الحوار المتمدن - موبايل



اللوحة المنحوسة

علاء الدين احمد ابراهيم

2018 / 3 / 28
الادب والفن


ذات ليلة حالِكة الظُلمة بقدر سمرتها(سوادها) .. حيث الكل ساكن اذا استُبعِدت ريشته البلهاء التي ظلت تتقيأ على ارصفة الأمل طوال الليل .. رسمها بابتسامتها الساخرة على لوحته السرمدية .. اقبل الصبح .. اقبل متبختراً .. مباهيا الكل بضوءه .. زهوره .. فراشاته .. الكل يتعانق بتلهُّف .. يتبادلون التحايا الصباحية فيما بينهم بإستثناء ذاك الشقي الذي وقف بعيداً يصرخ و يردد بصوته المتقطع جملته المعهودة .. (فجر كاذب) .. (فجر كاذب) .. استلب انتباه الحاضرين بصرخاته المجلجِلة بمن فيهن الفراشات و خيوط الشفق و عبق الورد .. عاد الظلام مجددا .. احكم الهدوء سيطرته على الموقِف .. عاد الهدوء ليكمل الرسم على لوحته المنحوسة ..







اخر الافلام

.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان


.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك




.. إمام مسجد نجم لموسيقى الروك في تركيا | عينٌ على أوروبا


.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني