الحوار المتمدن - موبايل



اعتراضات وأنتفاضة جماهير كردستان خطوة مصيرية نحو الأمام

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

2018 / 3 / 27
مواضيع وابحاث سياسية


بيان الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي حول المظاهرات 25-3-2018
اليوم سادت جميع أرجاء كردستان المظاهرات ،وأصبحت الشوارع ساحة للرجال والنساء المتحررين واعطاء دروس وعرض القوى للجماهير المتحررة والمنتفضة والمناضلة. عشرات الألأف من الأساتذة والموظفين وأطباء المستشفيات وموظفوا المحاكم ، المتقاعدون والنشطاء السياسيين والصحفيون والنشطاء المدنيين والعلمانيون، خرجوا الى الشوارع في جميع مدن كردستان وفي معظم مدن كردستان أربيل والسليمانية ودهوك وكويسنجق ورانية ورواندوز والمدن الأخرى وشاركوا في تلك المسيرات الأحتجاجية. وعلى الرغم من أن مطالب هذه المظاهرات تركزت حول التنديد بعدم صرف الرواتب والفقر ونهب الثروات من قبل حزبي الكوردايتي والمتمثلة بالعائلتين الحاكمتين البارزاني والطالباني ومازالت مستمرة ، ولكن الشعارات أستهدفت السلطة الحاكمة بأسرها. والشعارات كثيرة منها "نحن شعب اربيل نسقط الحكومة" "حكومة الترقيع نريد منك الرحيل" "شعب القلعة والمنارة منزعجة من هذه الحكومة" "ياأيتها الحكومة المقامرة ماذا فعلت بأموال النفط" "مهندسا النهب البارزاني والطالباني" "ليسقط اللص" "ياوزير التربية أتركنا وأرحل"وفي بعض المناطق كان نص الشعار هو"كش ملك". لو دققنا النظر في هذه الشعارات سنلاحظ أن جميعها تؤكد على مطلب "أرحل" هذا المطلب الذي رفعه الشعب المصري قبل سنوات بوجه مبارك قبل سقوطه.
اليوم مظاهرات كردستان دخلت مرحلة جديدة ضد السلطة الكردية والخمسة احزاب المعروفة بالحكومة ذو القاعدة العريضة وذلك بدخول مناطق نفوذ البارتي الى دائرة المظاهرات والتي كانت تبقي الناس عن طريق القمع والتنكيل في بيوتهم . اليوم أنتهى الخوف من هذا القمع والأستبداد وقوى البارتي الجوفاء خفت رهبتها في نفوس الناس وعبر الجماهير مرحلة الخوف تلك. من جانبين تعد هذا خطوة مهمة سواء من حيث شمولية وتوسع مساحة المظاهرات بحيث ساد جميع أرجاء كردستان ومن جهة أخرى فشلت سلطة البارتي لسياسة القمع والتنكيل وتجاوز الجماهير مرحلة الترهيب والتخويف تلك.
القوميين الكرد والأحزاب الأسلامية المتحالفة معها منذ27 سنة وهم يمارسون سلطة الفساد المالي وتجويع الناس وحرمان الناس من الخدمات وتوسيع نسبة الجماهير العاطلة عن العمل. اليوم وبعد16 اكتوبر وفشلهم مع الحكومة الأتحادية ، وبات زوال حكمهم مطلبا جماهيريا ملحا للعمال والجماهير الكادحة وهم عن طريق أزماتهم الأقتصادية المتتالية أنهوا تجربة حكومتهم وبرلمانهم الهزيل وأصبح الباب مفتوحا على مصراعيه لتشكيل لحكومة جماهيرية وليس عندهم أية قناعة بأن تحل حكومة بغداد مشاكلهم وخصوصا أن بعض الجهات تود أن تجلب انظار الجماهير الناقمة نحو الحكومة الأتحادية والصورة واضحة للجماهير كم هي أيضا ضد توجهات الجماهير.
على الرغم من جلب قوى قمع البارتي الى اربيل ودهوك وعلى الرغم من حبسهم للمتظاهرين وضربهم واستخدامهم للغة التهديد والوعيد ولكنهم لم يستطيعوا أن ينهوا أعتصام ومظاهرات رجال ونساء كردستان المتحررين بل ان المظاهرات مستمرة وتخطو خطوات كبيرة نحو الأمام.
الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي في مقدمة الألأف الجماهير الساخطة يناضل من أجل أنجاح مظاهرات جماهير كردستان ويندد بسياسة القمع والتنكيل التي تمارسها أجهزة حكومة الأقليم القمعية ونطالب الجماهير بعدم اخلاء الشوارع الى أن تتحقق اهدافكم المشروعة واستمروا في نضالكم ووسعوها داخليا وخارج كردستان.
وكذلك يناشد الحزب بالأضافة الى أزالة حكومة الكوردايتي الفاسدة يناشد جميع جماهير كردستان أن ينظموا أنفسهم في اماكن حياتهم عملهم وذلك عن طريق تشكيل المجالس بحيث تدار سلطة ديمقراطية مباشرة من خلال هذه المؤسسات المجالسية، وذلك لضمان التدخل المباشر من قبل الجماهير في الأقتصاد والسياسة من قبل أنفسهم.
النصر لمظاهرات جماهير كردستان !!
تسقط سلطة ألاحزاب الخمسة الحاكمة!!
الى الأمام نحو تشكيل المجالس!!
عاشت الأشتراكية !!







اخر الافلام

.. انتهاء عملية إجلاء مقاتلي داعش من آخر جيب في دمشق


.. الصدر يدعو لائتلاف حكومي واسع ويكثف لقاءاته في بغداد


.. ترامب يطالب بتحقيق حول احتمال تجسس FBI على حملته الانتخابية




.. تفجيرات متزامنة تهز جنوب تايلاند


.. الامارات تمنح المستثمرين نسبة تملك كاملة في الشركات