الحوار المتمدن - موبايل



لماذا تفشل الامم اصول السلطة والازدهار والفقر تاليف دارن اسيموجلو – جيمس أ روبنسون - ترجمة بدران حامد – مراجعة فاطمة مصطفى 2

خالد محمد جوشن

2018 / 4 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


الفصل الثانى
النظريات العقيمة
يناقش الكاتبان نظرية جغرافية المكان وموقعه باعتباره احد اسباب الفقر ، ولكنهما يصلان الى انها نظرية غير كافية لتفسير الفقر واية ذلك تحقيق دول ذات مناخ حار مثل سنغافورة وماليزيا تقدم اقتصادى سريع

ويعود الى مثال مدينة نوغاليس فالذى يفصل بينهما ليس المناخ او الموقع الجغرافى او البيئة المستوطنة بالامراض وانما الحدود الفاصلة بين الولايات المتحدة والمكسيك
فرضية الثقافة

هى فرضية تلقى قبولا واسعا وهى لا تقوم على الدين منفردة وانما تشمل انماطا من المعتقدات والقيم والاخلاق والاجابة يقول المؤلفان هى نعم ولا فى نفس الوقت

مثال الوالى محمد على نجح فى السيطرة على السلطة فى مصر بعد خروج الفرنسيين منها بقيادة نابليون بونابرت واستطاع ان يحقق نموا سريعا وغير عادى لمصر حيث حدث الروتين الحكومى والجيش ونظام الضرائب وكان هناك نمو فى الزراعة والصناعة ولكن هذا المسار توقف بعد وفاة محمد على حيث خضعت مصر للنفوذ الاوربى – اذا الثقافة لم تكن عائق

ربما يقول قائل ان الثقافة الانجليزية تفسر الغنى ولكن اذا كانت كندا والولايات المتحدة مستعمرات انجليزية فان سبراليون ونيجيريا ايضا كانت مستعمرات انجليزية فلماذا نجحت الثقافة هنا وفشلت هناك

فرضية الثقافة الاوربية تصطدم بحالة الازدهار التى تتمتع بها اليابان وسنغافورة واللتان لم يكن يوجد بهما ابدا الا مجموعات صغيرة من السكان ينتمون لاصول اوربية الا انهما يتمتعان بحالة من الازدهار مثل مناطق كثيرة فى اوربا الغربية

ولماذا نذهب بعيدا ان الصين تشهد نموا وتطورا سريعا وحالة الفقر التى كانت فيها ترجع الى الطريقة الكارثية التى كان يتبعها الزعيم ماو فى تنظيم الاقتصاد والسياسات المطبقة هناك والثورة الثقافية التى وادت المئات من المثقفين والكتاب ان فرضية الثقافة مثل فرضية جغرافية المكان لا تفسر الفقر


فرضية الجهل
هذه تفترض اننا او حكامنا لاندرك الطريقة التى نجعل الدول الفقيرة غنية
وهى تاتى من التعريف الشهير لعالم الاقتصاد لايونل روبنز فى عام 1935 والذى قال ان علم الاقتصاد يمثل العلم الذى يدرس السلوك الانسانى كعلاقة بين الغايات والوسائل النادرة فى استخدامات بديلة – اى الاستخدام الامثل للموارد او الوسائل من اجل اشباع الغايات والمتطلبات الاجتماعية

هذه النظرية صحيحة نسبيا يقول المؤلفان فهناك العديد من الحكام المشهورين الذين تبنوا سياسات كارثية مثل حالة التدهور الاقتصادى السريع لغانا على يد نكروما

مصنع الاحذية فى الشمال الذى كان ينقل الجلود الى الجنوب على بعد 500 ميل وتعود الجلود الى كوماسى فى الوسط على بعد 200 ميل ثم سوق الاحذية فى اكرا ثم اعادتها الى الجنوب على بعد 200 ميل

او مصنع تعليب المانجو الذى يقع فى احد مناطق غانا التى لاتزرع المانجو والذى كان انتاجه اكثر من طلب العالم باسره

هذا المسار من عمليات التطوير والتنمية الاقتصادية غير العقلانية كان سببا فى الفقر ، والمثير ان نكروما كان يعرف ولكنه كان يستخدم هذه السياسات لكى يشترى الدعم السياسى ويحافظ على نظامه الديكتاتورى

واية فرضية الجهل مضللة ان سلفه بوسيا اتبع مثل سلفه سياسات توسعيه غير مستخدمه رغم انه كان على رأس حكومة ديمقراطية ولكنه ارتكبها من اجل البقاء فى السلطة

ان الدول الفقيرة تعد فقيرة لان اولئك الذين يستحوذون على السلطة يتبنون خيارات تعمل على احداث الفقر ليس من غير قصد او عن جهل وانما عن عمد من خلال مؤسسات تحيط بهم
وهذا يدفعنا الى دراسة الطريقة التى يتم بها صنع القرارات فعليا ومن المسؤل عن صنعها ؟
والسبب الذى يجعل اولئك الاشخاص يقومون به ؟







اخر الافلام

.. واشنطن وموسكو.. إغلاق -السماوات المفتوحة-


.. أكراد سوريا... ومفاوضات الحكم الذاتي


.. لندن.. ومخالب الإرهاب الحادة




.. الاتجاه المعاكس- فض رابعة.. مجزرة دموية أم إنقاذ لمصر؟


.. الحصاد- أفغانستان.. هجمات طالبان أم الحوار؟