حاضرها و ماضيها، وستظل دائماً أهم وسيلة لاتصال الإنسان بعقول الآخرين وأفكارهم، بالإضافة إلى أثرها البالغ في تكوين الشخصية الإنسانية بأبعادها المختلفة، وقد أحسن الجاحظ حين وصف الكتاب فقال :-
"نعم الجليس والعمدة ، ونعم النشرة والترفيه ، ونعم المشتغل والحرفة ، ونعم الأنيس ساعة الوحدة ، ونعم المعرفة ببلاد الغربة ، ونعم القرين الدخيل ، ونعم الوزير والنزيل ، والكتاب وعاء ملىء علماً وظُرف حشي ظُرفاً وإناء شحن مزاحاً وجداً .......".
وقال ايصا:"الكتاب هو الجليس الذي لا يطريك، والصديق الذي لا يغريك، والرفيق الذي لا يملّك، والصاحب الذي لا يريد استخراج ما عندك بالملق ولا يعاملك بالمكر ولا يخدعك بالنفاق ولا يحتال لك بكذب.

تعتبر القراءة إحدى أبرز مغذّيات العقل والروح وإحدى أهمّ المقوّمات التي تفتح الآفاق أمام القارىء وتساعد على توسيع مداركه وتعزيز قدراته في كافة المجالات الحياتيّة، حيث تتيح له فرصة حقيقة للتعرف على كافّة الظواهر التي تُحيط به، وتمنحه الفرصة للوصول إلى كافة أنحاء العالم والتعرف على كافّة الثقافات والاطّلاع على الحقائق المختلفة عن طريق قراءة كتاب حول هذه المعلومات.

ومن الممكن تعداد عشر فوائد رئيسية للقراءة والمطالعة، من شانها أن تعزز القدرات الذهنية والصحة العقلية للقرّاء:
1- تقوية الوصلات العصبية، تُعد القراءة من أكثر الانشطة التي تحفّز الدماغ للقيام بمهامه وتُطّور القدرات الدماغية التواصلية والتحليلية، خصوصاً لدى الأطفال واليافعين كما وتقوّي عمل الوصلات العصبية الموجودة في الدماغ.

2- تعزّيز التركيز، إن العمليات التي يقوم بها الدماغ أثناء قراءة النصوص وتحليلها تتنوع بين التأمل والتفكير والتخيّل والتحليل وربط الظواهر مع مفاهيمها؛ ما يؤدي إلى تنمية القدرات التأملية والتعبيرية الكتابية منها والشفوية، وتطوير القدرات التحليلية، ورفع مستوى التركيز.

3-تطوير القدرات الإبداعية(الفكرية واللغوية ووالتعبيرية) وتوسيع المدارك العقلية، تتناسب القدرات الإبداعية طردياً مع معدلات القراءة، إذ أن القراءة تمكّن الفرد من التفكير بشكل غير مألوف، وتمكنّه أيضاً من الإتيان بما هو غير مسبوق نظراً لتجدد أفقه الثقافي والفكري المستمر نتيجة القراءة والاطلاع. وقد ربط العديد من المختصين بالصحة العقلية مدى تطور القدرات الإبداعية لدى الأفراد بمعدلات القراءة والمطالعة.

4- تنشيط الذاكرة، إذا كان السؤال "ما هي أهمية القراءة؟" فإنَّ القراءة المنتظمة بكونها واحدة من الأنشطة الدماغية ومصدراً لتعزيز المهارات العقلية تقلل من فقدان الذاكرة وتَحِدُ من الإصابة بمرض الزهايمر.

5- مقاومة الاكتئاب والتوتر، تلعب القراءة دوراً في تقليل معدلات الاكتئاب والتوتر العصبي، لأن القارئ يكتسب أبعاداً فكرية جديدة قد تقلل من سلبية أفكار معينة اكتسبها بفعل بعض التجارب الاجتماعية والشخصية. وتعد القراءة أحد مقاومات الأمراض العصبية البسيطة مثل الصداع والأرق.

6- تحفيز الذهن، يحتاج العقل إلى تحفيز دائم، وقد تختلف هذه المحفزات من شخص إلى آخر ومن عقل إلى آخر لكن بلا شك فإن القراءة على رأس هذه الأمور المحفزة. بالإضافة إلى القراءة قد يكون السفر وتعلّم اللغات أو ألعاب الذكاء والألغاز وألعاب الذهن مثل الشطرنج وغيرها من المحفزات الجيّدة للذهن والعقل.

7- ومن فوائد القراءة الاخرى؛ تزيد من وعي واستقلال الشخص برأيه وتوجّهاته، وتنمية المهارات العقلية النقدية التي تجنّبه أخذ الأمور كمسلّمات وتجعله ينظر إليه بنظرة ثاقبة مُدقّقة، وتعطيه القدرة على بناء وجهات نظر خاصّة به، وتحول دون جعله تابعاً للآخرين.

8-تساعد إلى حد كبير على إثراء قاموسه اللغوي والمعرفيّ، حيث تسعفه الكلمات عليه عند خوض غمار أيّ مناقشة، ويستطيع أن يتحدّث بكافة المواضيع بكلّ ثقة، ويقدم الدلائل بالحجّة والبرهان، ويكون مؤثراً وقادراً على التغيير.

9- تهذيب السلوك، حيث تزيد من تقبّل الشخص للآخرين وللثقافات الأخرى، وتقلّل لديه التعصب والتصلّب لوجهات النظر والآراء الخاصّة به، ممّا ينعكس بصورة إيجابيّة على العلاقات الاجتماعيّة، ويوسّع دائرة المعرفة من خلال توفير بيئة خصبة للحوار وتبادل الآراء.

10-خلق مجتمع مثقف وقارىء ومتحضر، لا تقتصر فوائد القراءة على العقل، بل تساعد على بناء المجتمعات الراقية والحضارية، وتوفّر قاعدة من البيانات، ومقداراً من الوعي والإدراك حول كافّة الأمور الحياتيّة، حيث يساعد ذلك على التطوّر والتقدّم، ويقلّل من التعصّب القبليّ والجهوية.

بالنسبة لي كانت القراءة وستبقى "علم ينتفع به" وتكريم للإنسان وسبب لإمتلاك البصيرة وتهذيب النفس وباب للإبداع وتنمية العقل وتوسيع المدارك، وهي معركتنا مع أعداء التاربخ والمستقبل، فالقراءة سعادة النفس وصوت الزمن، بدونها يصمت التاريخ وتسرق الاوطان وتنتشر الخرافة ويخرس الأدب ويتوقف العلم ويتجمد الفكر والتأمل؛ قيل للمأمون ما ألذ الأشياء؟ قال: "التنزه في عقول الآخرين"(يعني القراءة في الكتب)، وسُئل فولتير عمن سيقود الجنس البشري؟ فأجاب: "الذين يعرفون كيف يقرؤون".

هذا عداك عن ان القراءة رياضة نفسية وعقلية تكوّن النفس وتصوغ الإحساس وتشكل الانسان.. القراءة بالنسبة لي نوافذ تشرق منها الشمس. القراءة بالنسبة لي ان تقرأ اجمل ما كُتب، وان تحفظ أجمل ما قرأت، وان تتحدث بأحسن ما تحفظ.

ما يُكتب يبقَى، وأما ما يقال فتذروهُ الرياح، هذا ماقاله البرتو مانويل في كتاب تاريخ القراءة، أما أنا فأعرف جيداً عندما أجمع الكتب بأنني أجمع السعادة؛ وأعرف بأني قد قرأت كتاباً جيداً؛ عندما اقلب الصفحة الأخيرة منه وأشعر بأني غادرت الفرح لتوي.







التعليقات


1 - إفهم
ركاش يناه ( 2018 / 3 / 24 - 04:50 )

إفهم
__

لا تقرأ فقط ... بل إفهم أيضا ... ثم إذا أتتك الشجاعة ... فاسأل!

(( وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۗ-;- ))

دى مصيبة سودة يا جدعان

....

اخر الافلام

.. اليمن.. أمنستي تتهم التحالف والحوثيين بتعريض حياة 100 ألف طف


.. أمهات يبحثن عن أبنائهن الذين انتزعن منهن في ألمانيا الشرقية


.. سواقي مدينة مراكش المغربية.. إرث معماري بحاجة ماسة للترميم




.. فرنسا.. منع سيارات الديزل المصنعة بين 2001 و2006 بداية من 20


.. إيطاليا.. المجتمع في صقلية يكافح لإنهاء المافيا