الحوار المتمدن - موبايل



المقاهي

منصور الريكان

2018 / 4 / 3
الادب والفن


تكون المقاهي مملوءة بالرواة والشعراء والفنانين والمقاولين والمتقاعدين والموظفين والمخبرين والعاطلين والكسبةْ
رأيت ابن ناقر الدف وأخرساً بالإشارات يحكيْ
وفي الزوايا رجال تأبطوا همهم دخنوا السجائر المستوردة الرديئة ما انفكوا يتحاورون عن نزيف السياسة العاهرةْ
الدخان كثيف من الذين دخنوا الأراجيل وكيف تفننوا بتشويقها
بالمقاهي أرى صحبتي تناوبهم تواريخ أهل المدينة وكيف من همهم يخرجونْ
انا دائماً أحتسي الشاي وبعدها السيجارةْ
إذ ألمح صبية بعمر الورود تستجدي وتحمل آهاتها
وامرأة تحمل طفلاً تمد يديها لأحزانها
وكهل يبيع حلواه في قهر ينظر الجالسينْ
ويصرخ فينا :
(- يا زمان الأسى ألمح العاطلين الشباب الذين اكملوا الجامعات يبنون أحلامهم من ورقْ
ياله من أرقْ
الزمان رديء واللصوص تحكمنا وما زال يجلدنا القلقْ
أيها الشعب جاء وقت تغيير تلك الوجوهْ )
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
لكن صمَتنا ولذنا كما الطفل من أمه يتوهْ
هكذا نحن أذن أيها الصابرينْ
في زمان الأسى والرمادْ
حكمتنا الشواذ لصوص البلاد ْ


31/3/2018
البصرة







اخر الافلام

.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة




.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم