الحوار المتمدن - موبايل



دولة الحرية و الديمقراطية وفصل الدين عن السياسة

فلاح هادي الجنابي

2018 / 3 / 26
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


من أهم معالم و مميزات إنتفاضة 28، ديسمبر/کانون الاول 2017، إنها أکدت على رفض الدولة المبنية على اساس التطرف الديني و تصدير الارهاب، وعلى رفض القمع و الاستبداد و الديکتاتورية، وإن التحدي الکبير الذي أظهره الشعب المنتفض في رفض النظام جملة و تفصيلا و الدعوة الى إسقاطه من خلال الشعار الرئيسي الذي رفعه و الذي نادى ب"الموت للديکتاتور"، أي الملا خامنئي الذي هو أصل النظام و رکيزته الاساسية.
هذه المعالم و المميزات ذات الاصالة و البعد الانساني، تأکد للعالم کله جذوره الاساسية عندما إعترف المرشد الاعلى للنظام الملا خامنئي، بأن إنتفاضة 28، ديسمبر/کانون الاول 2017، کانت بقيادة منظمة مجاهدي خلق، علما بأن تلك المبادئ التي ألمحنا إليها کانت منظمة مجاهدي خلق طوال ال39 عاما المنصرمة ولازالت تدعو إليها بقوة، وإن دخول منظمة مجاهدي خلق على خط الانتفاضة و تداخله مع الشعب، يعني إن الطريق الى إقامة دولة مدنية نموذجية قد بات سالکا أکثر من أي وقت آخر.
الکلمة التي ألقتها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بمناسبة إستقبال السنة الايرانية الجديدة، شددت مرة أخرى على هذه المعالم و المميزات و متساءلة في نفس الوقت عن السبب الذي يدفع شعب مؤمن بهکذا مبادئ الى تحمل نظام متطرف معادي للإنسانية عندما قالت:( عندما يستطيع الشعب الإيراني أن تكون له دولة على أساس الحرية والديمقراطية وفصل الدين عن الدولة ومجتمع قائم على أساس المساواة والعدالة، فلماذا يجب عليه أن يتحمل نظاما متطرفاً وبائدا يعادي الشعب؟)، وإستطردت زعيمة المعارضة الايرانية وهي تميط اللثام عن ماهية و معدن نظام الملالي و تماديه في الاجرام قائلة:( إنه نظام يحافظ على قوته على حساب تجويع الأطفال الإيرانيين وقتل الأطفال السوريين.).
التمعن في ماقد ذکرته السيدة رجوي، ومقارنته و مطابقته مع الشعارات التي رددها الشعب الايراني في إنتفاضة 28، ديسمبر/کانون الاول 2017، والتي لازال يرددها، تؤکد و تثبت مقدار العلاقة القوية القائمة بين الشعب الايراني و بين منظمة مجاهدي خلق، وهذا مايؤکد أصالة و معاصرة الافکار الانسانية التي تحملها منظمة مجاهدي خلق و تدعو إليها والتي هي تعکس آمال و تطلعات الشعب الايراني و تؤسس لبناء دولة حضارية تجسد الرسالة الانسانية لدولة عريقة و ذات تأريخ طويل و مجيد کإيران.







اخر الافلام

.. -الإخوان- تحت مجهر الكونغرس.. فهل يتقاسمون مع الإخوان تهمة ا


.. هذا الصباح-صناعة أجراس الكنائس مهنة تواجه خطر الاندثار باليو


.. يمنيون يهربون إلى -الجنة-




.. قانون الدولة القومية اليهودية يثير استياء وامتعاضا


.. قالوا| عن ثورة يوليو ونظرة الإخوان للوطن