الحوار المتمدن - موبايل



هل بقي شىء في الدنيا يرضينا؟

سمير دويكات

2018 / 4 / 2
الادب والفن


هل بقي شىء في الدنيا يرضينا؟
سمير دويكات

هل بقي شىء في الدنيا يرضينـا
الا بقايا كرامة للشهداء تواسينـــا؟
كنــا في تاريخ المجد قلائد ذهب
لا تنفرط هباء ولا فيها الا معانينــا
صرنا اضحوكة الاقوام ومسخرة
يقتل الاخ فينا اخوه في در ماقينــا
وكانت اوطـــان في عز الشموخ
لا تغيب شمسها الا والحق ساقينــا
كان اقصى امانينـا ياتينا بسرعة
ولو كــان في مجرة التبانة رياحينا
شهب سيوفنا تضرب عدو لا يرحـم
او من له في جراحنا فرحة اعادينا
وتعلمنا المرح الزياف حتى بـات
الالم فينا مشاهد "تلفاز" تلهينا
تعودنا على القشور وتركنا الثمـــار
وكانها كفاية الحياة في حكم مذلينا
فاين الذي صاحت لــه امراة من
اقصى الارض لاقصى الحكم يناجينا؟
واين الفوارس فـي بيت المقدس
لا نراها في سباق له الخيل مغانينا؟
لكن املي الشباب هم الجيل الصاعد
لزمن خبى الرجولة لــــعله يناجينـا
وبئس الحياة بـلا مودة او غيرة
تحسبها من الخليج لخليج ينادينـا







اخر الافلام

.. ترقبوا غداً لقاء خاصاً مع الفنان الفلسطيني محمد عساف في برنا


.. دراسة: هذه الموسيقى المفضلة للرضع.. والأجنة


.. رقص و فلكلور شعبي بمهرجان الشعوب القرية الفرعونية




.. الشروق |لحظة اعتقال الممثلة الإباحية خصم ترامب


.. هذا الصباح- اختتام مهرجان -كرامة- لأفلام حقوق الإنسان